أجازاتي - تطبيق أندرويد لإدارة أجازات الموظفين العارضة والإعتيادي

قمت منذ بضع أيام بإطلاق الإصدار الأول من تطبيق "أجازاتي" وهو تطبيق لإدارة أجازات الإعتيادي والعارضة يعمل على هواتف الأندرويد ذات الإصدار 4.1 فما فوق.. يمكنكم تحميله مجانا من هذا الرابط.

سأعرض لكم سريعا هنا بعض المنشورات التي تناولت هذا التطبيق وكيفية إستخدامه، وفي النهاية بعض التقييمات عنه، حتى تدركون تماما كيف ستستفيدون منه.

كتبت على موقع يومي:
قمت مؤخرا بنشر أفضل تطبيقاتي على الأطلاق وهو تطبيق أجازاتي، وهو تطبيق لادارة الاجازات العارضة والإعتيادي، أتمنى أن يستفيد جميع الموظفين في موقع يومي به: يمكنكم تحميله مجانا من هنا، يسعدني تثبيتكم للتطبيق وسماع إقتراحاتكم، وأيضا قراءة تقييماتكم البناءة على صفحة التطبيق في متجر جوجل بلاي.

كان تعليق أحد الأصدقاء ويدعى خالد، وهو بالمناسبة غير موظف ما يلي:
حسناً، بصراحة لم افهم كيف يعمل أو كيف يمكنني الإستفادة منه

فكان ردي عليه:
لكل موظف عدد معين من الاجازات بخلاف العطلات الرسمية وعطلات نهاية الاسبوع والاجازات المرضية وهذه الاجازات تنقسم الى اجازات اعتيادية واجازات عارضة، العارضة غالبا ٧ ايام لكن الاعتيادي تتغير حسب سن الموظف او عدد سنوات خدمته، هذا التطبيق مفيد لادارة هذين النوعين من الاجازات، كلما تأخذ أجازة تسجلها هنا بنوعها حتى تعرف في المرة المقبلة موقفك تجاه الأجازات، هل يمكنك أخذ أجازة أم لا، وأي نوع يمكنك أخذه؟ التطبيق منطقي جدا للموظفين، لذلك أتفهم قلة فهمك له بعد صديقي خالد. لكن ان اشتغلت في شركة برمجيات ستحتاجه بكل تأكيد.

ملحوظة: الاجازة الاعتيادي هي التي تتقدم بطلب الحصول عليها قبل أخذها، مثلا فرح ابنتك غدا، فتتقدم اليوم بطلب الأجازة، أما العارضة فتمثل أجازات الطوارىء وهي ممكن تسجل بعد الاجازة نفسها، مثلا غبت مرة بسبب أن أحد أقاربي توفي، في اليوم التالي لعودتي للعمل، أقوم بطلب أجازة عارضة، أظن الآن وضحت الأمور أكثر، شرجت لك هذا الأمر خالد ليس فقط من أجل التطبيق لكن أيضا لمعرفة أمر وثيق جدا بأي بيئة عمل خاصة بالموظفين قد تلتحق بها مستقبلا، أتمنى تتوفق قريبا وتحصل على وظيفة مناسبة، تحتاج ساعتها "أجازاتي" لإدارة أجازاتك 😂😂😂
ورد آخر:
ملحوظة اخرى: عدد الاجازات لكل سنة، مثلا ٧ عارضة و٢١ اعتيادي لكل سنة.

وكتبت على تويتر:
من شهر او اقل بدأت أتعلم برمجة الاندرويد، وحتى اليوم قمت ببرمجة ٣ تطبيقات مهمة، اهمهم على الاطلاق هذا التطبيق والذي يتيح للموظفين أدارة أجازاتهم بنوعيهما العارضة والاعتيادي. ارجو انه يعجبكم ويفيدكم في تنظيم وادارة اجازاتكم.

أما الفيس بوك، فلم أكتب به شيئا، لكن تولت زوجتي هذه المهمة عني فقالت بطريقة دعائية فجة لكنها لطيفة "معلش أصلها لسة مستجدة وهي متحمسة للأمر جدا"، قالت:

وصل وصل وصل التطبيق،الرائع ل Moheb Rofail👉
اقوي واسهل واسرع تطبيق 
(اجازاتي) 👉وهو تطبيق بيحسب رصيدك من الاجازات العارضه والاعتيادي ورصيدك المتبقي👌 بطريقه سهله وسريعه 
يعني مش هنحتاج نروح ل مكتب الاجازات كل شويه عشان نسال علي اجازاتنا ورصيدنا 
من دلوقتي هيكون علي تليفونك 

حمل بس التطبيق علي موبايلك واحنا داخلين اهو علي السنه الماليه الجديده 

حمل التطبيق وخليه معاك من اول السنه هيفيدك وهيساعدك وماتنسوش تسيبوا تعليقكم🌟🌟🌟🌟🌟 يلا اسرعوا وحملو التطبيق 👍👍
وبخصوص التقييمات على المتجر، فقد كتب Nasser Abachi
اعجبني التطبيق بسيط لديه مهمة واحدة وهي تنظيم الاجازات بدون لف ودوران
وكتب Nabil
تطبيق رائع وبسيط وينظم الاجازات بشكل ممتاز 

أعتقد أنكم أدركتم بماذا يقوم التطبيق اﻵن بالضبط، أتمنى أن تستفيدوا منه أعظم إستفادة، وأرجو بعد تثبيته وتجربته أن تشاركوا رابط تحميله مع أصدقائكم الموظفين، وأتمنى أيضا أن تتركوا تقييماتكم البناءة على صفحة التطبيق في متجر جوجل، حتى أتشجع وأقوم بتطويره أكثر فأكثر.

ملحوظة: سأقوم إن شاء الله قريبا بتحسين التصميم، لذلك أتمنى أن تخبروني بإقتراحاتكم، كما أني كلي آذان صاغية لسماع إي إستفسار منكم..

حملوا مجانا الرواية الشائقة "بعد الإختطاف" كتطبيق أندرويد




نشرت منذ بضع أيام الرواية التي ترجمتها على مدار الأسابيع الفائتة ونشرتها مسلسلة على حلقات هنا في المدونة تحت عنوان "بعد الدينونة" لكن عندما نشرتها غيرت إسمها إلى "بعد الإختطاف" ﻷني أعتقد أن كل أحداث الرواية تحدث بعد الإختطاف ليس بعد الدينونة!

يمكنكم قراءة الرواية بأكملها اﻵن، حيث أنها في المدونة هنا ليست مكتملة، فينقصها أول صفحة وهي المصورة أعلاه بعنوان "لماذا ترجمت هذه الرواية" وأيضا في نهايتها ينقصها صفحة بعنوان "كلمة المؤلف".

أتمنى أن تستمتعوا بقراءتها كتطبيق أندرويد، والذي سيسهل لكم القراءة جدا كما أعتقد.. كما يسعدني تشريفكم لي بتقييماتكم على متجر جوجل حتى تنتشر الرواية أكثر فأكثر.

هنا واﻵن - الفصل الثامن والأخير من رواية بعد الدينونة

يمكنكم تحميل الرواية كاملة كتطبيق أندرويد من هنا

لقراءة تمهيد ومقدمة الرواية، إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا
لقراءة الفصل الثاني بعنوان "السير عبر الظلام" إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا
لقراءة الفصل الخامس بعنوان "المؤمنون" اضغط هنا
لقراءة الفصل السابع بعنوان "الوقوع في الأسر" اضغط هنا


أصبح الأمر أخطر وأخطر. بدأت تتشكل اﻵن ديانة واحدة للعالم كله، محاولة إجبار الناس أن تأخذ العلامة وأن تعبد الرجل الذي دعى نفسه الله، والمعروف في الكتاب المقدس بضد المسيح. كنت أعرف أن هذا سيحدث إن آجلا أو عاجلا، على أي حال، فهو قد حدث اﻵن!

من يقبل العلامة سيكون ملعونا للأبد. لكن البقاء على قيد الحياة خلال هذه الفترة ليس سهلا كالإيمان بالمسيح ورفض أخذ العلامة. لقد كنا نثق ثقة كبيرة أن مهما كان ما يحدث اﻵن، أو كيف ستصير الأمور أسوأ، فسوف نكون مع المسيح في السماوات عندما ينتهي كل هذا - فقط إن لم نستسلم. وبفضل هذا الإدراك، أصبحنا ملتصقين بإيماننا الجديد رغم كل العقبات، والعقبات كانت فظيعة ولا يمكن تحملهافعلا لهؤلاء الذين لم يقبلوا السمة.

لم يكن الموت من ضمن الخيارات، رغم أنني تمنيت ومن كل قلبي أن ينتهي كل شيء.

كانت هذه هي النهاية فعلا. لقد حانت النهاية. لو كان هناك أي شيء ذا قيمة يجب أن أقوله لهؤلاء الذين تُرِكوا بعد الإختطاف، فسيكون "قرروا أن تتبعوا الرب اﻵن. فهو يحبكم، وهو يعرف ما يقوله. وهو الإله الواحد والوحيد. ويسوع هو الطريق الوحيد للخلاص. إتبعوه اﻵن، ليس من خلال إرادتكم الشخصية لكن من خلال الإيمان به. بالبحث عنه بكل قلوبكم. بالإنصات إليه من خلال كلمته. ﻷنكم رفضتم النعمة التي كانت متاحة لكم في السابق بالمجان، تغيرت الأمور اﻵن. تمموا خلاصكم من خلال المسيح أو واجهوا اللعنة الأبدية!" فهذه هي الفرصة الأخيرة!

نهاية الجزء الأول، أراكم بخير في الجزء الثاني بعنوان "الضيقة العظيمة" والجزء الثالث بعنوان "يسوع يعود إلى الأرض"، يمكنكم إبداء رأيكم في صندوق التعليقات.

الوقوع في الأسر - الفصل السابع من رواية بعد الدينونة

يمكنكم تحميل الرواية كاملة كتطبيق أندرويد من هنا

لقراءة تمهيد ومقدمة الرواية، إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا
لقراءة الفصل الثاني بعنوان "السير عبر الظلام" إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا
لقراءة الفصل الخامس بعنوان "المؤمنون" اضغط هنا
لقراءة الفصل السادس بعنوان "وبدأت المصائب تحدث" اضغط هنا


إستيقظت ﻷجد نفسي مربوطة بكرسي في مكان مظلم. لم أكن مربوطة بالضبط بالمعنى الحقيقي للكلمة، لكني لم أكن قادرة على تحريك أطرافي. ومهما حاولت فلم أستطع تحريكهما قيد أنملة. كانت عيناي ورأسي هي الأشياء الوحيدة التي إستطعت تحريكها بعد جهد جهيد. فجأة، ظهر نور لامع من اللامكان وإكتشفت وجود زوجي مارك، غارقا في بحيرة من دمائه، بالكاد يستطيع التنفس. كان مرميا على الأرضية، غير مدرك لوجودي على مرمى بصره. كان هناك جرحا في جبهته، حيث كان الدم ينذف بإستمرار منه. لم يكن واعيا. أما الرجل الذي أصابه مارك بالبندقية، فكان راقدا هناك، ميتا.

كان المنظر مرعبا!

وعندما وجدت نفسي أتنفس بصعوبة، غير قادرة على إحتمال الخوف الذي يعصف برأسي، صرخت، آملة أن يسمعني شخص ما، أو حتى شيء ما ويأتي لينقذني. صرخت عاليا لدرجة أنني شعرت بألم في أحبالي الصوتية. لم يحدث شيء في البداية، لكني بدأت أشعر فيما بعد بألم شديد بظهري وكأن أحدهم يعذبني بسوط. حولت رأسي للخلف وللجوانب ببطء ووجدت هؤلاء الناس خلفي، يضربونني فعلا بذلك السوط الطويل الموجع في ظهري. في البداية، شعرت وكأني فقدت الإحساس به. ولسبب لا أعرفه كان لجسدي مناعة ضد الشعور بالألم الذي كانوا يقصدون إيقاعه بي. بعدئذِ، شعرت ببطء -مثل بطء طلوع شروق الشمس بعد الفجر- بألم شديد يضرب معظم أجزاء جسدي، حتى أنني شعرت وكأن الألم طال روحي أو على الأحرى طال ما تبقى منها. كان الألم غريبا، كان شديدا لدرجة أن الدموع لم ترض أن تنزل من قنواتي الدمعية بعينيً. وبسبب كل هذا البؤس، صرخت بأعلى ما أستطعت. لكن هذه الصرخة جعلت الأمور أسوأ، حيث إزداد الألم عليً بسبب قوة صرخاتي. وبعد شعوري بالإجهاد الشديد، ما كان لديً حيلة في أن أوقف الإغماءة القادمة من التغلب عليً! إعتقدت هذه المرة أنه الموت، لكن لم يكن الأمر كذلك.

لم أنس في السنوات اللاحقة زيارة هؤلاء الشياطين الذين إستمتعوا على حساب ألامنا الجسدية والمعنوية نحن المنسيين! لكن هل نحن منسيون فعلا؟ من جهة المنطق، هل تُرِكنا ﻷن العلي نسى أن يأخذنا؟ الحقيقة المؤلمة هي: لا. فقد قادنا عدم إيماننا ﻷن يتركنا الرب عندما جاء وإختطف كنيسته من المؤمنين به. وحقيقة أننا لم نؤمن حقا بأن يسوع مات من أجل خطايانا على الصليب، ﻷجل أن يُعاقب بدلا منا، تلك الحقيقة كانت السبب الرئيس في أننا قد تُرِكنا. وكنتيجة لذلك، تحولنا عن الرب بدلا من الإقتراب منه. كان من السهل لوم الرب على كل شيء كان يحدث لنا. خلال المرات القليلة التي كان حظنا فيها جيدا ولم نقع عرضة لسخط الشياطين وغضبهم، قص الناس حكايات عن أن كل هذا الذي يحدث ما هو إلا من الرب. كيف له -برغم رحمته اللانهائية- أن يتركنا نتعذب ونتعفن هنا. لكن في كل مرة، أخذتُ على عاتقي أن أجعلهم يفهمون أننا وضعنا نفسنا في هذا المأزق بأيدينا نحن. ولم يحدث لنا كل هذا بسبب أي شخص آخر إلا نحن. فنحن ببساطة جذبنا هذا المصير لنا بعد رفضنا أن نقوم بالأمر الصحيح، وهو أن ننصت لصوت الرب، والذي حذرنا في كل فرصة سنحت له. أردت أن أقول أن معظم هذه الأشياء لم تحدث لنا بسبب السيئات التي قمنا بها. لكنها حصلت لنا ﻷننا رفضنا الإتجاه نحو الرب! الرب الذي ما انفك عن أن يجذب إنتباهنا. أحيانا، كان يحدث هذا من خلال الأمور الصعبة والضيقات التي حدثت لنا وكنا نمر بها في حيواتنا. على أي حال، كم عدد الناس الذين إهتموا فعلا بالبحث عن الرب عندما شعروا أنهم يمكنهم القيام بكل شيء بأنفسهم؟ فعندما نملك المال بجانب تمتعنا بالصحة الجيدة، هل ممكن أن نهتم بالبحث عن الرب؟ ما فشلنا في إدراكه هو أنه لا أحد منا يستطيع أن يأخذ ولو نفسا واحدا لو لم يكن الرب يسوع متحكما وضابطا لكل شيء في الكون. الشيء الوحيد الذي يضمن الدخول بملكوته السماوي هو الإيمان به. فهو بمثابة محبته وعبادته لأجل ما فعله من أجلنا على الصليب، من خلال عذاباته وألاماته، وسفك دمائه ﻷجل أن يدفع ثمن خطايانا. الإيمان به هو الإيمان بموته، دفنه وقيامته بقوة الروح القدس.

صرخت فيهم قائلة: "إن لم تؤمنوا بالرب، فلا تلقوا باللوم عليه لما يحدث لكم"، وهذا موقف ليس جيد على الإطلاق الوقوف به، أبدا! الحقيقة هي أننا نحتاجه كل ثانية وسنحتاجه إلى الأبد. ﻷن للرب الأرض وملؤها، المسكونة وكل الساكنين فيها، بما فيهم كل واحد منا.

آمنوا به، أحبوه واعرفوه. أو تجاهلوه على مسئوليتكم الشخصية! فدخول ملكوت السموات ليس مرتبطا بالأعمال الصالحة أو بالمعايير الأخلاقية العالية، بل بالإيمان والمحبة.

مرات عديدة عندما تحدثت مع هؤلاء الناس، دائما ما كانوا يسألون سؤالا محددا لطالما فشلت في إيجاد إجابة له. لماذا بالضبط لم أقبل يسوع عندما كان يطرق باب قلبي بصبر وطول أناة؟ هل كانت شهوة جمع المال هي السبب؟ أو الملابس التي على الموضة؟ أو ربما كانت خبرتي المغلفة بالمتعة في خيانة زوجي هي السبب؟ ماذا كان ذلك الشيء الذي كنت خائفة جدا أن أتركه والذي تقريبا كلفني خسارة أبديتي؟ هل كان أصدقائي الغارقين في الدنيويات؟ أو إنني ببساطة لم أستطع أن أتقبل حقيقة الإنجيل وأعترف بالأشياء الخاطئة التي قمت بها؟ على أي حال، كان هناك إلها بالأعلى، أحبني وكان يستحق مني إهتماما أكثر بملايين المرات من الإهتمام الذي ركزته على الأمور الدنيوية التي أعطيتها أكثر من حقها هنا على الأرض. كان دوما يناديني، يستعطفني، آملا أن أنتبه لصوته وأتبعه لكني لم أفعل. كان إتباع مسار الحياة الأبدية - كما عرفته اﻵن - كان أسهل في السابق مما هو عليه اﻵن. كل ما كان يجب أن أفعله هو أن أقدم حياتي ليسوع، وأن أسلم كل شيء له، حتى يمكنه إرشادي في طريقه. لقد كان الأمر بهذه السهولة. لكنني لم أراه هكذا عندما كان هذا الأمر بالإمكان، كنت معمية جدا بشهوات هذا العالم الذي فشلت فيه كأم وكزوجة، واﻵن كنت أفشل في رحلتي للأبدية. كنت منجذبة أكثر من اللازم للعالم لدرجة أنني فشلت في أن أتوقف وأن أسأل نفسي: "لماذا خُلِقتُ؟" و "من أنا؟"

الرب يحبني. كان يحاول دائما وبكل طريقة ممكنة أن يحميني من هذا المصير. هو لم يطلب مني أن أكون خاصته لكي يحميني فقط، أرادني أن أكون له ﻷنه يحبني وأرادني أن أستمتع بوعوده التي أبرمها في كلمته. أرادني أن أثبت بجسد المسيح، هو رأس هذا الجسد في السموات.

لم يكن يريد أن أصاب بأي من هذه الحوادث. لكنني لم أهتم حقا بكلمته، بينما عشت حياتي على طريقتي الخاصة، وثملت في شهواتي حتى النخاع.

لقراءة الفصل الثامن واﻷخير بعنوان "هنا واﻵن" إضغط هنا

حمل كتابي 12 قصة مصرية قصيرة مجانا لهواتف الأندرويد


كنت قد بدأت منذ فترة بالتفكير في تعلم برمجة تطبيقات الهواتف الذكية، خاصة برمجة الأندرويد، لذلك وبفضل خبرتي المعقولة بلغة الجافا، أخذت الأمر خطوة أمامية أخرى وبدأت أبرمج من خلالها تطبيقات للأندرويد، وعندما فكرت في أول برنامج يجب كتابته قلت لابد أن أكافيء قراء مدونتي الأحباب بهذا التطبيق، مما جعلني بالطبع أفكر فيما قد يريدونه أكثر من أي شيء أنتجته، فتذكرت كتابي "إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة" والذي وفرت روابط شرائه في هذه المدونة من قبل وقررت أن أتيحه لكم مجانا يا أعزائي القراء، وذلك من خلال تثبيته من متجر جوجل لتطبيقات الهواتف الذكية العاملة بنظام الأندرويد.

قبيل نشر التطبيق قمت بتعديلات كثيرة على الكتاب، ينحصر أغلبها في تدقيقات لغوية، مع ذلك فالكتاب كما أظن لن يخلو من الأخطاء، ﻷن لا أحد أو شيء كامل 100% ماعدا الخالق عز وجل كما نعرف جميعا. لكن على أي حال هذه النسخة أفضل كثيرا من النسخ الأسبق، وأتمنى أن تستمتعوا كثيرا بقراءتها ومشاركتها مع أصدقائكم.

نبذة عن الكتاب:
هى قصص كتبتها بمدونتى العربية منذ مايو 2010، بعضها حقيقى وبعضها لا، بعضها كوميدى أو واقعى والبعض الآخر خيال علمى، أتمني أن تنال إعجابكم، وإعجابى أيضا لأنني سأقرأها معكم، فقد نسيت أنني كتبت مثل هذه القصص يوما!

أترككم مع رابط الكتاب / التطبيق وأتمنى أن تشرفوني بمراجعاتكم الإيجابية ونقدكم البناء عليه في متجر جوجل نفسه.. أتمنى لكم قراءة ممتعة ومفيدة.

وبدأت المصائب تحدث - الفصل السادس من رواية بعد الدينونة

يمكنكم تحميل الرواية كاملة كتطبيق أندرويد من هنا

لقراءة تمهيد ومقدمة الرواية، إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا
لقراءة الفصل الثاني بعنوان "السير عبر الظلام" إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا
لقراءة الفصل الخامس بعنوان "المؤمنون" اضغط هنا

كلما درست الكتاب المقدس، كلما شعرت بالضيق أكثر فأكثر بمرور الأيام. كنت أقرأ عن الوحش والشيطان الذين سيظهرون عما قريب، والذين سيحرصون على أن يملأونا خوفا ورعبا. لقد تغول وحش الموت كل صباح أمامي. أعرف أن ذاك الموت لم يكن إنتهاء الحياة. بل كان الرعب الذي قد تتمنى بسببه أن تموت. هو الرعب الذي يجعلك تقول "لماذا لا تقتلني أفضل؟" إنه الرعب الذي يجعلك تتمنى الموت الذي لم يحدث قبل بدء الضيقة العظيمة. لم يكن ليمت أي واحد منا. بل كل ما في الأمر أن أرواحنا تنتقل إلى الحياة الأخرى: إما تلك الحياة التي في السماء أو التي في الجحيم. لا يوجد مكان وسط بين الإثنتين. كل يوم، كنت أجلس على ذلك الكرسي بجانب النافذة، محدقة إلى اللا شيء تجاه البيئة المحيطة، إلى البشر الذين ماتوا من قبل، متخيلة أنه لم يحدث أي شيء من كل هذه الأمور. كما لو كانت قد حدثت فقط في الأزمنة الغابرة محكية في كتب الدين وقصص الأطفال الخيالية، هذا أفضل ما أستطاع عقلي تخيله.

بصراحة، كان من السهل تجاهل الأمر. كان من الأسهل التعايش مع حقيقة أن الموت يأتي عندما يحلو له، وأنه لا فائدة من الموت قبل أن يأتي الموت الحقيقي. كان من الحكمة -على الأقل- أن نعيش قبل أن ينزل لنا المستوى الأعلى من الرعب النهائي والأكبر.

اﻵن، كثرت أعداد الرسومات والكتابات على الحوائط في الشوارع، وبرغم عدم إهتمام الكل، إلا أنه لم يكن من الصعب رؤية الخوف الذي هبط إلى العالم مثل حمامة، لكن في هذه المرة، لم تجلب للعالم أي بركة، أو حتى تأكيدات أننا أولاد الله، لكن بدلا من ذلك فقد جلبت لنا أجنحتها السوداء المصير الكارثي: "سبع سنوات"، "الوحش"، "لقد تم تحذيركم" هكذا كانت الكلمات تملأ شوارع المدينة. وفي محاولة للتغلب على القلق وإبقاء الكل هادئين، كذب العمدة على الناس موضحا أن الشباب الذين قاموا بتلك "المزحات" قد تم ذجهم بالسجن بالفعل. لم أكن متفاجئة. فالعمدة "ماكالوم" لم يكن أكثر المسئولين صدقا على أي حال. فقد كان مشهورا بعلاقاته الجنسية المتعددة وبأنه مرتشي. كانت تنتشر النكت عليه بأنه أقام علاقة جنسية مع كل نساء المدينة تقريبا. عندها، سخرت من الأمر، قائلة أن لكل واحد منا أخطاؤه. ففي كل مرة كنت أتذكر كيف كان طريقي في الماضي، كان الندم يوخذني بشدة، جاعلني أتذكر كيف كان ممكنا أن أتعامل مع الرب على محمل الجد، قاضية وقتِ كافِ في دراسة كلمته المقدسة والبحث عنه بأمانة. لو كنت فعلت ذلك وصدقت، لكنت اﻵن حية في السماء ولكنت قد هربت من هذه الفوضى العظمى التي عمت كل الناس بكافة الأرجاء. ولو كنت آمنت بإنجيل النعمة كما ورد في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 15 من اﻵية 1 حتى 4 لربما أصبحت قادرة على تغيير مسار حياة بعض من هؤلاء الناس الذين معي هنا اﻵن أيضا.

بدأ الموت اﻷول في صباح مشرق ﻷحد السبوت. فالشمس أصبحت حارة مثل كرة مضيئة من النار، كادت أن تحرق جلودنا وأن تعمي عيوننا. أصبحت الرغبة في الحياة غير موجودة بعد اﻵن. مكثت العائلات بداخل بيوتها، منتظرة يوم الحساب. جاء الموت في هذا اليوم المصيري في هيئة حشد من الأشخاص من الرجال والنساء على حد السواء يحملون أسلحة نارية وأسلحة بيضاء. كانوا يسرقون أي شيء قيم يأتي في نظرهم. وفجأة رأيت ذلك الرجل الذي تكور على نفسه ودخل من خلال نافذتي. كان الأمر مرعبا جدا. صرخت واقترب مارك على الفور. للحظة شعرت وكأنه حان وقت الخلاص. اعتقدت أن هذا الرجل سيردينا قتلى على الفور. لكن كان بحوزة مارك بندقيتنا. والتي يرجع لها الفضل في أننا مازلنا أحياء حتى اﻵن. في البداية، ظننت أنني أمر بكابوس يجب أن أفيق منه. وأنا أفكر في ذلك، لم أكن أدري ماذا أفعل، فصرخت مستغيثة "مارك!" لكني كنت أمل أن زوجي لن يضطر إلى القتل لينقذني من ذلك الوحش القادم إليً. لكنه صوب بندقيته، ولم تخطيء طلقته هدفها.

أما اﻵن فقد هوجم "مارك" من الخلف. لقد أحكموا إمساكه ومن ثم سخروا منه. سمعت ضحكاتهم الباردة الشريرة. تألمت من سماع هذه الضحكات كثيرا ومن ضربهم لي، كنت أشعر بالألم في كل جزء من جسدي. إرتميت ممسكة بالكرسي، شاعرة بأن كل الأشخاص من حولي يتحركون ببطء. كان الحشد مازال هناك، وكان أحدهم يضحك بطريقة همجية ناظرا تجاهي. صرخ مارك من الألم وكان اليأس يملأ الهواء. لكن كلما صرخ مارك، كلما ضحكوا كمجموعة من الكلاب الهائجة. ومن اللامكان، وخلال أقل من ثانية، رماني رجل آخر بشيء ما، مما جعلني أصطدم بالأرضية، وصدمت رأسي بمكان العملية الجراحية. بدأت أشعر بخفوت تدريجي في الرؤية وبدأت أفقد الوعي، صليت بصمت أن تكون هذه هي النهاية، راغبة جدا أن يكون كل شيء قد إنتهى.

لقراءة الفصل السابع بعنوان "الوقوع في الأسر" اضغط هنا
لقراءة الفصل الثامن واﻷخير بعنوان "هنا واﻵن" إضغط هنا