التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2019

موظف في الخليج أو في أي دولة عربية؟ نظم أجازاتك عبر تطبيق أجازاتي

منذ عدة أيام تشرفت بإستضافة الأخ الصحفي محمود المصري في بيتي المتواضع، وأثمر اللقاء عن حوار تسجيلي عن تطبيق أجازاتي  نشره في الصحيفة الإلكترونية التي يعمل بها بعنوان ( لو خايف من الجزاءات القانونية بسبب الغياب.. “إجازاتي” تطبيق عنده الحل)  على هذا الرابط . وعند نشر الرابط في موقع حسوب أي أو، علق الصديق التونسي رياض فالحي بسؤال وجيه كان نصه: هل تفكر في إضافة القطاع الخاص؟ متى سيشمل بقية الدول العربية؟ وكان ردي كالتالي: مرحبا رياض، أعتقد بنسخته الحالية وبقليل من التعديل حسب الحاجة يمكن للموظفين العرب والأجانب وبالطبع موظفي القطاع الخاص استخدامه والاستفادة منه. سنفترض أن شروط الأجازات في دولة أ شبيهة بأجازات التطبيق (وهذا لابد أن يكون صحيحا لأن الإحتمالات بالعكس ضئيلة للغاية) لكن سنفترض أن مازالت الدولة أ تتيح للموظفين الإستفادة بالرصيد القديم المتبقي الخاص بالسن (ة/ين) السابقة في السنة الحالية، سنفترض أن تلك الأيام عددها ٩ أيام، وبفرض أن الأجازات الإعتيادي عند الموظف فلان في السنة الحالية ٢٨، فيكون الإجمالي بهذه الطريقة يساوي ٢٨+ ٩= ٣٧، فيمكن في هذه الحالة تعديل الرقم ببسا

الفصل الثاني من رواية الضيقة العظيمة، الجزء الثاني لرواية بعد الإختطاف

لقراءة الجزء الأول، رواية بعد الإختطاف  إضغط هنا ، أو يمكنك تحميلها كتطبيق أندرويد  من هنا لقراءة تمهيد رواية الضيقة العظيمة  إضغط هنا لقراءة الفصل الأول من رواية الضيقة العظيمة  إضغط هنا بمرور الوقت، كانت أعدادنا تزداد، حتى أن زوجة مديري إنضمت إلينا. كما إتضح (في الجزء الأول - بعد الإختطاف)، كان مديري جيمس مؤمنا حقيقيا قبل أن يأتي الإختطاف. لم يكن يتحدث كثيرا عن إيمانه. لكن بالرجوع إلى الخلف، يمكنني أن أتذكر تعليقاته العديدة المتفرقة عن إيمانه. أيضا الطريقة التي عاش بها حياته أخبرتني شيئا ما. أنه كان رجلا صالحا وأمينا. لقد سمعت بعض الأشياء عن ماضيه، لكن من الواضح أنه تغلب على عراقيل الماضي بعدما سلم حياته ليسوع. زوجته التي إستيقظت ذلك الصباح في سرير الزوجية ووجدت نفسها بجوار ملابسه الفارغة التي إتخذت نفس تموضع زوجها على السرير كما كان آخر مرة رأته فيها، أكدت لنا عندما إنضمت إلينا، أن روتين زوجها اليومي كل صباح بعد الإستيقاظ وكل ليلة قبل أن يذهب للنوم هو الصلاة. ذاك الروتين الذي لم تستسيغه هي يوما. خلال أيامها معنا، لم تتوقف عيناها عن الدموع بغزارة وكأنها نافورة م

الفصل الأول من رواية الضيقة العظيمة، الجزء الثاني لرواية بعد الإختطاف

لقراءة الجزء الأول، رواية بعد الإختطاف إضغط هنا ، أو يمكنك تحميلها كتطبيق أندرويد من هنا لقراءة تمهيد رواية الضيقة العظيمة إضغط هنا تحول العالم بأكمله إلى فوضى عارمة. بعد ثلاث سنوات من الإختطاف وتركنا وحيدين، والإدراك الكامل مؤخرا لسبب تركك وحيدا وهو معرفتك أنه عندما أتى الإختطاف لم تكن مؤمنا، وهذا قد يعني مصيرا واحدا: الجحيم. بناء على هذه المعرفة الجديدة، يمكنك أن تتنبأ عما سيفعله الناس. يمكنك أن تسمعهم يقولون أشياء مثل "أننا بالفعل ذاهبين للجحيم، ماذا يمكننا أن نخسر أيضا؟" في عالم ما قبل الإختطاف، كان يمكنك أن توصف البشرية -تجاوزا- أنها جيدة، كان يمكنك أن تتخيلها تتحول للأفضل ﻷنه كان هناك إشارات دالة على ذلك في كل الأماكن، كان يمكنك أن تقول أن الناس كانوا يحاولون أن يصبحوا أفضل. لكن بعد ثلاث سنوات من البقاء في هذه الفترة الجهنمية، فقط القليل كانوا يحاولون أن يستمروا صالحين. عمت الفوضى والقذارة كل مكان. عالم من البقايا المحطمة هو كل ما تبقى. وامتلأت الشوارع من القاذورات ومكبات القمامة، وتحولت الشوارع أيضا إلى قطع منفصلة عن بعضها بسبب الزلازل التي مرت علين