التخطي إلى المحتوى الرئيسي

السير عبر الظلام - الفصل الثاني من رواية بعد الدينونة

يمكنكم تحميل الرواية كاملة كتطبيق أندرويد من هنا

لقراءة تمهيد ومقدمة الرواية، إضغط هنا
لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا

ربما كان تركي الدراسة من أجل الزواج أول قرار في سلسلة من القرارات السيئة التي إتخذتها في حياتي. ففي ظل سذاجتي، افترضت أنني سأعيش معه للأبد. لقد كنا مغرمين حقا. لكن من المضحك رؤية كيف سارت الأمور في النهاية.

كانت حياتي تسير بشكل جيد. حصلت على وظيفة كطاهية في مدرسة. كانت حقا وظيفة جيدة لشخص تخرج بالكاد من المدرسة الثانوية، لم أحصل حتى على شهادة معهد فوق متوسط. تضمنت مزايا هذه الوظيفة تأمين صحي ومعاش بعد التقاعد. كان صعبا لشخص بمثل مؤهلاتي أن يجد كهذا وظيفة. الشيء الوحيد الذي كان ينقصني هو الله. عشت حسب قناعاتي الخاصة، بدلا من وصاياه. ربما لو كنت آمنت بكلمته وفهمتها، لسارت الأمور بطريقة مختلفة وأفضل - نعم! بالتأكيد كان سيحدث تغيير.

لكني تعلقت بأمور هذا العالم. لقد أحببت الحياة وأحببت ما قدمته لي. أردت أن أمتع نفسي حتى النخاع بدون أن يكبحني شيء. فعندما كنت أرى شيء يجذب إنتباهي، كنت أحاول أن أحصل عليه في الحال. بالطبع كنت أشعر بالطمع الشديد والحسد فيما كان يملكه اﻵخرون ولم يكن لدي. ولكي أجاري آل جونس، كنت مستعدة لفعل أي شيء. أي شيء، لدرجة أنني تركت زوجي ﻷجل رجل آخر يملك مالا أكثر! في ذلك الوقت، كان لدي ابنان لطيفان لم يتعديا حتى مجرد عشرة أعوام. لكن كان تركيزي ينصب أساسا على إحتساء الخمر، الذهاب إلى الحفلات، وأي شيء يمتعني بحياتي في العموم.

أتمنى أن أحرك عقارب الساعة للوراء كثيرا. فبالنظر للماضي، تمنيت أن أتتبع خطواتي، وأصحح كل الأخطاء، وأن أسلك طريقا مختلفا كليا - لكن الآن أصبح ذلك متأخرا جدا - فما كان قد كان وما حدث قد حدث. لم يكن هناك أي مجال للتراجع للخلف - لكن المجال فقط كان للتقدم للأمام.

تركت زوجي ﻷجل هذا الرجل الذي كان زميلي في عملي. أتذكر اﻵن النظرة التي لطالما ارتسمت على وجهي راندي وجاكسون (أطفالي الصغار) عندما كان يزورنا الرجل اﻵخر ألن. كان ألن يكسب مالا أكثر من زوجي كما قد خمنتم، وقد كان يدللني كثيرا، لذلك فكرت في نفسي وقلت لم لا بحق الجحيم؟! لقد جعلني سعيدة، سعيدة جدا. كانت أمواله مفيدة لأبنائي الإثنين أيضا حيث أنه لم يكن يواجه أية مشكلة بخصوص أنهما ليسا طفليه، فقد أحبنا جميعا. لقد كانا صغيرين جدا، غير قادرين على التفكير فيما يحدث ولماذا لم يعد أبيهما بجوارهما منذ الآن.

كان هناك الكثير من الأشياء التي لم يفهماها، مثل لماذا كنت أنا وأباهما روجر نصرخ دائما لبعضنا البعض.

يمكنك القول بأن كلانا كان غبيا حينذاك. فأنا شخصيا استغرقت وقتا طويلا لكي أنضج.

كان راندي طفلا لطيفا لكن خجولا. كان دائما هادئا جدا وبرغم أنه لم يخبرني بشيء إلا أنه كان مجروحا بسبب غياب أبيه. لقد كنت أتفكر بأنانية قائلة أنها مسألة وقت، وأنه سوف يتعايش ويتخطي بنجاح ما كان يشعر به، فالطلاق منتشر ويحدث طوال الوقت هنا.

أدركت مؤخرا كم كنت أتعامل بلا قلب. بدأ راندي يواجه مشاكل في المدرسة بعد ذلك بقليل. إنتهى به الأمر لإستنشاق الغاز وسرقة الأشياء. وبعد بضع سنوات، بدأ يتعاطى المخدرات، وأصبح مدمنا، وأصبح يقوم بكل الأشياء السيئة التي تصاحب تجرع المخدرات، مما جعله يعيش حياة ضائعة. ربما لو بقيت بالمنزل ﻷقوم بدوري كأم جيدة له، لما كان لكل هذا أن يحدث لهذا الطفل اللطيف. لم أستطع رؤية ذلك حينذاك. كنت معمية بسبب شهواتي. أود لو كنت لاحظت ذلك من قبل. فقد إتخذ كل الخيارات البغيضة التي أثرت على حياته بطريقة بشعة - قرارات خاطئة كان يمكن أنني أساعده وأرشده ألا يتخذها.

أما بالنسبة لجاكسون، أستطيع أن أقول أن الأمور كانت أسهل له كثيرا. لقد تحكم في إنفعالاته فيما بعد، ولم يذهب بعيدا، وكان يقوم فقط بما يقوم به أي طفل طبيعي.

حاولنا أنا وألن أن نعتني بهما قدرما استطعنا وفي النهاية، انتقلنا للعيش معا. شعرت بالغبطة أن يكون في حياتي. لقد كان رجلا طيبا! تزوجنا بعد ذلك بقليل.

لو كنت فقط عرفت الرب واتبعت وصاياه لكي أحيا، لتجنبت الكثير من الألم والعناء الذي سببته لي ولأطفالي - وأيضا لكل الناس اﻵخرين الذين جرحتهم كثيرا في حياتي.

كنا أنا وألن غير مؤمنين، ولم نفكر كثيرا في الرب وفي تحقيق مشيئته. كان لدى ألن أصدقاء كان يفضل قضاء الوقت معهم وأنا إهتممت أكثر بإشباع الشهوات التي أغراني العالم بها.

مرت عشر سنوات، وأصبحت متعبة في زواجي مع ألن. وقد جذب إنتباهي رجل آخر مرة أخرى، رجل واضح أنه ليس زوجي.

لذلك إنتهى بي الأمر تاركة ألن، بنفس الطريقة التي تركت بها روجر، زوجي الأول. أخبرت نفسي أنه لديه حياة خاصة يريد أن يحياها ومؤكد أنه لا يحتاج إلي بالجوار. كنا نادرا ما نتحدث فيما بعد. لمدة سنوات عديدة لم يخبر أحدنا اﻵحر أنه يحبه. فخمنت أن زواجنا قد إنتهى وأنه قد حان الوقت لنتخطاه.

لم يحدث قط لي ولو مرة واحدة أن فكرت في صعوبة الأمر بالنسبة لراندي وجاكسون، بعد أن يروني مع رجل آخر غير أبيهما أو أحتى غير ألن. رغم أنهما اﻵن وصلا لسن 17 و 19.

لقد أحبا ألن حتى اليوم وأنا متأكدة أنهم لطالما أحباه.

لكن كان علي أن أستمر، انتقلت للعيش مع مارك رغم أننا لم نكن قد تزوجنا بعد. عشنا الكثير من الأوقات الممتعة معا، عملنا في نفس المدرسة، وبدا كل شيء رائعا. ولشدة الغرابة، لم أكن أشعر بأي تأنيب ضمير بسبب أزواجي السابقين. بل لم يمر وقت طويل حتى بدأ كل شيء في التغير.

أما أمي، أليس، والتي لطالما كانت مريضة معظم حياتي والتي أصيبت بأول نوبة قلبية لها قبل أن تكمل الأربعين عاما من العمر - بسبب إصابتها بمرض السكري والتدخين بشراهة - قررت أن تخضع لعملية جراحية في القلب. برغم إمكانية عدم تحمل قلبها للجراحة، إلا أنني سعدت عندما وافق الطبيب على الجراحة. كانت عملية خطيرة جدا وفرص نجاحها والقيد على بقاء الحياة من بعدها ضئيلة. لكني لم أرد أن أخسرها ﻷني وهي كنا قريبتين جدا لبعضنا البعض.

لكن لسوء الحظ، فبرغم أن الطبيب بذل قصارى جهده، إلا أنها ماتت خلال العملية. لم يستطع قلبها تحمل الجراحة.

لكن قبيل إستعدادها للدخول لحجرة العمليات مباشرة، أخبرتني بشيء ما. قالت لي أنه أصبح لديها سلام مع الرب بالبارحة. ضحكت لها وأجبتها قائلة "أمي، ستكونين بخير." كنت آملة جدا أن تصبح بخير فعلا. صدمني موتها، كرصاصة أصابتني في صدري.

الشيء الغريب أنها قضت حياتها تخرج من زواج لتدخل آخر. لم تعرف الرب إلا في نهاية حياتها تقريبا.

لكن على كل شيء، فأهم شيء أنها عرفت الرب قبل أن تموت.

لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا
لقراءة الفصل الخامس بعنوان "المؤمنون" اضغط هنا
لقراءة الفصل السادس بعنوان "وبدأت المصائب تحدث" اضغط هنا
لقراءة الفصل السابع بعنوان "الوقوع في الأسر" اضغط هنا
لقراءة الفصل الثامن واﻷخير بعنوان "هنا واﻵن" إضغط هنا

تعليقات