الفصل الثاني من رواية الضيقة العظيمة، الجزء الثاني لرواية بعد الإختطاف

لقراءة الجزء الأول، رواية بعد الإختطاف إضغط هنا، أو يمكنك تحميلها كتطبيق أندرويد من هنا
لقراءة تمهيد رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول من رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا

بمرور الوقت، كانت أعدادنا تزداد، حتى أن زوجة مديري إنضمت إلينا.

كما إتضح (في الجزء الأول - بعد الإختطاف)، كان مديري جيمس مؤمنا حقيقيا قبل أن يأتي الإختطاف. لم يكن يتحدث كثيرا عن إيمانه. لكن بالرجوع إلى الخلف، يمكنني أن أتذكر تعليقاته العديدة المتفرقة عن إيمانه. أيضا الطريقة التي عاش بها حياته أخبرتني شيئا ما. أنه كان رجلا صالحا وأمينا. لقد سمعت بعض الأشياء عن ماضيه، لكن من الواضح أنه تغلب على عراقيل الماضي بعدما سلم حياته ليسوع.

زوجته التي إستيقظت ذلك الصباح في سرير الزوجية ووجدت نفسها بجوار ملابسه الفارغة التي إتخذت نفس تموضع زوجها على السرير كما كان آخر مرة رأته فيها، أكدت لنا عندما إنضمت إلينا، أن روتين زوجها اليومي كل صباح بعد الإستيقاظ وكل ليلة قبل أن يذهب للنوم هو الصلاة. ذاك الروتين الذي لم تستسيغه هي يوما.

خلال أيامها معنا، لم تتوقف عيناها عن الدموع بغزارة وكأنها نافورة مياه. حتى أنني في مرة هممت بوضع زجاجة فارغة أسفل وجهها وهي نائمة لكي نستفيد بكمية المياه الغزيرة التي تخرج من عينيها. ذات مرة، أعربت عن أسفها على أنها دائما ما كانت تخبر زوجها جيمس أن روتين صلواته هذا غير مفيد بالمرة، وأنه من الأفضل أن يقضي أوقاته في أمور مفيدة أكثر وأكثر إنتاجية.

"مثل ماذا؟!" سألتها، محاولة أن أحافظ على مستوى نبرات صوتي منخفض بقدر الإمكان. فاﻵن أي شخص يمكن أن يعتقد أنها سعيدة ﻷجله عالمة أن زوجها اﻵن في السماء وأكثر حياة وأكثر سعادة من حياته هنا على الأرض بكثير.

لكن بمجرد أن سألت "لوري" هذا السؤال، بدأت الدموع في التدفق مرة أخرى، ويبدو أنها كانت مغرمة بالنحيب بصوت عال، وﻷن هذا آخر شيء كنا نريده، قررنا أنا ومارك في تلك اللحظات أن موضوع زوجها لن يٌفتح مرة أخرى فيما بعد، إلا إذا كانت الأمور سيئة للغاية، وكنا في حاجة ماسة لقليل من الماء!

كانت تنمو بسرعة لتصبح من أهم الأعضاء في مجموعتنا. نمت في الإيمان وأحبها الجميع. لكن في بعض الأوقات، يمكنك أن تجدها جالسة وحيدة محدقة في الفضاء الواسع. في تلك اللحظات، كان يمكنني الشعور بأن لنا نفس المشاعر والأفكار، حيث كنا نفكر في القرارات الخاطئة التي إتخذها كلانا وجعلتنا من المتروكين لحظة الإختطاف وكيف أنه كان يمكننا أن نقوم بكل شيء بطريقة أفضل، وبإيمان أقوى في كلمة الرب ولا شيء آخر.

صليت من أجلها لكي لا تضل طريقها.

إنضم إلى مجموعتنا عضوان آخران، وهما أولادي، راندي وجاكسون. ازداد كلا من حزني ويأسي آلاف المرات عندما رأيتهما للوهلة الأولى مرة أخرى. كنت أتمنى وأصلي بلجاجة أن يكونا قد أُختطفا، وألا يكونا من المتروكين. لكني أعتقد أن جزء عميقا بداخلي كان يعلم أنهما تٌرِكا. وعرفت أيضا أن هذا يعتبر خطأي جزئيا. ﻷنني لم أكن نموذجا جيدا ليحتذى به.

فإن لم أكن مشاكسة وصعبة المراس معهم في سنواتهم الأولى معي، لما تحول راندي لما هو عليه الآن: مدمن مخدرات. وجاكسون، الذي بسبب كل المسئوليات التي تحملها على عاتقه، أجبرته الحياة على إتخاذ قرارات صعبة ومؤلمة لكي ينجوان هو وأخوه.

بدأ الفراق بيينا عندما وصل جاكسون لعمر الثامنة عشر، حيث إنتقل بعيدا عن المنزل، وأخيرا إلتحق به راندي.

اﻵن، ألوم نفسي فقط على كل شيء. فلو كنت والدة صالحة، لنالوا على الأرجح على فرصة أفضل. لو كنت فقط أحاول البحث عن الرب وعرفته جيدا، لحدث نفس الأمر معهم. لربما ذهبنا كلنا في الإختطاف إلى السماء الرائعة، والتي لا يمكننا بعقولنا المحدودة هنا على الأرض أن نتخيل مدى روعتها. كل ما كان علينا أن نفعله هو أن نؤمن أن يسوع قام بكل شيء على الصليب لكي ينقذنا من خطايانا. لدرجة أنه مات من أجلنا ودُفٍن ثم أقامه الآب من الموت. لقد أحب خليقته لدرجة أنه قام بكل هذا من أجلنا، لكننا فقط تجاهلنا الأمر!

بعدما ساءت جميع الأمور، حاولت أن أتواصل معهما، لكنني لم أستطع. آخر شيء سمعت به عنهما قبل الإختطاف هو أنهما ذهبا سويا في رحلة خارج الولاية.

كيف تقاطعت مساراتنا مرة ثانية؟

كان هذا بعد السرقة الأولى لمنزلنا، في اليوم الذي رأينا فيه الموت القاسي لأول مرة عندما إقتحم أولئك الأشرار بيتنا وأسرونا أنا ومارك.

الفصل الأول من رواية الضيقة العظيمة، الجزء الثاني لرواية بعد الإختطاف

لقراءة الجزء الأول، رواية بعد الإختطاف إضغط هنا، أو يمكنك تحميلها كتطبيق أندرويد من هنا
لقراءة تمهيد رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا

تحول العالم بأكمله إلى فوضى عارمة. بعد ثلاث سنوات من الإختطاف وتركنا وحيدين، والإدراك الكامل مؤخرا لسبب تركك وحيدا وهو معرفتك أنه عندما أتى الإختطاف لم تكن مؤمنا، وهذا قد يعني مصيرا واحدا: الجحيم. بناء على هذه المعرفة الجديدة، يمكنك أن تتنبأ عما سيفعله الناس.

يمكنك أن تسمعهم يقولون أشياء مثل "أننا بالفعل ذاهبين للجحيم، ماذا يمكننا أن نخسر أيضا؟"

في عالم ما قبل الإختطاف، كان يمكنك أن توصف البشرية -تجاوزا- أنها جيدة، كان يمكنك أن تتخيلها تتحول للأفضل ﻷنه كان هناك إشارات دالة على ذلك في كل الأماكن، كان يمكنك أن تقول أن الناس كانوا يحاولون أن يصبحوا أفضل. لكن بعد ثلاث سنوات من البقاء في هذه الفترة الجهنمية، فقط القليل كانوا يحاولون أن يستمروا صالحين.

عمت الفوضى والقذارة كل مكان. عالم من البقايا المحطمة هو كل ما تبقى. وامتلأت الشوارع من القاذورات ومكبات القمامة، وتحولت الشوارع أيضا إلى قطع منفصلة عن بعضها بسبب الزلازل التي مرت علينا. نزلت البيوت إلى اﻷرض محطمة، أصبحت الأماكن منعزلة عن بعضها، والرائحة التي ملأت الهواء اﻵن كانت رائحة الموت.

توقف الناس عن الإهتمام بدفن أولئك الذين ماتوا بسبب الكوارث الطبيعية والوبائية. انتشرت الجثث في كل مكان، أما الأحياء فكانوا يمرون بجانبها بدون إعارتها أدنى إهتمام وكأنهم لا يرونها.

الرجل الوحيد الذي حاول أن يسيطر على الوضع -العمدة ماكالوم- قد مات. الشيء المضحك هو أن في نهاية الأيام، كان أكثر الرجال المقززين وغير الأمناء الذين حملوا لقب العمدة يحاول أن يكون مفيدا. لقد حاول السيطرة على كافة الأمور وأن يعم السلام والأمان، لكن بلا جدوى.

أعتقد حقا إن لم يعمل مكتبه تحت إمرته منذ سنتين مضتا، لكان لنا اﻵن بعض السلام والوحدانية مع بعضنا البعض. لكن بعد موته، إنتشر الظلام أكثر على معظم المدينة على شكل عصابات دراجات الطريق الواحد. لقد تسلطوا على كل شيء، وكانوا مستعدين لأن يصبحوا وكلاء الظلام - وأصبحوا اﻵن أيضا المسئولين عن نشر العلامة.

تغيرت اﻵن القواعد المختصة بالعلامة، تطورت سريعا لتصبح أكثر الأديان نموا في العالم كما سمعنا في الراديو والتليفزيون. أصبحت هي عملة الناس في العالم المتروك. إن كنت لا تحوز العلامة، لن يكون بإمكانك شراء الطعام أو حتى الماء. لقد أخبرنا الكتاب المقدس عن هذا مسبقا، لو كنا فقط سمعنا له!

يمكنك أن ترى كم هو صعب لنا -نحن المؤمنون الحقيقيون الباقون- أن نعيش. لم يتغير إيماننا ولم يتبدل، حتى بعد حملة الإعتقالات التي أسرت البعض منا والموت الجماعي وحملات التشويه ضدنا التي جعلتنا نختبىء. لقد عرفنا إنه ما أن يُقتل أحدا منا إلا وسيذهب ألي السماء فورا.

لقد أصبحنا متمردين اﻵن، أصبحت أنا ومارك قادة مجموعة المؤمنين في مدينتنا، أصبح الأمر صعبا لكننا على الأقل مازلنا على قيد الحياة.

أصبح ضد المسيح المتسلط على كل شيء اﻵن. إعتقد أولئك الناس الهالكون إنه إله فعلا. لكنه كان فقط مجرد مقلد للرب، محاولا أن يجبر كل شخص على عبادته. كنا نقرأ كلمة الرب وأمكننا أن نفسر ماذا يحدث بمجرد قراءته.

إخترع ضد المسيح قانونا جديدا وهو أنه يجب على كل شخص أن يحوز علامة الوحش مرسومة في يده اليمنى أو على جبهته. لكن إن لم ترسمها، لن يتم إجبارك عليها، يمكنك السير في الشوارع وأن تهيم على وجهك كما تحب لمدة ثلاثة أشهر، لكن على مسئوليتك الشخصية، ﻷنه يمكن ﻷي شخص أن يقتلك لمجرد رؤيتهم لك غير حاملا العلامة، مع العلم بأن أي شخص يرى أي شخص بدون علامة الوحش كان مسموحا له أن يقتله إن أراد.

أكثر من ذلك، فإنه لديك مجرد ثلاثة أشهر فقط لتقرر إن كنت تريد العلامة أو أنك تفضل الموت، والذي عادة يكون بقطع الرأس. بعد الأشهر الثلاثة، إن تم رؤيتك بدون علامة الوحش، سيكون لك الخيار فيما بين أن تأخذ العلامة أو أن تُسجن وتُعطى أسبوعا للتفكُر في الأمر، وفي النهاية، إن لم ترد أن تحمل العلامة، سيصبح مصيرك قطع الرأس. هم يريدون من الكل هنا أن يعبد ضد المسيح! أما نحن فلن نفعل ذلك. فهو المسيح الكذاب المزيف! وهو ليس إلها حقيقيا على الإطلاق. أُخبرنا بهذا كله في كلمة الرب. يوجد فقط إله واحد وحيد وهو من سنتبعه إلى أن نصير معه.

كان من السهل تتبع آثار الأشخاص الذين أنهوا فترة السماح المكونة من ثلاثة أشهر ﻷنه تم تسجيلنا جميعا في النظام.

لذلك، فنحن المؤمنون، الذين ظللنا بدون العلامة، خبأنا أنفسنا عن التجمعات والشوارع المسكونة والمزدحمة، مما أدى إلى مواجهتنا صعوبة بالغة كل يوم في البقاء أحياء والعيش بدون علامة الوحش.

نفس الشيء الذي كان يحدث هنا كان يحدث أيضا في باقي الأرجاء حول العالم. أصبح الأشرار هم المتسلطين. كان المؤمنون يختبأون. وكان هناك نظام الثلاثة أشهر أيضا.

لقراءة الفصل الثاني من رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا