التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفصل الخامس من رواية الضيقة العظيمة، الجزء الثاني لرواية بعد الإختطاف

لقراءة الجزء الأول، رواية بعد الإختطاف إضغط هنا، أو يمكنك تحميلها كتطبيق أندرويد من هنا
لقراءة تمهيد رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول من رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا
لقراءة الفصل الثاني من رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث من رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع من رواية الضيقة العظيمة، إضغط هنا

قضى مارك الليل كله لكي يعيد إصلاح مكان الغداء. عندما عاد في صباح اليوم التالي، كان الإجهاد باديا على وجهه بوضوح. لكن من فضائل مارك الجميلة هي أن تعبه لم يثنيه قط عن صلاته. أما الشيء المبهج عنه، فأنه كان دوما يخلد للنوم بعد الصلاة مباشرة. ﻷن الصلاة كانت تعطيه السلام الناتج عن حديثه مع الرب، وكان بعدها متأكدا أن الرب سمع صلواته.

بعد ذلك بساعات، كنا جميعا واقفين على أقدامنا، نفعل ما إعتدنا دوما أن نقوم به خلال السنوات الثلاث الماضية، وهو الترنيم والتسبيح. بعدما إنتهينا، قررت أن أذهب لأزور لوري، زوجة جيمس والتي أخبرتني البارحة أنها ستعود لمنزلها بدلا من البقاء في المخيم في الغابة. وذلك ﻷنها كانت تشعر بالحنين لمنزلها وأرادت أن تختلي بنفسها قليلا.

وافقت بالطبع على طلبها. لكن بعد الترنيم، رأيت من غير اللائق أن أعود للمنزل بدون أن أتفقد تلك المرأة التي كانت تمر بألم واضح على زوجها. لذلك ذهبت لمنزلها حتى أحاول تعزيتها وتهدئتها قليلا.

وصلت هناك بعد ثلاثين دقيقة. ضغطت جرس الباب وإنتظرت ردها.
لم أسمع شيئا.

ضغطت جرس الباب مرة أخرى، ودققت الباب نفسه أيضا، مازال لا يوجد أي رد. بدأت أشعر بالقلق. لم لا ترد لوري على الطارق مع أنها أخبرتني أنها ستكون بمنزلها اليوم؟ هل فعلت شيئا سيئا لنفسها؟

مجرد التفكير في ذلك الأمر أرعبني وجعلني تقريبا أشعر بالهلع، أرجوكِ ردي.

في عجلة من أمري، درت حول المنزل، متمنية بداخلي أن يكون الباب الخلفي مفتوحا. وهو كان كذلك. دفعت الباب لكي أفتحه ودخلت مباشرة إلى حجرة النوم. وهناك رأيت لوري جالسة على السرير تتحدث مع شخصين وكانوا يضعون أياديهم فوق أيادي بعض فيما يشبه حلقة دائرية. وكان حديثهم لبعضهم البعض أشبه بهمسات خفيفة.

لم يكن لديً فكرة عن هوية هذين الشخصين.

دعوت إسمها بنعومة: "لوري؟"

إتسعت عينا لوري وكأنها رأت شبحا. أما الشخصان الذين كانا يتحدثان معها فقد حولا وجهاهما ناحيتي وتصنعا الإبتسامة، تلك الإبتسامة التي تعني أنها ستكون بداية شيء ما، شيء سيء في الحقيقة.

خرجا سريعا من الغرفة، تاركين إياي وجها لوجه مع لوري المرتعبة الباكية والتي كانت تحاول بائسة أن تغطي ذراعها.

سألتها: "ما الذي تخفينه على ذراعك؟" كان لدي تخمين، لكني لم أكن متأكدة منه. بدأت أن أتوقع الأسوأ.

قالت لوري: "لا شيء، لا لا شيء"

اندفعت ناحيتها، ورفعت كمها، لقد كانت العلامة! سمة الوحش!

صرخت: "لاااااااااااااااا، لااااااااا"، ورجعت للخلف وسط دموعي سائلة إياها. "لماذا يا لوري؟"

ردت هي أيضا صارخة: "ﻷنه ليس لديً خيارا آخر"

"لا" أخبرتها، "لديكِ يسوع، لقد كان لديك منذ البداية. فبرغم كل شيء، مازال لدينا فرصة. هذه فترة تجربة لكن كل ما يريده منا هو أن نبحث عنه. ألا تكترثين بما سيحدث لكِ عندما تموتين؟ إن نجحنا في تخطي المتبقي من سبع سنوات الضيقة سندخل الملك الألفي للرب كبشر. ستكون السماء على الأرض. مازالت فقط سنين قليلة متبقية!! لكن إن متنا أولا، فسنصبح في أجساد أبدية سمائية ممجدة!! سنكون قادرين على السفر والتنقل بسرعة الضوء، وسنأكل ونفعل كل الأشياء التي قام بها يسوع بعد قيامته. سيكون جسدنا شبيها بجسده. سنمر عبر الجدران!! إقرأي عن كل هذا في الكتاب المقدس."

قالت لوري بأسى: "أنا مائتة فعلا."

أخبرتها: "نعم، فأنتِ قتلتِ نفسك!، ﻷن اللعنة تحل على الشخص ما أن يقبل سمة الوحش. هذا مذكور في الكتاب المقدس. مازال الرب يحاول أن يبين لنا كيف يمكننا أن نخلص، لكنك إنضممتي بالفعل للناس الذين يتجاهلونه."

ردت لوري: "أنتِ تصدقين حقا كل هذه الأشياء! أنظرٍي حولك. يجب علينا جميعا أن ننظر حولنا ونراقب. ليس هناك رب سينزل وينقذ أي أحد."

نظرت لها وأنا أعود للخلف تجاه الباب وقلت: "سأصلي من أجلك يا لوري، سأفعل، وأتمنى أن ينقذ الرب روحك"

تركتها فتعقبني صوتها القائل: "حقا؟! فلتصلي لكِ ولهم إذن!"

لقراءة الفصل السادس والأخير من رواية الضيقة العظيمة، إضغط هنا

تعليقات