تمهيد ومقدمة لرواية بعد الدينونة - مترجم

تمهيد

1 كورنثوس 15 : 51 - 57
51هُوَذَا سِرٌّ أَقُولُهُ لَكُمْ: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا، وَلكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، 52فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ، فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ، وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ. 53لأَنَّ هذَا الْفَاسِدَ لاَبُدَّ أَنْ يَلْبَسَ عَدَمَ فَسَادٍ، وَهذَا الْمَائِتَ يَلْبَسُ عَدَمَ مَوْتٍ. 54وَمَتَى لَبِسَ هذَا الْفَاسِدُ عَدَمَ فَسَادٍ، وَلَبِسَ هذَا الْمَائِتُ عَدَمَ مَوْتٍ، فَحِينَئِذٍ تَصِيرُ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ:«ابْتُلِعَ الْمَوْتُ إِلَى غَلَبَةٍ». 55«أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟» 56أَمَّا شَوْكَةُ الْمَوْتِ فَهِيَ الْخَطِيَّةُ، وَقُوَّةُ الْخَطِيَّةِ هِيَ النَّامُوسُ. 57وَلكِنْ شُكْرًا ِللهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.

1 تسالونيكي 4 : 13 - 17
13ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ. 14لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ، سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضًا مَعَهُ. 15فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ، لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. 16لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. 17ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ.


مقدمة

هل سمعت من قبل كلمة "الإختطاف"؟ أراهن أنك سمعت عنها! على إفتراض أنها مرت عليك من قبل، هل اقتطعت قليل من الوقت من روتينك اليومي لمحاولة فهم معناها، ومواجهة اﻵثار المترتبة على فهمك للإختطاف إن كان حقيقيا؟
إقتطع دقيقة من وقتك وتخيل ماذا يشبه الإختطاف، كيف يكون وماهيته. دع خيالك ينجرف إلى أبعد حد يمكن الوصول إليه.
إسأل نفسك اﻵن: متى ستأتي نهاية هذا العالم - كما تعرفه، وما الذي ستفعله لمواجهة هذه النهاية؟

لطالما اعتبر الناس (ربما نظرا لمشغولياتهم أو لطبيعتهم الغير مؤمنة) أن كلا من الإختطاف ويوم الدينونة عبارة عن أساطير - مجرد اختراع بشري لإجبار الأطفال وبعض الكبار الأشرار على القيام بالسلوكيات الجيدة المفترض أن يقوموا بها - وذلك لكي ينجوا من تلك الفرن الواسعة الكبيرة المدعوة بالجحيم. لسوء الحظ، قليل من الناس فقط يؤمنون أن هذا حقيقي. إن الإختطاف ويوم الدينونة حدثين مثيرين جدا- إنه لمن المستحيل أن نصف ماهيتهما بالكلمات! لكن كمحاولة بسيطة يمكننا أن نقول أنهما كما لو كنت تمر بعملية جراحية في المستشفى - حيث يقومون بتخديرك وعندما تفيق بعد عدة ساعات، تكتشف أنهم إستأصلوا واحدا من أطرافك. ربما رجل أو ذراع، أو كليهما - لكن كيف ستشعر بعدئذٍ؟ سيكون الأمر كما لو كان عالمك قد إنتهى، صحيح؟ حسنا، هذا ما ستشبهه نهاية العالم - لكن مع مضاعفة الرعب والضيق الذين ستشعر بهما ملايين المرات.
كيف لي أن أعرف ذلك؟ ببساطة إنني أعيش هذه النهاية اﻵن ...

إلى اللقاء مع الفصل الأول من قصتنا الشائقة (بعد الدينونة) بعنوان: البداية.

لقراءة الفصل الأول بعنوان "البداية" إصغط هنا
لقراءة الفصل الثاني بعنوان "السير عبر الظلام" إضغط هنا
لقراءة الفصل الثالث بعنوان "السير في النور" إضغط هنا
لقراءة الفصل الرابع بعنوان "الدينونة" اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التعليق على أي من مقالات هذه المدونة يحفزني على نشر المزيد من المقالات المفيدة، يمكنك التعليق بأي حساب يمكن إختياره من القائمة المنسدلة