التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2018

لعاشقي البساطة، تصفح نسخة الموبايل بتويتر من الحاسوب

مقدمة - مظاهر حبي للبساطة أعتبر نفسي من أنصار البساطة أو التبسيط وبالإنجليزية تدعى simplicity أو minimalism سواء في التصميم والديكورات أو حتى في العلاقات بين البشر، وهذا ما لم يدعني أصبح مصمم واجهات ويب، وما يجعلني في نفس الوقت أن أصنع مواقع بسيطة لزبائني، وهذا قد لا يرضيهم أحيانا، فأضطر إلى تغيير السكريبت ليتلائم مع ذائقتهم التي بالضرورة لا تتفق مع رأيي وذائقتي الخاصة. والبساطة أيضا تجعلني أكون مباشر وبسيط في تعاملاتي مع اﻵخرين، بدون أي لف أو دوران، مع الأخذ في الإعتبار عدم التصافق مع من لا أطيقهم مثلا!! كما أنني عندما أتحدث أو أسمع عن شراء سيارة مثلا أو حتى هاتف جديد، أول ما يتبادر في ذهني أن تستطيع هذه السيارة أو هذا الهاتف أو ذلك الحاسوب أن "يقول ألو" وهذا تعبير يستخدمه الكثيرون لإظهار إهتمامهم أو رضاهم بالهواتف التي تأتي فقط بالوظيفة الأساسية لها وهي إمكانية الإتصال، أما أنا فعممته على كل شيء ليصبح إستخدامه نافعا ﻷي جهاز أو أي منتج يؤدي الغرض المشترى ﻷجله ولو لم يغطي أية إحتياجات ثانوية أخرى يراها البعض ضرورية في هذا الزمان.
البساطة في تصميم المواقع في تصفحي للمواقع، كنت…

أنت لست صغيرا، ولو صغير فإنك تفرق كثيرا

كثيرا ما ينتابنا جميعا إحساس بصغر النفس والدونية، وأحيانا قليلة نشعر ببعض الإنجاز في هذه الحياة، ربما مرد ذلك كله ينتج عن عدم تحقيق الفرد منا لجميع ما يصبو إليه ويتمناه، لكن أعرف وأريدك أن تعرف أنك - صديقي العزيز - لست صغيرا كما تظن، وحتى لو صغير، فوجودك في هذه الحياة على هذا الكوكب قصد منه أن تقدم فرقا ولو بسيطا في حياة أحدهم أو حياة كثيرين. ودورك هو أن تثمن من لحظات إنجازك وتستمتع بها وتحاول أن تكثر منها حتى تشعر بالقيمة الحقيقية، صحيح أنك كشخص لك قيمة كبيرة، لكن إنجازاتك توضح هذه القيمة لك وتبرزها للناس في أجلى صورة.
أحسست في أحيان كثيرة بإنجازات ولو بسيطة، كنت أثمن منها كثيرا، ربما قراء مدونتي الأعزاء يشعرون بهذا، فهذه المدونة ليست تعليمية مع أن بها بعض التعليم، وليست أدبية مع أنها تحتوي في بعض مقالاتها على محاولاتي القصصية والشعرية والأدبية عموما، وليست مجرد مدونة أفردتها لمقالات الرأي، مع أني كتبت بها العديد من أرائي في بعض الأشياء والأحداث، وليست دينية، مع أن الدين المسيحي فيما يبدو كان ذا النصيب الأكبر - نصيب الأسد إن جاز التعبير - في مقالات هذه المدونة، فهي خليط من كل هذا مع…

العناوين الرئيسية في منهج دورة إعداد المقبلين على الزواج المسيحي

الدرس الأول: كيفية إختيار شريك الحياة
لكي ينجح الإختيار لابد من بعض الإستعدادات الروحية: 1- الصلاة 2- قراءة الكتاب المقدس 3- إستشارة أب الإعتراف
أسس إختيار شريك الحياة: لابد أن يكون هناك خمسة جوانب للتوافق بين الشريكين: 1- التوافق الروحي 2- التوافق الفكري 3- التوافق الوجداني 4- التوافق الجسماني 5- التوافق الإجتماعي
5 أسئلة هامة نطرحها لإستكمال هذا الموضوع: 1- هل إختيار شريك الحياة هو فعلا إختيار أم إكتشاف؟ 2- ما رأي الكنيسة في إستخدام العلامات في الإختيار؟ 3- هل تستخدم القرعة الهيكلية في الإختيار؟ 4- ما رأي الكنيسة في تشبث بعض الشباب في إختيار شخص بعينه؟ 5- ما رأي الكنيسة في اعتراض الأسرة على اختيار معين للأبناء؟

الدرس الثاني: العلاقة بين الخطيبين
الخطوبة: هي وعد بين ذكر وأنثى لإبرام الزواج ومن شروطها: 1- الرضا 2- الشكل 3- إنتفاء الموانع
الزواج: هو إرتباط بي الرجل والمرأة أحله الدين ورتب القانون عليه آثارا.
بالنسبة للتعاملات بين الخطيبين مطلوب في هذه الفترة أن نلاحظ اﻵتي: 1- الصراحة في كل الظروف 2- الشك 3- البخل 4- الطباع 5- الكذب 6- التسامح 7- المجاملات في المناسبات 8- الحوار 9- الأصدقاء 1…

3 حلول غير تقليدية لمواجهة أزمة البطالة في مصر والوطن العربي

أو بين قوسين: الحاجة أم الإختراع، يا عزيزي.. نعم فبسبب البطالة، ما أن يظهر مصدر رزق جديد للشباب إلا ويقوم الكثير من الشباب بتجربته وإتخاذه مصدر رزق، إلى أن يثبت الشاب في المهنة الجديدة إن نجح فيها أو ينبذها إن فشل.
أولا: التوكتوك فمثلا التوكتوك، وهو مركبة صغيرة بثلاث عجلات فقط، وهو الحلقة المفقودة إن جاز التعبير بين الدراجة النارية "الموتوسيكل" والسيارة الملاكي العادية، موجود تقريبا في كل بلاد العالم النامي والفقير، وليس موجودا تقريبا في كل بلاد العالم المتقدم والغني حيث يستعيض عنه الناس هناك بالتاكسي التقليدي. ظهر أول ما ظهر في بلاد الهند وباكستان فيما يبدو، أما اﻵن فإنتشر في بلاد كثيرة منها بلدي مصر، حيث لا يمكن أن تقضي يوما في مصر إلا وترى التوكتوك ليلا نهارا. أقول أن الشباب إتجه نحو قيادة التوكتوك وشراءه والعمل عليه ليتدارك موقفه أمام سوق العمل الذي لا يساعدهم في الوصول لطموحاتهم البسيطة من المسكن والزواج وغيره، وأعتقد شخصيا أن متوسط المكسب من التوكتوك قد يزيد عن مائتي جنيه يوميا، وهو مبلغ كبير مقارنة بأجر العامل في الورشة العادية أو حتى الموظف في مقتبل عمره الوظيفي أو ح…

رأيي المختصر في فستان رانيا يوسف

تحت عنوان "الأمة التي إنتفضت من أجل فستان" كتب أحدهم في منتدى عمومي مشهور:  المرأةُ ليست قطعةَ قُماشٍ تعرِضُها وتُغلّفها على ذوقكَ وتقيّمها برخيصةٍ أو غالية، المرأةُ إنسان، والإنسانُ يُقيّم بفكرهِ لا بِقطعةِ قُماشٍ يرتديها، التسليع الجسدي ليس ثقافة، بل انحطاطٌ أخلاقيٌ يُزرع في عقولِ أطفالنا في المدارس قبل المنازل.. لن تتغير نظرتهم وقوالبهم النمطية إلا إذا انتفضتِ بوجهِ مُجتمعكِ الذي يُخفيكِ ويُخيفُكِ من جسدكِ ويشعركِ بالنقصِ بعاداتهِ وتقاليدهِ التي تراكِ سلعةً لا أكثر. ارتدي ما شئتي، لا تُبالي لنظراتهم، فليس هناك وصيٌ عليكِ غيّرُك، جسدكِ ليس عورة وليس مكانًا للتقييم وليس سببًا للمشكلات فعقولهم هي المشكلة.  وأردف قائلا:  "الأُمة التي تُستفز وتنتفض غضبًا من فُستان ولا يستفزُّها انتهاكُ كرامة الإنسان هي أُمةٌ مريضة."  يبدو أن هناك الكثيرون ممن لم يعجبهم كلامه وهناك أيضا كثيرون أعجبهم رأيه، لكن أتوقع أن يحتد النقاش في أي لحظة. كنت سأرد بالتالي، لكني أردت أن أكتب ردي في مدونتي الشخصية، لأن مدونتي الشخصية هي بيتي، ليست منتدى عمومي، قد يتصافق أحدهم علي فيه:  المشكلة الحق…

وأخيرا إستطعت عرض إعلانات أدسنس في المدونة!

حاولت مرارا كثيرة عرض إعلانات أدسنس في هذه المدونة، لكن عدم فهمي الكامل ﻵلية عرض هذه الإعلانات وإستراتيجيتها ومتطلباتها حال دون إتمام ذلك.
توجد مشكلة فكرية وهي أن البعض ينكر على الكاتب أو الصحفي أو المدون حقه في الكسب الشريف من عرض الإعلانات على مدونته أو موقعه، ويتناسون أن هذا الكاتب لابد له من مصدر رزق ليعول به نفسه وأسرته، صحيح، قد لا تكون الإعلانات مصدر رزق كاف، لكنها على الأقل تساعد ولو حتى في مجرد التكفل بمصاريف المدونة السنوية من مصاريف النطاق والإستضافة!
أما مشكلتي فدوما كانت مشكلة تقنية بحتة، رغم أن من يعرفني يعرف (خطأ) أنني عبقري في كل ما يتعلق بالحاسوب والإنترنت والموبايل، لدرجة أنه إن طلب أحد مني شيئا ما وله علاقة بهذه الأشياء الثلاثة ولم أستطع إجابة طلبه، فقد يعتمل في داخله في أغلب الاوقات أني أتغابى مثلا، أو أدعي عدم معرفة هذا الشيء ﻷسباب سيئة بداخلي، لكني أحب أن أوضح من هنا أنني لست سوبر مان، فحتى في المجالات التي أعشقها وأعمل بها كفريلانسر -بشكل حر- وهي الترجمة والبرمجة فمؤكد أنه مازال ينتظرني الكثير ﻷتعلمه وأيضا بعد أن أبذل قصارى جهدي في التعلم فسأظل في حاجة لتعلم ال…

أواجه مشكلة مع اللهجة المغربية

كنت أحاول طيلة الأيام الماضية التعرف أكثر على الثقافة الإسبانية واللاتينية إمعانا في تشرب اللغة الإسبانية، فدخلت اليوتيوب..
عندما كنت أفتح بالصدفة فيديو لأي متحدث مغربي (أو ربما تونسي أو جزائري لكنه في الأغلب مغربي) كنت أنهي تشغيل الفيديو مباشرة ﻷن سماعه يعني بالضرورة ضياع وقت كبير بدون فوائد كثيرة.
يمكنني أن أشاهد متحدثين عرب من الخليج، اليمن، الشام، مصر، ليبيا والسودان بسهولة. لكن لدي مشكلة حقيقية في فهم المغاربة عموما، وسكان المغرب بشكل خاص.
أظن أني قد أفهمهم حين يتكلمون الفرنسية أكثر من كلامهم بلهجتهم الخاصة بالعربية.
هذا الموقف البسيط ذكرني بحادثة حصلت منذ شهر تقريبا عندما كان في أحد اللقاءات الصحفية مع أحد اللاعبين المغاربة لكرة القدم في فريق خليجي، كان هناك مترجم يترجم بين العربية (الخليجية) واللهجة المغربية، قامت ضجة كبيرة على مواقع السوشيال ميديا، ولم تهدأ إلا بعدها بأيام كثيرة.

اطلاق منصة متنفس، آخر مكان يوجد به الأكسجين على سطح كوكب الأرض.

تحديث: لم أستطع المثابرة والإستمرار في إدارة المنصة ﻷسباب لا أحب أن أسردها، وهي بيني وبين الإدارة، وأعتذر لكل كاتب خيبنا أمله بغلق الموقع، كما أعتذرعلى عدم أخذ نسخة إحتياطية من المقالات التي كتبت هناك، لقد حذفت  (للأسف الشديد) بطريقة لا إرادية. أراكم بخير في مشروع مستقبلي جديد، نتلافى فيه أخطاء الماضي.
قمت منذ أيام قليلة بشراء دومين واستضافة والاتفاق مع صديقين أحدهما سوداني واﻵخر جزائري على أن نكون فريق لتحرير موقع دعيناه منصة متنفس..
لضيق الوقت سأرفق أدناه ما كتبته عن الموقع في منصة يومي للاعلان عن اطلاقه: أعلن عن اطلاق منصة متنفس، المكان الأخير الذي يوجد به أكسجين على سطح كوكبنا العزيز! قمت أنا و @mindbloom و @MoRi باطلاق موقعا جديدا يدعى متنفس، سيسعدنا كثيرا زيارتكم، لا تخافوا، فقد زرعنا كمية كافية من الأشجار والغابات لتنتج أكبر كمية من الأكسجين اللازم للحفاظ على حيوات الزوار والكتاب على حد سواء، لكن المعذرة يا أصدقاء، ان قارب الأكسجين على النفاد، سأضطر لحفظه لنا كمدراء تحرير الموقع، وسأطردكم أو سأصم أذناي عن توسلاتكم (ضحكة شريرة)
وان انتهى الأكسجين نهائيا، يوجد لدي 10 أنبوبات…

التعديل على مدونات بلوجر ليس صعبا، لكن لا يمكنك تعديل كل شيء

مقدمة: كتبت في مواضيع كثيرة في هذه المدونة عن تعديلي لأكوادها لتتناسب مع ذوقي وأيضا مع تعليمات محركات البحث SEO على قدر الإمكان، من هذه المواضيع على سبيل المثال (مرتبة من الأحدث للأقدم): تحديثات جديدة في تصميم وبرمجة هذه المدونةعام ونصف مع برمجة مواقع الإنترنترجوعي إلى إستخدام قالب simple من بلوجر والتعديل عليهاضافة تدوينات ذات صلة في نسخة الموبايل: آخر شيء تكلمت عنه في تعديل هذه المدونة هو إضافة جزء تدوينات ذات صلة أسفل كل تدوينة. اليوم منذ أقل من ساعة من وقت كتابتي لهذه السطور لاحظت أن جزء تدوينات ذات صلة لا يعمل في الموبايل، قمت بالبحث عن أصل المشكلة وحليتها، ويمكنك عزيزي القاريء اﻵن رؤية جزء تدوينات ذات صلة أسفل هذا المقال ان كنت قد فتحت من أي من الأجهزة سواء حاسوب شخصي أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي.
اضافة باقي الاضافات المهمة لنسخة الموبايل: بعد أن أضفت جزء تدوينات ذات صلة لنسخة الموبايل، قلت لماذا لا أضيف باقي القوائم مثل قوائم: ابحث في هذه المدونةتابعني عبر البريد الالكترونيالمشاركات الشائعة في كل الأوقاتالمشاركات الشائعة في آخر شهرللتواصل معيالوسوم وعدد الموضوعات لكل وسم فقمت باضافت…

من فوائد معرفة تصميم الويب عند تصفح المواقع

كنت قد كتبت تدوينتين صغيرتين في منصة يومي، تفصلان العنوان "من فوائد معرفة تصميم الويب عند تصفح المواقع" تحت عناوين "من فوائد البرمجة والتصميم" و "من فوائد البرمجة والتصميم 2" وها أنا أعيد نشرهما هنا، لتعميم الفائدة لديكم زوار المدونة الكرام.
من فوائد البرمجة والتصميم: حاجة من الحاجات الرائعة اللي استفدتها من البرمجة والتصميم هي إني لما أجي أقرا مقال والاقي الألوان هتتعبني، أقوم بسرعة مغيرها ألوان الخلفية للأسود والكلام للأبيض، وبكده المشكلة إتحلت I feel like: Mission Impossible
من فوائد البرمجة والتصميم 2:2: ﻷنه ثاني موضوع قصير لي بهذا العنوان.. أيضا إن وجدت موقع مصمم خصيصا للغة الإنجليزية أو "إحدى اللغات اللاتينية" لكن المحتوى الذي أقرأه باللغة العربية (مثل محادثاتي على صفحة سكايب على الويب)، فستجد أن إتجاه النص من اليسار إلى اليمين، والتوجه الخاص به أيضا من اليسار، ما يعني إنه إذا كانت في محادثتك كلمة لاتينية، ستقلب كل جملتك رأسا على عقب، لذلك أقوم بحل هذه المشكلة بهذين السطرين:
.body { direction : rtl; text-align: right; } وبهذين السطري…

تحديثات جديدة في تصميم وبرمجة هذه المدونة

مقدمة: أعمل هذه الأيام في إنشاء مدونة على منصة بلوجر (تماما مثل مدونتي هذه) وأخترت لها أيضا أكواد هذه المدونة، جدير بالذكر أن قالب هذه المدونة، ما هو إلا قالب Simple الإفتراضي من بلوجر قمت ببعض التعديلات عليه سابقا وبمرور الوقت كنت أعدل عليه أكثر وأكثر حتى يظهر في شكل بسيط لكن جيد ويلائم ذوقي.. وبفضل تصميم المدونة التي أسندت إلي هذا الأسبوع (لم أنتهِ منه بعد) قمت ببعض التعديلات أيضا وأيضا قمت بتنفيذها على مدونة العميلة ﻷفضل أداء برمجي وتصميم ممكن سواء هنا أو في مدونة العميلة.
تعديلات التصميم: أومن تماما أن الخلفية البيضاء لمواقع الإنترنت قد تسبب ضعف النظر، خاصة إن أحدقت في الشاشة لفترات طويلة، والأمر صحيح سواء كان شاشة حاسوب أو هاتف ذكي أو تابلت، لذلك حولت لون خلفية المقالات إلى اللون البيج.. لون هاديء وجميل، لاحظت مؤخرا أنه من أكثر الألوان شيوعا في الشقق السكنية حديثة الدهان. وهو أيضا لون شيء أحبه: النسكافيه. كذلك وهو السبب الأساسي في إختياري له: مريح للعين. كما أنني أيضا قمت بتعميم القالب على الهواتف الذكية أيضا فأصبح الهاتف بدلا من أن يستعرض المدونة بطريقة فقيرة (الطريقة السابقة)، أ…

البرمجة، من المتعة والمنفعة المادية إلى خدمة المجتمع وتنميته

فوائد البرمجة من الناحية الشخصية: كما قد يعرف بعضكم فأنا لم أتعامل مع الحاسوب إلا مؤخرا عندما إضطرت عائلتي لشراء كمبيوتر مكتبي لكي أتابع به دراساتي في كلية الحاسبات والمعلومات، قبلها لم أكن أدري من كيفية التعامل مع الحاسوب إلا تشغيله، حتى إطفاءه لم أكن أقوم به بالطريقة السليمة. بعدها لم أكمل تعليمي في كلية الحاسبات، لكن لم يبعد الحاسوب عني يوما، ولم أفكر يوما في التخلي عن البرمجة، رغم إني عهدتها صعبة قليلا في البداية وذلك لسببين: عدم درايتي باللغة الإنجليزية وقتها الدراية الكافية، ﻷن الدراسة كانت بالإنجليزية.. مع العلم بأنني مترجم لغة إنجليزية محترف اليوم، بجانب عملي كمصمم ومبرمج مواقع الكترونية..ﻷن هذا العالم - عالم الكمبيوتر - كان كما ذكرت أعلاه جديدا كليا علي، ولم أستطع مسايرته أو مسايرة الكثير من زملائي الذين تعاملوا مع الحواسيب المختلفة من المهد فيما يبدو.  لكن بعد ذلك، وبعد دراستي المكثفة للغة الإنجليزية، إكتشفت شيئين: البرمجة ممتعة جدا، عكس ما شعرت بينما كنت أدرس في الكليةيمكن التعويل عليها كمصدر دخل، وذلك بعدما تعرفت على العمل الحر عبر الإنترنت.البرمجة بين خدمة المجتمع وصنع منت…

ثقافة النقد، هل هي ميتة في مجتمعاتنا؟ دراسة بسيطة في سفر يونان النبي

صوم يونان أو يونس أو نينوى : كمسيحيين مصريين (أقباط) بدأنا صوم يتكون من ثلاثة أيام فقط إحياء لذكرى نبي الله "يونان / يونس" وتبشيره ﻷهل نينوى بالعراق عن الإله الحي الواحد الحقيقي، بدأ الصوم يوم الإثنين الماضي وسينتهي اليوم إن شاء الله. وعظ أحد وعاظ الكنيسة المحلية في قريتي يوم الأحد الماضي عن يونان وعن سفره المسمى بإسمه في العهد القديم  بالكتاب المقدس، وكانت عظة جيدة. سلط الضوء فيها على أشياء أعتقد أني أول مرة أنتبه إليها بفضله. وفي نهاية العظة قال: "وبذلك تحول يونان من إنسان عاص لربنا إلى نبي جيد بشر به عند أهل نينوى المدينة العظيمة" وهنا إستقطعته..
نظرة بسيطة على خلفية النقد الذي وجهته لكلمات الواعظ: كانت مدينة نينوى مدينة مترامية الأطراف، يسكنها 120 ألف نسمة على الأقل، وذلك ما أخبر الرب به يونان محفزا له على القيام إليها ونشر دعوة التوبة والرجوع إلى الرب فيها. كانت المدينة متسعة جدا بحيث أنك لكي تقطعها سيرا على الأقدام ستستغرق ثلاثة أيام! (هكذا أتى في سفر يونان)، لكن يونان النبي لم يمش فيها داعيا بخراب المدينة بعد 40 يوما بسبب شرورها الكثيرة التي صعدت إلى الله إلا…

جحيم مواقع العمل الحر

مقدمة: قرأت منذ بضعة أيام تدوينة لمبرمجة ويب تشكو فيها عدم حصولها على أي عمل مهما كان بسيطا في مواقع العمل الحر العربية، وأنها قدمت كثيرا على طلبات شغل كثيرة، لكنها لم توفق على الإطلاق، حتى عندما كان يتواصل معها المشترون، تقول إنهم يتواصلون معها ربما يومين ثم يذهبون بعيدا "لا حس ولا خبر" ! وأيضا كانت تشكو من أن كثير من المشترين يكتبون في قسم الطلبات طلب، ثم يغلقونه أو يلغونه، ثم تتساءل: لماذا يضيعون وقتنا كمستقلين؟ وأنا أيضا أتساءل معها. أيضا وجدت بعض زملائي في العمل الحكومي حائرين تائهين، فهم سمعوا كثيرا عن العمل في مواقع العمل الحر العربية، لكنهم لا يدرون كيف يبدأون خطواتهم اﻷولى فيها، كنت إلى البارحة أشجعهم وأدعوهم ﻷن يصبروا ويثابروا، لكن قد أغير رأيي، ربما قد غيرته فعلا وربما لا، الأمر يعتمد عليك شخصيا، أكمل قراءة باقي التدوينة حتى تعرف ماذا أقصد.
مراحل العمل على الإنترنت: في أحد الردود على تدوينة الأخت المبرمجة التي ذكرتها أعلاه، قال أحدهم بالنص: المرحلة الأولى في العمل على الانترنت: تجربة المنصات الخاصة بالعمل الحر
المرحلة الثانية: ادراك ان هذه المنصات لا نفع منها في 9…

إستمتع بقراءة كتابي (إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة) ب 5 دوﻻرات فقط

لتنزيل الكتاب مجانا كتطبيق أندرويد

صفحة شراء الكتاب
مقدمة: ربما تشعر يا صديقي كزائر للمدونة في حالتها الحالية، وبعد تصفح آخر المقالات أنني مدون تقني أو تكنولوجي، وربما أنت على حق، لكن هذا ليس كل شيء بالطبع، ففي الأصل أنشأت هذه المدونة كمدونة أدبية، لكن بعدما تغيرت الإهتمامات، أصبحت أكتب عن البرمجة والعمل الحر بالإضافة لمراجعات كتب قرأتها ومازلت أكتب محاولات أدبية بسيطة ليست بتواتر أو بتردد كتاباتي الأدبية خلال السنين الأولى من عمر هذه المدونة..
مفاجأة: لكني أحب أن أخبرك أني قبل أن أهتم بالأمور البرمجية والعمل الحر، كنت قد نشرت ثلاثة كتب إلكترونية، واو!! نعم ثلاثة كتب وهي كالتالي: إثنتى عشر قصة مصرية قصيرةديوان شعر أنا إتغيرترواية باللغة الإنجليزية بعنوان أبانوب. أعتقد أن أجمل وأقوى تجربة في كل هاته الكتب هي الأولى، كتاب القصص القصيرة، فكتابة الرواية والقصة القصيرة تمتعني حقا، أما الذي جعل الرواية الأخيرة ليست بجمالية ولا في قوة كتاب القصص القصيرة (أو هكذا أظن) أنني مهما كنت لست متمكنا من اللغة الإنجليزية، وأعتقد أن ذلك الكتاب يجب أن أراجعه حتى أستطيع فعلا أن أقول أنه كتاب حقيقي أو رواية …

بدأت العمل أخيرا بدوام جزئي

رغم ان بيئة العمل في مصر في الوظائف الحكومية ليست جيدة جدا وليست جاذبة للعمل، الا اني ممتن للقانون المصري الذي يجيز العمل بدوام جزئي (نصف الوقت) إذا اراد الموظف واذا وافق مديره. قرأت مناقشة من قبل تحاور فيها القراء عن أهمية ان يكون هناك وقت للترفيه وللرياضة وللقراءة والافضل من كل ذلك ان يتوافر وقتا للبحث عن حياة اخرى افضل، حيث اتفق المتحاورون ان الدوام الكلي من 9 صباحا حتى 5 مساء لا يترك لك الا القليل من الوقت للاكل ثم للنوم ربما، ولن تستطيع حتى ان تجلس وقتا كافيا مع عائلتك. كنت قبل قراءة تلك المحادثة بقليل قد قررت أن أعمل نصف الوقت فقط بجزء من الأجر، وذلك حتى أتفرغ جزئيا لعملي كمبرمج حر لمواقع الانترنت، ولصقل مهاراتي ايضا لأن سوق العمل يجب مواكبته وذلك عن طريق تعلم اهم المهارات الجديدة. صحيح انني في الوقت الذي أذهب فيه الى العمل الحكومي اقوم بشغل مضاعف لكي اقوم بكل العمل الموكل الي، لكني سعيد جدا انني استطعت أخيرا أن أقضي وقتا أكثر مع العمل الذي يحبه قلبي وهو العمل الحر و / أو البرمجة، وأيضا وقتا أكثر للكتابة في هذه المدونة. ولاستثمار كل الوقت الجديد افضل استثمار قررت حذف حسابي على …