وبدأت المصائب تحدث - الفصل السادس من رواية بعد الدينونة

يمكنكم تحميل الرواية كاملة كتطبيق أندرويد من هنا

لقراءة تمهيد ومقدمة الرواية، إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا
لقراءة الفصل الثاني بعنوان "السير عبر الظلام" إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا
لقراءة الفصل الخامس بعنوان "المؤمنون" اضغط هنا

كلما درست الكتاب المقدس، كلما شعرت بالضيق أكثر فأكثر بمرور الأيام. كنت أقرأ عن الوحش والشيطان الذين سيظهرون عما قريب، والذين سيحرصون على أن يملأونا خوفا ورعبا. لقد تغول وحش الموت كل صباح أمامي. أعرف أن ذاك الموت لم يكن إنتهاء الحياة. بل كان الرعب الذي قد تتمنى بسببه أن تموت. هو الرعب الذي يجعلك تقول "لماذا لا تقتلني أفضل؟" إنه الرعب الذي يجعلك تتمنى الموت الذي لم يحدث قبل بدء الضيقة العظيمة. لم يكن ليمت أي واحد منا. بل كل ما في الأمر أن أرواحنا تنتقل إلى الحياة الأخرى: إما تلك الحياة التي في السماء أو التي في الجحيم. لا يوجد مكان وسط بين الإثنتين. كل يوم، كنت أجلس على ذلك الكرسي بجانب النافذة، محدقة إلى اللا شيء تجاه البيئة المحيطة، إلى البشر الذين ماتوا من قبل، متخيلة أنه لم يحدث أي شيء من كل هذه الأمور. كما لو كانت قد حدثت فقط في الأزمنة الغابرة محكية في كتب الدين وقصص الأطفال الخيالية، هذا أفضل ما أستطاع عقلي تخيله.

بصراحة، كان من السهل تجاهل الأمر. كان من الأسهل التعايش مع حقيقة أن الموت يأتي عندما يحلو له، وأنه لا فائدة من الموت قبل أن يأتي الموت الحقيقي. كان من الحكمة -على الأقل- أن نعيش قبل أن ينزل لنا المستوى الأعلى من الرعب النهائي والأكبر.

اﻵن، كثرت أعداد الرسومات والكتابات على الحوائط في الشوارع، وبرغم عدم إهتمام الكل، إلا أنه لم يكن من الصعب رؤية الخوف الذي هبط إلى العالم مثل حمامة، لكن في هذه المرة، لم تجلب للعالم أي بركة، أو حتى تأكيدات أننا أولاد الله، لكن بدلا من ذلك فقد جلبت لنا أجنحتها السوداء المصير الكارثي: "سبع سنوات"، "الوحش"، "لقد تم تحذيركم" هكذا كانت الكلمات تملأ شوارع المدينة. وفي محاولة للتغلب على القلق وإبقاء الكل هادئين، كذب العمدة على الناس موضحا أن الشباب الذين قاموا بتلك "المزحات" قد تم ذجهم بالسجن بالفعل. لم أكن متفاجئة. فالعمدة "ماكالوم" لم يكن أكثر المسئولين صدقا على أي حال. فقد كان مشهورا بعلاقاته الجنسية المتعددة وبأنه مرتشي. كانت تنتشر النكت عليه بأنه أقام علاقة جنسية مع كل نساء المدينة تقريبا. عندها، سخرت من الأمر، قائلة أن لكل واحد منا أخطاؤه. ففي كل مرة كنت أتذكر كيف كان طريقي في الماضي، كان الندم يوخذني بشدة، جاعلني أتذكر كيف كان ممكنا أن أتعامل مع الرب على محمل الجد، قاضية وقتِ كافِ في دراسة كلمته المقدسة والبحث عنه بأمانة. لو كنت فعلت ذلك وصدقت، لكنت اﻵن حية في السماء ولكنت قد هربت من هذه الفوضى العظمى التي عمت كل الناس بكافة الأرجاء. ولو كنت آمنت بإنجيل النعمة كما ورد في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 15 من اﻵية 1 حتى 4 لربما أصبحت قادرة على تغيير مسار حياة بعض من هؤلاء الناس الذين معي هنا اﻵن أيضا.

بدأ الموت اﻷول في صباح مشرق ﻷحد السبوت. فالشمس أصبحت حارة مثل كرة مضيئة من النار، كادت أن تحرق جلودنا وأن تعمي عيوننا. أصبحت الرغبة في الحياة غير موجودة بعد اﻵن. مكثت العائلات بداخل بيوتها، منتظرة يوم الحساب. جاء الموت في هذا اليوم المصيري في هيئة حشد من الأشخاص من الرجال والنساء على حد السواء يحملون أسلحة نارية وأسلحة بيضاء. كانوا يسرقون أي شيء قيم يأتي في نظرهم. وفجأة رأيت ذلك الرجل الذي تكور على نفسه ودخل من خلال نافذتي. كان الأمر مرعبا جدا. صرخت واقترب مارك على الفور. للحظة شعرت وكأنه حان وقت الخلاص. اعتقدت أن هذا الرجل سيردينا قتلى على الفور. لكن كان بحوزة مارك بندقيتنا. والتي يرجع لها الفضل في أننا مازلنا أحياء حتى اﻵن. في البداية، ظننت أنني أمر بكابوس يجب أن أفيق منه. وأنا أفكر في ذلك، لم أكن أدري ماذا أفعل، فصرخت مستغيثة "مارك!" لكني كنت أمل أن زوجي لن يضطر إلى القتل لينقذني من ذلك الوحش القادم إليً. لكنه صوب بندقيته، ولم تخطيء طلقته هدفها.

أما اﻵن فقد هوجم "مارك" من الخلف. لقد أحكموا إمساكه ومن ثم سخروا منه. سمعت ضحكاتهم الباردة الشريرة. تألمت من سماع هذه الضحكات كثيرا ومن ضربهم لي، كنت أشعر بالألم في كل جزء من جسدي. إرتميت ممسكة بالكرسي، شاعرة بأن كل الأشخاص من حولي يتحركون ببطء. كان الحشد مازال هناك، وكان أحدهم يضحك بطريقة همجية ناظرا تجاهي. صرخ مارك من الألم وكان اليأس يملأ الهواء. لكن كلما صرخ مارك، كلما ضحكوا كمجموعة من الكلاب الهائجة. ومن اللامكان، وخلال أقل من ثانية، رماني رجل آخر بشيء ما، مما جعلني أصطدم بالأرضية، وصدمت رأسي بمكان العملية الجراحية. بدأت أشعر بخفوت تدريجي في الرؤية وبدأت أفقد الوعي، صليت بصمت أن تكون هذه هي النهاية، راغبة جدا أن يكون كل شيء قد إنتهى.

لقراءة الفصل السابع بعنوان "الوقوع في الأسر" اضغط هنا
لقراءة الفصل الثامن واﻷخير بعنوان "هنا واﻵن" إضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التعليق على أي من مقالات هذه المدونة يحفزني على نشر المزيد من المقالات المفيدة، يمكنك التعليق بأي حساب يمكن إختياره من القائمة المنسدلة