لعاشقي البساطة، تصفح نسخة الموبايل بتويتر من الحاسوب

مقدمة - مظاهر حبي للبساطة
أعتبر نفسي من أنصار البساطة أو التبسيط وبالإنجليزية تدعى simplicity أو minimalism سواء في التصميم والديكورات أو حتى في العلاقات بين البشر، وهذا ما لم يدعني أصبح مصمم واجهات ويب، وما يجعلني في نفس الوقت أن أصنع مواقع بسيطة لزبائني، وهذا قد لا يرضيهم أحيانا، فأضطر إلى تغيير السكريبت ليتلائم مع ذائقتهم التي بالضرورة لا تتفق مع رأيي وذائقتي الخاصة. والبساطة أيضا تجعلني أكون مباشر وبسيط في تعاملاتي مع اﻵخرين، بدون أي لف أو دوران، مع الأخذ في الإعتبار عدم التصافق مع من لا أطيقهم مثلا!! كما أنني عندما أتحدث أو أسمع عن شراء سيارة مثلا أو حتى هاتف جديد، أول ما يتبادر في ذهني أن تستطيع هذه السيارة أو هذا الهاتف أو ذلك الحاسوب أن "يقول ألو" وهذا تعبير يستخدمه الكثيرون لإظهار إهتمامهم أو رضاهم بالهواتف التي تأتي فقط بالوظيفة الأساسية لها وهي إمكانية الإتصال، أما أنا فعممته على كل شيء ليصبح إستخدامه نافعا ﻷي جهاز أو أي منتج يؤدي الغرض المشترى ﻷجله ولو لم يغطي أية إحتياجات ثانوية أخرى يراها البعض ضرورية في هذا الزمان.

البساطة في تصميم المواقع
في تصفحي للمواقع، كنت ومازلت أحب المواقع ذات التصاميم البسيطة، التي تركز على المحتوى أكثر دون تشتيت الإنتباه في التصميم والبرمجة الغير ضروريين، أو حتى لو ضروريين فإن وجودهما بموقع ما يأتي على حساب سرعته أو أحيانا عدم إشتغاله على كافة المتصفحات بنفس الكيفية، وهي أكثر مشكلة تؤرق المصممين والمكودين. أعتقد أن هذه المشكلة جعلتني ألجأ للبرمجة لا للتصميم، رغم أن راتب المصمم أكثر قليلا من راتب المبرمج، لكن ما باليد حيلة، فالزبائن - والذين دائما يكونون على حق! - يريدون دوما موقعهم مليء بالتصاميم الجذابة.

مراحل تصفحي لتويتر


كنت في البداية مدمنا لموقع الفيس بوك، لكني حذفت صفحاتي هناك أكثر من مرة، لم يكن السبب لمجرد إنتهاك الخصوصية فقط كما قد يظن البعض، لكن ﻷنه كان يضيع لي الكثير من الوقت للأسف، أو بعبارة أخرى كنت أضيع فيه الكثير من الوقت! وكان البديل الأكثر منطقية ومعقولية هو تويتر بالطبع.
  1. منذ بدء فكرة ال dark theme / night mode وبالعربية الوضع المظلم أو الوضع الليلي في كافة المواقع التي أتاحته مثل يوتيوب وتويتر وأنا مصمم على إستخدامه حتى ولو في النهار، ﻷنه يوفر من إستخدام البطارية والأهم بالطبع أنه يريح العينين، فاللون الأسود معروف بأنه أفضل للعين من الأبيض، لذلك أتصفح تويتر دوما في الوضع الليلي، بل وأحيانا عندما أتعب من الخلفية البيضاء أو أي خلفية لها لون لا يعجبني أو يتعب عيناي، أقوم بتغيير لون الخلفية من المتصفح - ﻷي موقع مهما كان - وذلك عن طريق تغيير كود الصفحة المعروضة بواسطة أدوات المبرمج المدمجة بمعظم المتصفحات بنسخ الحاسوب.
  2. بالصدفة البحتة منذ شهر تقريبا كنت أريد تصفح تويتر فكتبت في شريط العنوان كلمة تويتر بالإنجليزية على أمل أن يظهر باقي العنوان، فظهر أمامي عنوان تويتر الخاص بمتصفح الموبايل (نعم أستخدم المتصفح في الهاتف للدخول على كافة المواقع، ولست متيما بالتطبيقات، وهذا من دواعي البساطة والتبسيط!) فقلت دعنا نجربه ونرى كيف سيكون شكله على الحاسوب (مجرد فضول) فظهر الموقع أمامي سلسا وجميلا ورائعا، يخلو من كافة التصاميم المعقدة الخاصة بنسخة الحاسوب، صحيح أن موقع تويتر ليس ذا التصاميم الأعقد في كافة أرجاء الإنترنت، لكني وقعت في غرام نسخة الموبايل عندما تصفحتها من الحاسوب من أول نظرة. وكتبت تدوينة بحسابي هناك تحث الناس على فعل نفس الشيء..

وهذا نص التغريدة:
فكرة حلوة خالص إنك تدخل تويتر نسخة الموبايل من الكمبيوتر، هذا إن كنت متضايق مثلي من زحمة نسخة الكمبيوتر.. وأدي لينك نسخة الموبايل:
https://mobile.twitter.com/home
أحفظه عندك في ال bookmarks وإدعيلي :)

 أترى كيف أصبح شكل الموقع وتصميمه لطيفين؟ عموما أتمنى لك تصفحا ممتعا، وإن أردت أن تتابعني هناك إضغط هنا للذهاب إلى صفحتي.

أنت لست صغيرا، ولو صغير فإنك تفرق كثيرا

كثيرا ما ينتابنا جميعا إحساس بصغر النفس والدونية، وأحيانا قليلة نشعر ببعض الإنجاز في هذه الحياة، ربما مرد ذلك كله ينتج عن عدم تحقيق الفرد منا لجميع ما يصبو إليه ويتمناه، لكن أعرف وأريدك أن تعرف أنك - صديقي العزيز - لست صغيرا كما تظن، وحتى لو صغير، فوجودك في هذه الحياة على هذا الكوكب قصد منه أن تقدم فرقا ولو بسيطا في حياة أحدهم أو حياة كثيرين. ودورك هو أن تثمن من لحظات إنجازك وتستمتع بها وتحاول أن تكثر منها حتى تشعر بالقيمة الحقيقية، صحيح أنك كشخص لك قيمة كبيرة، لكن إنجازاتك توضح هذه القيمة لك وتبرزها للناس في أجلى صورة.

أحسست في أحيان كثيرة بإنجازات ولو بسيطة، كنت أثمن منها كثيرا، ربما قراء مدونتي الأعزاء يشعرون بهذا، فهذه المدونة ليست تعليمية مع أن بها بعض التعليم، وليست أدبية مع أنها تحتوي في بعض مقالاتها على محاولاتي القصصية والشعرية والأدبية عموما، وليست مجرد مدونة أفردتها لمقالات الرأي، مع أني كتبت بها العديد من أرائي في بعض الأشياء والأحداث، وليست دينية، مع أن الدين المسيحي فيما يبدو كان ذا النصيب الأكبر - نصيب الأسد إن جاز التعبير - في مقالات هذه المدونة، فهي خليط من كل هذا معا، يضاف إلى هذا كله أني أكتب فيها بعض من يومياتي. وأريد في السطور التالية أن أكتب لكم يومية بسيطة أشعرتني أني كنت فارقا في حياة أحدهم..

فمنذ يومين، أرسل لي أحد أعضاء موقع حسوب IO رسالة يسألني فيها عن قصيدتي "إنت قريبي" وهي قصيدة عامية نشرتها مرة على حسابي بموقع الفيس بوك، هذا قبل أن أحذفه (أنشأت حسابا آخر وحذفته أيضا، وأنا اﻵن بلا حساب في ذلك الموقع، وأرى أن هذا أفضل جدا)، تعجبت جدا من طلب هذا الصديق الغريب، فهذه القصيدة لم تنشر إلا في حسابي بموقع الفيس بوك، ولم أقلها إلا مرة واحدة في كنيسة بلدتي الصغيرة، حينها كنت أظن أن لا أحد سيعجب بها، مع أنها سهلة الفهم وبلغة عامية، وهذا بسبب أن المقصود بكلمة قريبي هنا هم الدواعش الذين قتلوا منا (المسيحيين عموما والأقباط خاصة) الكثير ومازالوا.. وقبلها بأيام كانوا قد قاموا بحادثة إرهابية قتلت منا الكثير ممن لا ذنب لهم في أي شيء له علاقة بالسياسة، هذا فقط ﻷنهم مسيحيين. فتعجبت جدا عندما هتف جميع الحضور وصفقوا بأيديهم لمدة دقيقة متواصلة، وشعرت حينذاك بشعورين: أولهما أن القصيدة لم تكن سيئة كما كنت أظن، ثانيهما أن هذا الشعب طيب وصبور على كل ما يبتليه ويستطيع فعلا تذكر وطاعة كلمات المسيح في وصيته القائلة ب "أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، صلوا ﻷجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم."

قضيت اليومين الماضيين في مراجعة الصور وصور الشاشة في هاتفي وفي الحاسوب وأيضا في خدمة التخزين السحابي "صور جوجل" لكن لم أجد إلا أربعة أسطر من هذه القصيدة، قلت أكتبهم هنا حتى أصل للقصيدة كاملة ولو بالصدقة، وألبي طلب صديقي بموقع حسوب أي أو، هاكم ما وصلت إليه:

حتى لو هتموتني ف عرض تدريبي
وبفرض إنك بتقولي دون
*وبتختصرني ف حرف نون
إنت قريبي

(*) فكرة حرف النون تتلخص في أنه عندما كان الدواعش يعلمون بيوت المسيحيين في العراق لينهبوها أو ليقوموا بأخذ الجزية منهم أو ﻷي شيء آخر من أفعالهم الشريرة، كانوا يكتفون بكتابة حرف نون كبير على أحد الجدران الخارجية للبيت المعني.

غاية هذا المقال كما أخبرتك عزيزي القارىء هو أن تشعر نفسك بإستمرار أنك لست قليلا، وأنك مؤكد تفرق في حياة أحدهم، ضم إنجازاتك الصغيرة معا، وستجد أنك تفرق كثيرا بإنجازاتك المجمعة!

العناوين الرئيسية في منهج دورة إعداد المقبلين على الزواج المسيحي

الدرس الأول: كيفية إختيار شريك الحياة

لكي ينجح الإختيار لابد من بعض الإستعدادات الروحية:
1- الصلاة
2- قراءة الكتاب المقدس
3- إستشارة أب الإعتراف

أسس إختيار شريك الحياة:
لابد أن يكون هناك خمسة جوانب للتوافق بين الشريكين:
1- التوافق الروحي
2- التوافق الفكري
3- التوافق الوجداني
4- التوافق الجسماني
5- التوافق الإجتماعي

5 أسئلة هامة نطرحها لإستكمال هذا الموضوع:
1- هل إختيار شريك الحياة هو فعلا إختيار أم إكتشاف؟
2- ما رأي الكنيسة في إستخدام العلامات في الإختيار؟
3- هل تستخدم القرعة الهيكلية في الإختيار؟
4- ما رأي الكنيسة في تشبث بعض الشباب في إختيار شخص بعينه؟
5- ما رأي الكنيسة في اعتراض الأسرة على اختيار معين للأبناء؟


الدرس الثاني: العلاقة بين الخطيبين

الخطوبة: هي وعد بين ذكر وأنثى لإبرام الزواج ومن شروطها:
1- الرضا
2- الشكل
3- إنتفاء الموانع

الزواج: هو إرتباط بي الرجل والمرأة أحله الدين ورتب القانون عليه آثارا.

بالنسبة للتعاملات بين الخطيبين مطلوب في هذه الفترة أن نلاحظ اﻵتي:
1- الصراحة في كل الظروف
2- الشك
3- البخل
4- الطباع
5- الكذب
6- التسامح
7- المجاملات في المناسبات
8- الحوار
9- الأصدقاء
10- التقليد
11- اﻵخر
12- الماديات
13- الزيارات
14- الخروج معا
15- الإعجاب
16- الإحترام
17- الإسراف


الدرس الثالث: أسباب فشل الخطوبة وكيفية فسخها

الأسباب التي جعلت الكنيسة تسمح بالعدول عن الخطوبة:
1- يقدم الشكر في صلوات الخطوبة على ما تم الإتفاق عليه (إتفاق إختياري)
2- ﻷن فترة الخطوبة تهدف الى الإعداد الروحي والنفسي والإجتماعي والمادي
3- حتى لو كان العدول عن الخطوبة أمر غير سار، فإنه ضروري وأكثر أمنا من إتمام الزواج
4- فسخ الخطوبة أقل ضررا من المطالبة بالطلاق أو الإنفصال بعد الزواج

أسباب فشل الخطوبة:

أولا: ظهور أي مانع من الموانع الشرعية للزواج وتنقسم إلى 6 نقاط:
1- ارتباط أحد الزوجين بزيجة سابقة
2- إختلاف الدين أو المذهب
3- عدم تكامل القوى الجنسية
4- سبق صدور حكم بالطلاق على أحد الزوجين بسبب الزنا
5- القرب أو المصاهرة التي تمنع الزواج
6- الجنون

ثانيا: أسباب أخرى تؤدي إلى فسخ الخطوبة ويمكن تقسيمها إلى أربعة أسباب:
1- أسباب روحية
2- أسباب اجتماعية وتشمل:
أ) الاتجاهات المتحررة
ب) ظهور إنسان ثالث يشوه العلاقة بين الخطيبين
ج) تصريح أحد الخطيبين للآخر بأخطائه وضعفاته الماضية
د) تدخل الأسرتين
ه) عدم إكتمال نضج الشخصية والإختيار في مرحلة (سن) مبكر
و) الفارق الكبير في السن أو وجود فجوة إجتماعيى وثقافية أو تعليمية أو عائلية بين الطرفين
ز) التسرع في الإختيار 
3- أسباب مادية
4- أسباب أخلاقية

كيفية إتمام الفسخ



الدرس الرابع: روحانية طقس الزيجة

سر الزيجة: هو أحد أسرار الكنيسة السبعة وهو السر المقدس الذي يرتبط فيه مؤمن ومؤمنة بواسطة الكاهن الشرعي في الكنيسة ليكون كما قال ربنا يسوع المسيح "إذ ليس بعد إثنين بل جسد واحد، فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان" (مت 19 : 6)

غاية الزواج المسيحي:
أ) التعاون
ب) التناسل
ج) التحصن

مميزات الزواج المسيحي:
1) الوحدانية
2) الاستمرار
3) الاستقرار
4) الاثمار

شروط الزواج المسيحي:
وهذا يعني أن سر الزيجة يستوجب الشروط الثلاثة التي يستلزمها كل سر من الأسرار الأخرى:
1- قابل السر (الخطيبين في سر الزيجة)
2- صلوات السر ومادته
3- الكاهن القانوني

طقس الزواج المسيحي:
وهو ينقسم إلى قسمين
1- الخطبة
2- الإكليل


الدرس الخامس: الفحوص الطبية التي يجب إجراؤها قبل الزواج

تنص المادة 27 من قانون الأحوال الشخصية الموحد للمسيحيين على أنه لا يجوز الزواج في الحالات التالية:
1) إذا كان لدى طالبي الزواج مانع طبيعي أو عرضي لا يرجى زواله يمنعه من الإتصال الجنسي كالعنه والخنوثة
2) إذا كان أحدهما مجنونا
3) إذا كان مصابا بمرض قاتل كالسل المتقدم والسرطان والجذام

وتنص المادة 28 على:
أما إذا كان طالب الزواج مصابا بمرض قابل للشفاء ولكن يخشى منه سلامة الطرف الآخر كالسل في بدايته والأمراض السرية فلا يجوز الزواج حتى يشفى من المرض.

يجب أن نطمئن أثناء الكشف الطبي على عدة أشياء هامة:
1) نوع العمل والأمراض التي قد تنتج عنه
2) العادات الخاطئة ونتائجها مثل التدخين وتناول المخدرات والخمور
3) الكشف الطبي على بعض الأمراض والتأكد من خلو الخطيبين منها مثل:
أ) أمراض القلب عموما وبالأخص ضغط الدم
ب) أمراض الجهاز الهضمي
ج) أمراض الغدة الصماء (السكر)
د) أمراض الجهاز العصبي
ه) مرض التصلب الفقاري
و) أمراض الجلد
ز) الأمراض الجنسية

المفهوم الخاطيء للكشف الطبي:
1) بعض الشباب يعتقد أنه كشف على خصوبة الرجل
2) بعض الشابات يعتقد أنه كشف لفحص إن كانت عذراء أم لا
3) البعض الآخر يعتقد أنه بدعة أو حرام

الفحض الطبي النموذجي يشمل:
- أشعة على الصدر
- تحاليل للدم وفصيلة ال rh
- تحاليل كشف الخصوبة عند الرجل (إختياري)
- تقديم المشورة الصحية والجنسية للمقبلين على الزواج

ينقسم الفحص الطبي إلى 3 أقسام:
- فحوصات لتجنب الأمراض الوراثية
- فحوصات لمعرفة قدرة المقبلين على الزواج على الإنجاب
- فحوصات لمعرفة إن كان أحد المقبلين على الزواج يحمل أمراض تنقل عن طريق الإتصال الجنسي.


الدرس السادس: الأسرة المثالية

الأسرة والتدبير المالي
مشاكل محورها المال:
1) إخفاء الإمكانات المالية لكل طرف عن الطرف الآخر قبل الزواج
2) التوقعات غير الواقعية ﻷعباء الحياة الزوجية
3) الأعباء المالية السابقة للزواج
4) مشكلة سوء التدبير
5) مشكلة الإعتماد الزائد على القروض والسلفيات وكروت الإئتمان
6) مشكلة عدم التخطيط للمستقبل بالإدخار المناسب
7) مشكلة عدم وضع ميزانية واضحة الملامح

الأسرة واﻵخر
1) علاقة طرفي الأسرة بأسرة المنشأ
2) علاقة طرفي الأسرة بالأصدقاء
3) علاقة طرفي الأسرة بالجيران
4) علاقة طرفي الأسرة بزملاء العمل
5) علاقة طرفي الأسرة بالبعض من الأديان الأخرى

المسكن المسيحي

الحوار داخل الأسرة
أنواع الحوار الأسري
أولا: الحوار بين الزوجين
ثانيا: الحوار مع الأبناء

معوقات الحوار

أسلحة تدمير الحوار (هي أسلحة يستخدمها أحد الزوجين لحماية نفسه وهي:)
الثورة (الغضب) - الدموع - النقد - الصمت - الثرثرة



الدرس السابع: التوافق الزوجي ومهارات في حل المشاكل

أ) التوافق الزوجي في السنة الأولى من الزواج
ب) مهارات في حل المشاكل الزوجية والتي قد تكون مشاكل خارجية أو مشاكل داخلية وتتولد تلك المشاكل من:
1) عدم وضوح العلاقة بين الزوجين في فترة الخطوبة
2) أغلب المشاكل والأزمات تتولد من أمور صغيرة
3) مشاكل صغيرة تخفي ورائها أسباب جوهرية (أسباب خفية وراء مشاكل صغيرة)
ومهارات حل هذه المشاكل هي (والوقاية منها):
1) وجود حياة أسرية في الله
2) الإحتفاظ بأسرار الحياة الزوجية
3) جلسات المصارحة المسيحية (الحوار والعتاب الهادىء) ولها أسس معينة:
أ) مصارحة قائمة على الحب
ب) مصارحة قائمة على التفهم والتفاهم
ج) المصارحة تقوم على الصدق الكامل
د) تعني الإنصات للآخر
و) تأجيل المناقشة لا يحلها بل يعقدها

وأخيرا: نحذر من خطورة التسرع للإتجاه للسلطة والقضاء



الدرس الثامن: المذبح العائلي وحق الكنيسة على الأسرة

معنى المذبح العائلي: هو إجتماع الأسرة أب وأم وأبناء حول شخص الرب يسوع المسيح
أهمية المذبح العائلي
يتشكل المذبح العائلي من 3 نقاط وهي الصلاة (العائلية) وقراءة كلمة الله (الكتاب المقدس) وإرتباط الأسرة بالكنيسة

حقوق الكنيسة على الأسرة:
1) حق الإنتماء والعضوية
2) حق الشركة
3) حق الطاعة والخضوع
4) حق العطاء
5) حق الكنيسة في تصديقها

الغفران ومعناها باليونانية تحرير النفس
- محتملين بعضكم بعضا، متسامحين بعضكم بعضا، وإن كان ﻷحد على أحد شكوى، كما غفر لكم المسيح، هكذا أنتم أيضا (كولوسي 13 : 13)
- أما من يبغض أخاه فهو في الظلمة وفي الظلمة يسلك ولا يعلم أين يمضي ﻷن الظلمة أعمت عينيه (1يوحنا 2: 11)
- إن لم تغفروا للناس زلاتهم، لا يغفر لكم أبوكم أيضا زلاتكم (متى 6 : 15)


الدرس التاسع: كيف نربي أطفالنا

يجب على كل إنسان مقدم على الزواج ثم الإنجاب أن يدرك أن:
1) الوالدية مسئولية
2) الوالدية قدوة
3) الوالدية علم ومعرفة وتسليم
4) الوالدية وتوقيتها الذي يتوقف على عوامل عديدة منها
العمر المناسب للوالدين وخاصة الأم - الإستقرار الأسري - الإستقرار المالي
5) الوالدية مشاركة

خطة وأسلوب متكامل في التربية
السلطة الحانية

قنوات إعلان الحب للطفل:
1- تعلم لغة الحب
2- اعطه أذنك ووقتك وإهتمامك
3- التقدير والإعتبار

إذن وأنت تعامل طفلك:
1- إبتعد عن كلمات الإدانة والنقد المباشرة وغير المباشرة
2- لا تبرر له عيوبه بل حركه إيجابيا نحو ما تريده الى الصفات الحسنة وشجعه عليها
3- امتدحه على مجرد المحاولة للوصول إلى النجاح وليس على مجرد تحقيق النجاح


الدرس العاشر: قوانين الأحوال الشخصية الخاصة بالأسرة

الزواج المسيحي من الناحية القانونية

أهم اللوائح الموجودة
أ) لائحة عام 1938 وأسباب الطلاق فيها
ب) لائحة عام 1978 وأسباب بطلان الزواج فيها

إرشادات قانونية للمقبلين على الزواج
أولا الخطوبة
ثانيا الزواج

طلب شهادة من المستندات المحفوظة بمكتب الأحوال الشخصية
أولا شهادة الزواج
ثانيا طلب خلو الموانع
ثالثا طلب صورة محضر الخطوبة
رابعا شهادة شخصين مسيحيين



الدرس الحادي عشر: الفروق السيكولوجية بين الرجل والمرأة

مفاتيح التعامل بين الرجل والمرأة:
1- الرجل لا يهتم بالتفاصيل، والمرأة مولعة بالتفاصيل
2- كيفية إستقبال كلا من الرجل والمرأة للمشاكل
3- كيف يتعامل الرجل والمرأة مع الضغوط
4- الرجل والمرأة والكلام
5- الرجل والمرأة بين التصريح والتلميح
6- الرجل والمرأة والحب
7- الإحساس الجنسي متساو بين الرجل والمرأة



الدرس الثاني عشر: لغات الحب الخمسة

ما هي لغات الحب الخمسة بين الزوجين؟
1- الكلمات الرقيقة
2- قضاء الوقت الكافي مع الطرف اﻵخر
3- تقديم الهدايا
4- تأدية الخدمات
5- لمسات الحنان

إكتشاف لغة حبك الأساسية


الدرس الثالث عشر: مفهوم الجنس في المسيحية ومفاهيم مغلوطة

ما هو الجنس؟
في القاموس: النوع سواء كان ذكر أو أنثى يستخدم للتعبير عن الفرق بين الجنسين، وتستخدم كلمة جنس للتعبير عن العلاقة الزوجية
مفهوم الجنس الحقيقي النقي: هو طاقة حب رائعة يتواصل بها الإثنان ليكملا بعضهما ويكونا واحدا في علاقة هي الأسمى والأرقى في مفردات الرقي الإنساني الذي يتجسد جليا بحسب مشيئة الله وفكره في الزواج.

ماذا نقصد بكلمة الجنس؟

بعض المفاهيم المغلوطة عن الجنس:
1- الجنس لا يتفق مع التدين
2- الجنس مرتبط بالسقوط والخطية
3- الجنس هو محور الزواج
4- البعض اعتبر الجسد الإنساني شرير بطبيعته.

ما هي العوامل التي أسهمت في تكوين فكرنا نحو الجنس؟
1- التنشئة (التربية الجنسية الخاطئة في مرحلة الطفولة)
2- ضغط الشلة في مرحلة المراهقة
3- الإعلام السيء (الميديا الإباحية)

ما هو الغرض من الجنس في الزواج؟
إن الجنس في الزواج حسب الخطة الإلهية له أغراض/ أهداف نقية ومقدسة وهي:
1- تسديد الإحتياجات العاطفية
2- توفير المتعة الجسدية (البعد الحسي)
3- التكاثر (البعد الإنجابي)
4- الوحدة (خلق الله الجنس ليكون الإثنان - الزوج والزوجة - واحدا)

مفاهيم وأقوال خاطئة عن الحب والزواج
1- الوقوع في الحب
2- حب أم مجرد إعجاب
3- لا توجد خلافات بين الزوجين أو الخطيبين الذين يحبون بعضهما
4- الزواج قسمة ونصيب
5- الحب والزواج هما مقدر ومكتوب
6- ضل راجل ولا ضل حيطة

3 حلول غير تقليدية لمواجهة أزمة البطالة في مصر والوطن العربي

أو بين قوسين: الحاجة أم الإختراع، يا عزيزي..
نعم فبسبب البطالة، ما أن يظهر مصدر رزق جديد للشباب إلا ويقوم الكثير من الشباب بتجربته وإتخاذه مصدر رزق، إلى أن يثبت الشاب في المهنة الجديدة إن نجح فيها أو ينبذها إن فشل.

أولا: التوكتوك
فمثلا التوكتوك، وهو مركبة صغيرة بثلاث عجلات فقط، وهو الحلقة المفقودة إن جاز التعبير بين الدراجة النارية "الموتوسيكل" والسيارة الملاكي العادية، موجود تقريبا في كل بلاد العالم النامي والفقير، وليس موجودا تقريبا في كل بلاد العالم المتقدم والغني حيث يستعيض عنه الناس هناك بالتاكسي التقليدي. ظهر أول ما ظهر في بلاد الهند وباكستان فيما يبدو، أما اﻵن فإنتشر في بلاد كثيرة منها بلدي مصر، حيث لا يمكن أن تقضي يوما في مصر إلا وترى التوكتوك ليلا نهارا.
أقول أن الشباب إتجه نحو قيادة التوكتوك وشراءه والعمل عليه ليتدارك موقفه أمام سوق العمل الذي لا يساعدهم في الوصول لطموحاتهم البسيطة من المسكن والزواج وغيره، وأعتقد شخصيا أن متوسط المكسب من التوكتوك قد يزيد عن مائتي جنيه يوميا، وهو مبلغ كبير مقارنة بأجر العامل في الورشة العادية أو حتى الموظف في مقتبل عمره الوظيفي أو حتى في نهايته.
بالمناسبة، قرأت تقريرا من قبل يوضح فيه معديه تخوفهم من إنقراض المهن والحرف المختلفة لصالح قيادة التوكتوك، بسبب أن الإتجاه نحو العمل على التوكتوك أكثر من الإتجاه نحو العمل في الورش وتعلم الحرف المختلفة. أظنه مبالغا في نقطة إختفاء الحرف هذه، لكني أعتقد أنه محقا في أن عوائد الحرفيين ستزداد، إن لم تكن إزدادت بالفعل بسبب نقص الحرفيين لصالح زيادة عدد سائقي التوكتوك.

ثانيا: العمل الحر عبر الإنترنت
أو بصيغ مختلفة: العمل كفريلانسر، أو العمل كمستقل، أو العمل من المنزل.
منذ بضع سنين، عندما كنت تقول ﻷي شخص أنك تعمل على الإنترنت، كان يظن إما أنك تستهزيء به أو تمزح معه، أما الآن وبسبب البطالة وإنتشار الإنترنت وأيضا إنتشار العمل على الإنترنت نفسه، إشتهر مصطلح العمل على الإنترنت وتقبل الناس وجوده ووجود من يعملون خلف شاشات الكمبيوتر.
شخصيا تعرفت على العمل الحر عبر الإنترنت عام 2011، مبكرا كما أعتقد، ﻷني أشتريت أول حاسوب في حياتي في أواخر عام 2009، وعرفت العمل الحر من بعيد، لم أدخل به إلا بعد 2011 ب 3 سنوات، بداية معرفتي به هي عندما قرأت أن المدون المصري رءوف شبايك قام بإنشاء موقع خمسات، لم أحاول حتى التسجيل في الموقع ولم أهتم به، أو ربما سجلت وأضفت خدمات لم يكن عليها إقبال، من الخدمات المكتبية التي لا أحبها شخصيا، لكني قدمتها كما أتذكر ﻷني لم أكن أجيد ما أجيده اﻵن وهما الترجمة من وإلى اللغة الإنجليزية وتطوير مواقع الإنترنت. كنت أظن ساعتها أن مقدمي الخدمات الآخرين أشبه بكائنات فضائية أكثر من شبههم بالبني آدمين، لكن في 2014، وبسبب تفرغي لمدة شهرين كاملين لم أكن أعرف ماذا أفعل فيهما قبل إلتحاقي الإجباري بالقوات المسلحة المصرية، قمت بإضافة خدمات ترجمة والحمد لله، فقد بدأت من ساعتها في العمل الحر والإستمتاع بمزاياه، والشكوى من مشاكله وجني أرباحه. لاحقا قدمت خدمات برمجة مواقع الإنترنت بلغات HTML, CSS, PHP, MYSQL وجنيت بعض الأرباح منهم أيضا.
هذا عن تجربتي، أما عن تجارب الآخرين في الربح من الإنترنت فتتعدد أكثر بكثير من مجرد تقديم الخدمات، وحتى الخدمات نفسها لا تقتصر فقط على البرمجة والترجمة، وإنما تتنوع فيما بين خدمات مكتبية وتسويق إلكتروني وكتابة مقالات، وخدمات أخرى كثيرة، لكن هناك أيضا من يقوم بإطلاق عمله الخاص به على الإنترنت سواء كان متجرا إلكترونيا، أو موقع يربح به من الإعلانات أو التسويق الإلكتروني أو قناة يوتيوب تدر عليه عشرات وربما مئات الدولارات شهريا.
أنا شخصيا فكرت في إطلاق مواقع عديدة، بل وأطلقت موقعا هذا العام لكني علقته بسبب نقص الإمكانيات المادية اللازمة لإستمراره، لكني مازلت مصر على تنفيذ مواقع أخرى مفيدة للناس وتدر ربحا ولو قليلا بالنسبة لي، بحيث أحقق معادلة شغف + عمل = ربح !

ثالثا: أعمال غير تقليدية في عالم الواقع
يعني من مثل هذه الأعمال، فكر البعض بل وقام بإختيار عمل قد يناسب إمكانياته وشغفه، فمثلا وجدت مرة شابا مصريا يعلن عن نفسه ك "موصلاتي" يقوم بتوصيل الطلبات للمنازل سواء خضار أو فاكهة أو بقالة أو غيرهم.
هذا مثال بسيط من هذه الأعمال، يسعدني صديقي القاريء أن تشاركني بالأعمال غير التقليدية في أرض الواقع والتي ظهرت حديثا نسبيا.

رابعا: أعمال يذكرها القراء
لو كان هناك أعمال غير تقليدية تعرف بعض الناس من حولك قد إنتهجوها لتوليد مصدر رزق، فيمكنك مشاركتنا - أنا وباقي القراء - بها جميعا بكل حرية، فقد يكون تعليقك سببا في بدء أحدهم طريقه في محاربة وحش البطالة اللعين.

رأيي المختصر في فستان رانيا يوسف

تحت عنوان "الأمة التي إنتفضت من أجل فستان" كتب أحدهم في منتدى عمومي مشهور:
 المرأةُ ليست قطعةَ قُماشٍ تعرِضُها وتُغلّفها على ذوقكَ وتقيّمها برخيصةٍ أو غالية، المرأةُ إنسان، والإنسانُ يُقيّم بفكرهِ لا بِقطعةِ قُماشٍ يرتديها، التسليع الجسدي ليس ثقافة، بل انحطاطٌ أخلاقيٌ يُزرع في عقولِ أطفالنا في المدارس قبل المنازل.. لن تتغير نظرتهم وقوالبهم النمطية إلا إذا انتفضتِ بوجهِ مُجتمعكِ الذي يُخفيكِ ويُخيفُكِ من جسدكِ ويشعركِ بالنقصِ بعاداتهِ وتقاليدهِ التي تراكِ سلعةً لا أكثر. ارتدي ما شئتي، لا تُبالي لنظراتهم، فليس هناك وصيٌ عليكِ غيّرُك، جسدكِ ليس عورة وليس مكانًا للتقييم وليس سببًا للمشكلات فعقولهم هي المشكلة. 
وأردف قائلا: 
"الأُمة التي تُستفز وتنتفض غضبًا من فُستان ولا يستفزُّها انتهاكُ كرامة الإنسان هي أُمةٌ مريضة." 
يبدو أن هناك الكثيرون ممن لم يعجبهم كلامه وهناك أيضا كثيرون أعجبهم رأيه، لكن أتوقع أن يحتد النقاش في أي لحظة.
كنت سأرد بالتالي، لكني أردت أن أكتب ردي في مدونتي الشخصية، لأن مدونتي الشخصية هي بيتي، ليست منتدى عمومي، قد يتصافق أحدهم علي فيه: 
المشكلة الحقيقية ليست في قناعات المرء نفسها مهما كانت، لكن المشكلة الحقيقية أو قل مشكلة المشكلات أن ينصب البشر أنفسهم جلادين ورقباء على بشر آخرين، مع العلم بأني شخصيا لست سعيدا بما إرتدته تلك الفنانة، لكن من أنا لأثور عليها، يكفيني فقط إخبار أولادي أن هذا خطأ، أو إن كنت معلم أجيال مثلا "مثل بعض ممن ظنوا أنهم رقباء على الأمة" يمكنني الإدلاء برأيي دون أن أقيد أحد أو أدفعه لإتخاذ نفس الرأي، وحتى إن كنت رجل دين، يمكنني الإدلاء برأيي بكل إحترام، وبرأي الدين أيضا، بدون غضب وبدون ثورة، ولأترك لإلهي الحساب، فهو الديان العادل، أما أنا، فمن أنا؟ قد أقوم بعمل منكرا أكبر من هذا، لكن عدم فضيحتي تكمن في أن الله سترني.

وأخيرا إستطعت عرض إعلانات أدسنس في المدونة!

حاولت مرارا كثيرة عرض إعلانات أدسنس في هذه المدونة، لكن عدم فهمي الكامل ﻵلية عرض هذه الإعلانات وإستراتيجيتها ومتطلباتها حال دون إتمام ذلك.

توجد مشكلة فكرية وهي أن البعض ينكر على الكاتب أو الصحفي أو المدون حقه في الكسب الشريف من عرض الإعلانات على مدونته أو موقعه، ويتناسون أن هذا الكاتب لابد له من مصدر رزق ليعول به نفسه وأسرته، صحيح، قد لا تكون الإعلانات مصدر رزق كاف، لكنها على الأقل تساعد ولو حتى في مجرد التكفل بمصاريف المدونة السنوية من مصاريف النطاق والإستضافة!

أما مشكلتي فدوما كانت مشكلة تقنية بحتة، رغم أن من يعرفني يعرف (خطأ) أنني عبقري في كل ما يتعلق بالحاسوب والإنترنت والموبايل، لدرجة أنه إن طلب أحد مني شيئا ما وله علاقة بهذه الأشياء الثلاثة ولم أستطع إجابة طلبه، فقد يعتمل في داخله في أغلب الاوقات أني أتغابى مثلا، أو أدعي عدم معرفة هذا الشيء ﻷسباب سيئة بداخلي، لكني أحب أن أوضح من هنا أنني لست سوبر مان، فحتى في المجالات التي أعشقها وأعمل بها كفريلانسر -بشكل حر- وهي الترجمة والبرمجة فمؤكد أنه مازال ينتظرني الكثير ﻷتعلمه وأيضا بعد أن أبذل قصارى جهدي في التعلم فسأظل في حاجة لتعلم المزيد، وهذا قد يكون أوضح تجسيد للمثل المصري القائل: "يموت المعلم ولا يتعلم"!

أقول أخيرا إستطعت عرض الإعلانات في هذه المدونة، صحيح أنني لا أنتظر الكثير منها، لكن على الأقل سأكون راضيا جدا أن أتت ب 10 دوﻻرات كمصدر دخل لتغطية التكاليف السنوية لدفع ثمن نطاق هذه المدونة.

إن كنت مدونا زميلا، لا تستحي أبدا من فكرة عرض الإعلانات في مدونتك، فهي بيتك وأنت حر في إختيار أثاثه وفي طريقة عرضه وترتيبه! وتذكر أن هناك الكثيرون جدا ممن وفروا أموالا جيدة من عرض الإعلانات على مواقعهم.

أواجه مشكلة مع اللهجة المغربية

 كنت أحاول طيلة الأيام الماضية التعرف أكثر على الثقافة الإسبانية واللاتينية إمعانا في تشرب اللغة الإسبانية، فدخلت اليوتيوب..

عندما كنت أفتح بالصدفة فيديو لأي متحدث مغربي (أو ربما تونسي أو جزائري لكنه في الأغلب مغربي) كنت أنهي تشغيل الفيديو مباشرة ﻷن سماعه يعني بالضرورة ضياع وقت كبير بدون فوائد كثيرة.

يمكنني أن أشاهد متحدثين عرب من الخليج، اليمن، الشام، مصر، ليبيا والسودان بسهولة. لكن لدي مشكلة حقيقية في فهم المغاربة عموما، وسكان المغرب بشكل خاص.

أظن أني قد أفهمهم حين يتكلمون الفرنسية أكثر من كلامهم بلهجتهم الخاصة بالعربية.

هذا الموقف البسيط ذكرني بحادثة حصلت منذ شهر تقريبا عندما كان في أحد اللقاءات الصحفية مع أحد اللاعبين المغاربة لكرة القدم في فريق خليجي، كان هناك مترجم يترجم بين العربية (الخليجية) واللهجة المغربية، قامت ضجة كبيرة على مواقع السوشيال ميديا، ولم تهدأ إلا بعدها بأيام كثيرة.

اطلاق منصة متنفس، آخر مكان يوجد به الأكسجين على سطح كوكب الأرض.


قمت منذ أيام قليلة بشراء دومين واستضافة والاتفاق مع صديقين أحدهما سوداني واﻵخر جزائري على أن نكون فريق لتحرير موقع دعيناه منصة متنفس..

لضيق الوقت سأرفق أدناه ما كتبته عن الموقع في منصة يومي للاعلان عن اطلاقه:
أعلن عن اطلاق منصة متنفس، المكان الأخير الذي يوجد به أكسجين على سطح كوكبنا العزيز!
قمت أنا و @mindbloom و @MoRi باطلاق موقعا جديدا يدعى متنفس، سيسعدنا كثيرا زيارتكم، لا تخافوا، فقد زرعنا كمية كافية من الأشجار والغابات لتنتج أكبر كمية من الأكسجين اللازم للحفاظ على حيوات الزوار والكتاب على حد سواء، لكن المعذرة يا أصدقاء، ان قارب الأكسجين على النفاد، سأضطر لحفظه لنا كمدراء تحرير الموقع، وسأطردكم أو سأصم أذناي عن توسلاتكم (ضحكة شريرة)

وان انتهى الأكسجين نهائيا، يوجد لدي 10 أنبوبات أكسجين (شايلهم فوق الدولاب) لن أدع أحدا منكم ولا حتى مدراء التحرير اﻵخرين @MoRi أو @mindbloom أن يستفيدا منهم! وعموما الحمد لله أنكم لا تعرفون مكانها الذي أخبرتكم عنه منذ قليل (أعلاه). سلام ﻷن الأكسجين في هذه الصفحة على وشك الانتهاء..
واﻵن أدعوكم لزيارة موقعنا الوليد، والاستمتاع بموضوعاته، وان أردتم يمكنكم الكتابة فيه أيضا..
 والى أن نلتقي، دمتم سعداء

التعديل على مدونات بلوجر ليس صعبا، لكن لا يمكنك تعديل كل شيء

مقدمة:
كتبت في مواضيع كثيرة في هذه المدونة عن تعديلي لأكوادها لتتناسب مع ذوقي وأيضا مع تعليمات محركات البحث SEO على قدر الإمكان، من هذه المواضيع على سبيل المثال (مرتبة من الأحدث للأقدم):
  1. تحديثات جديدة في تصميم وبرمجة هذه المدونة
  2. عام ونصف مع برمجة مواقع الإنترنت
  3. رجوعي إلى إستخدام قالب simple من بلوجر والتعديل عليه 
اضافة تدوينات ذات صلة في نسخة الموبايل:
آخر شيء تكلمت عنه في تعديل هذه المدونة هو إضافة جزء تدوينات ذات صلة أسفل كل تدوينة. اليوم منذ أقل من ساعة من وقت كتابتي لهذه السطور لاحظت أن جزء تدوينات ذات صلة لا يعمل في الموبايل، قمت بالبحث عن أصل المشكلة وحليتها، ويمكنك عزيزي القاريء اﻵن رؤية جزء تدوينات ذات صلة أسفل هذا المقال ان كنت قد فتحت من أي من الأجهزة سواء حاسوب شخصي أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي.

اضافة باقي الاضافات المهمة لنسخة الموبايل:
بعد أن أضفت جزء تدوينات ذات صلة لنسخة الموبايل، قلت لماذا لا أضيف باقي القوائم مثل قوائم:
  1. ابحث في هذه المدونة
  2. تابعني عبر البريد الالكتروني
  3. المشاركات الشائعة في كل الأوقات
  4. المشاركات الشائعة في آخر شهر
  5. للتواصل معي
  6. الوسوم وعدد الموضوعات لكل وسم
فقمت باضافتها أيضا، حتى لا ينقص تصميم المدونة لنسخة الموبايل عن تصميمها لنسخة الكمبيوتر، ﻷنه من المعروف اﻵن أن عدد الزوار أو القراء من متصفحي الموبايل يناهز وربما يزيد عن عددهم من متصفحي الكمبيوتر، ففي هذه الأيام، يبدو أن كل شخص لديه هاتف ذكي أو جهاز لوحي.

ملحوظة:
ان كانت لديك مدونة بلوجر وتريد اضافة أو تعديل أي شيء بها، يمكنني ذلك بكل سرور وبأسعار تنافسية، يمكنك فقط التواصل معي عبر صفحة اتصل بي.

لكن لا يمكنك تعديل أو اضافة كل شيء:
بالطبع هذا صحيح للأسف، فمنصة بلوجر لا تعطيك مساحة كبيرة للتحرك عكس المنصات الأخرى كووردبريس وجوملا وتمبلر، لكن سبب استمراري مع بلوجر هو أنها تعتبر أفضل مجانية على الاطلاق. يعني مثلا من الصعب جدا عمل متجر الكتروني على بلوجر، كما أنه من الصعب أيضا اضافة أكواد PHP على صفحات بلوجر، وأشياء أخرى قليلة. لكن على أي حال، فبلوجر قبل كل شيء منصة تدوين، ليست منصة متاجر الكترونية أو أي شيء آخر.

والى أن نلتقي، دمتم سعداء..

من فوائد معرفة تصميم الويب عند تصفح المواقع

كنت قد كتبت تدوينتين صغيرتين في منصة يومي، تفصلان العنوان "من فوائد معرفة تصميم الويب عند تصفح المواقع" تحت عناوين "من فوائد البرمجة والتصميم" و "من فوائد البرمجة والتصميم 2" وها أنا أعيد نشرهما هنا، لتعميم الفائدة لديكم زوار المدونة الكرام.

من فوائد البرمجة والتصميم:

حاجة من الحاجات الرائعة اللي استفدتها من البرمجة والتصميم هي إني لما أجي أقرا مقال والاقي الألوان هتتعبني، أقوم بسرعة مغيرها ألوان الخلفية للأسود والكلام للأبيض، وبكده المشكلة إتحلت I feel like: Mission Impossible

من فوائد البرمجة والتصميم 2:

2: ﻷنه ثاني موضوع قصير لي بهذا العنوان..

أيضا إن وجدت موقع مصمم خصيصا للغة الإنجليزية أو "إحدى اللغات اللاتينية" لكن المحتوى الذي أقرأه باللغة العربية (مثل محادثاتي على صفحة سكايب على الويب)، فستجد أن إتجاه النص من اليسار إلى اليمين، والتوجه الخاص به أيضا من اليسار، ما يعني إنه إذا كانت في محادثتك كلمة لاتينية، ستقلب كل جملتك رأسا على عقب، لذلك أقوم بحل هذه المشكلة بهذين السطرين:

.body {
direction : rtl;
text-align: right;
}
وبهذين السطرين فقط، أستمتع بالموقع الذي أستعمله بدون أي مشاكل تذكر!
ومازلت أشعر بأنه: Mission Impossible!

أما بالنسبة لفوائد البرمجة عموما فأشير عليكم بقراءة موضوعي السابق: تحديثات جديدة في تصميم وبرمجة هذه المدونة و ذلك الموضوع أيضا الذي كتبته من عامين تقريبا: رجوعي إلى إستخدام قالب simple من بلوجر والتعديل عليه وربما أيضا: هذه التدوينة.

وإلى أن نلتقي،، دمتم سعداء..

تحديثات جديدة في تصميم وبرمجة هذه المدونة

مقدمة:
أعمل هذه الأيام في إنشاء مدونة على منصة بلوجر (تماما مثل مدونتي هذه) وأخترت لها أيضا أكواد هذه المدونة، جدير بالذكر أن قالب هذه المدونة، ما هو إلا قالب Simple الإفتراضي من بلوجر قمت ببعض التعديلات عليه سابقا وبمرور الوقت كنت أعدل عليه أكثر وأكثر حتى يظهر في شكل بسيط لكن جيد ويلائم ذوقي.. وبفضل تصميم المدونة التي أسندت إلي هذا الأسبوع (لم أنتهِ منه بعد) قمت ببعض التعديلات أيضا وأيضا قمت بتنفيذها على مدونة العميلة ﻷفضل أداء برمجي وتصميم ممكن سواء هنا أو في مدونة العميلة.

تعديلات التصميم:
أومن تماما أن الخلفية البيضاء لمواقع الإنترنت قد تسبب ضعف النظر، خاصة إن أحدقت في الشاشة لفترات طويلة، والأمر صحيح سواء كان شاشة حاسوب أو هاتف ذكي أو تابلت، لذلك حولت لون خلفية المقالات إلى اللون البيج.. لون هاديء وجميل، لاحظت مؤخرا أنه من أكثر الألوان شيوعا في الشقق السكنية حديثة الدهان. وهو أيضا لون شيء أحبه: النسكافيه. كذلك وهو السبب الأساسي في إختياري له: مريح للعين.
كما أنني أيضا قمت بتعميم القالب على الهواتف الذكية أيضا فأصبح الهاتف بدلا من أن يستعرض المدونة بطريقة فقيرة (الطريقة السابقة)، أصبح يستعرضها بأﻷلوان الجذابة التي إخترتها لنسخة الديسكتوب أيضا.

تعديلات البرمجة:
بينما كنت أجرب إرسال رسائل عبر صفحة إتصل بنا لدى مدونة العميلة، وجدت أن نسخة الموبايل لا ترسل رسائل، حتى أنه قد يبدو أن المدخلات لا تدخل للسيرفر أصلا، ما جعلني أكاد أحس إن نموذج الإرسال (التصميم) غير مرتبط بأي كود برمجي (البرمجة) فقلت أجرب إرسال رسالة من نسخة الموبايل من صفحة إتصل بي في مدونتي لكن نسخة الموبايل، ووجدت أنها لا ترسل أيضا، فحاولت أتذكر الكود الذي كتبته لإضافة هذه الصفحة، وتذكرته، وخمنت السبب الذي يجعلها تعمل في الديسكتوب ولا تعمل في الموبايل، ونجحت أخيرا ولله الحمد في تدارك الموقف، يا ترى كم شخص أراد مراسلتي عن طريق الموبايل ولم ينجح؟ عموما كله بإذن الله..

وإلى أن نلتقي،، دمتم سعداء..

البرمجة، من المتعة والمنفعة المادية إلى خدمة المجتمع وتنميته

فوائد البرمجة من الناحية الشخصية:
كما قد يعرف بعضكم فأنا لم أتعامل مع الحاسوب إلا مؤخرا عندما إضطرت عائلتي لشراء كمبيوتر مكتبي لكي أتابع به دراساتي في كلية الحاسبات والمعلومات، قبلها لم أكن أدري من كيفية التعامل مع الحاسوب إلا تشغيله، حتى إطفاءه لم أكن أقوم به بالطريقة السليمة.
بعدها لم أكمل تعليمي في كلية الحاسبات، لكن لم يبعد الحاسوب عني يوما، ولم أفكر يوما في التخلي عن البرمجة، رغم إني عهدتها صعبة قليلا في البداية وذلك لسببين:
  1. عدم درايتي باللغة الإنجليزية وقتها الدراية الكافية، ﻷن الدراسة كانت بالإنجليزية.. مع العلم بأنني مترجم لغة إنجليزية محترف اليوم، بجانب عملي كمصمم ومبرمج مواقع الكترونية..
  2. ﻷن هذا العالم - عالم الكمبيوتر - كان كما ذكرت أعلاه جديدا كليا علي، ولم أستطع مسايرته أو مسايرة الكثير من زملائي الذين تعاملوا مع الحواسيب المختلفة من المهد فيما يبدو.
 لكن بعد ذلك، وبعد دراستي المكثفة للغة الإنجليزية، إكتشفت شيئين:
  1. البرمجة ممتعة جدا، عكس ما شعرت بينما كنت أدرس في الكلية
  2. يمكن التعويل عليها كمصدر دخل، وذلك بعدما تعرفت على العمل الحر عبر الإنترنت.
البرمجة بين خدمة المجتمع وصنع منتجات غير مفيدة بغرض التسويق المجاني.
الأسبوع الماضي قرأت خبرين عن تطبيق هواتف ذكية، وعن منتج لشركة سيارات، كم كان الفرق كبيرا بينهما، فالأول بإختصار شديد مبني خصيصا ليستخدمه ضعاف البصر والمكفوفين، وذلك حتى يخبرهم صوتيا بأي شيء يقابله أمامه وذلك يتم عن طريق كاميرا الهاتف  التي ترتبط بخوارزمية معينة إعتمد فيها على الذكاء الإصطناعي ليتم تحديد والتعرف على بل وحفظ الأشياء المختلفة لتحسين ذاكرة هذا البرنامج..
أما الثاني فرغم أني لا أريد أن أتحدث عنه لفرط غيظي منه، وهو "لا مؤاخذة" شبشب يركن نفسه في المكان المخصص له، صنعته إحدى شركات السيارات، لا أدري لماذا؟ لكن أغلب الظن كما أخبرني أحد الخبراء على تويتر أنه لا فائدة له إلا التسويق للشركة المصنعة وخلق مزيد من الزخم والجدل حولها.

أين أنا من هذا وذاك؟
وصل أحد أصدقائي على تويتر البارحة لوحة راسبيري باي، ذلك الكمبيوتر الكفي الصغير، وهذا شيء ممتع جدا لو تعلمون، يعمل صديق آخر في مجال البرمجة لتحسين دخله أو كدخل أساسي.. لكن المتعة والمنفعة المادية ليست فقط هي فوائد البرمجة، فأفضل فائدة للبرمجة هي خدمة المجتمع وتنميته كما فعلت الشركة الناشئة التي صنعت التطبيق الذي تحدثت عنه أعلاه.. أما أنا، فالبرمجة كانت حتى الأسبوع الماضي بالنسبة لي مجرد هواية ممتعة ومصدر إضافي للدخل، تماما كصديقي أعلاه. قد أستمر على هذا المنوال، لكن أعتقد أنه لو أتيحت لي الفرصة لخدمة مجتمعي والمجتمعات المحيطة بتنفيذ فكرة ستخدمه لن أتأخر في تنفيذها أبدا.. ولن أترك واجبي في خدمة المجتمع، ﻷن بدون هذا المجتمع ما كنت وصلت لما أنا فيه من الأساس..

مشروعي القادم:
فكرت بصوت عالي الأسبوع الماضي على صفحات الويب المختلفة في فكرة موقع إلكتروني قائم أساسا على كتابة المقالات.. يمكن ﻷي شخص أن يكتب فيه، ويمكنه جعل بعض أو كل مقالاته مدفوعة أو مجانية، أريد أن أجعل الموقع عربيا في الأساس لخدمة المحتوى العربي على الإنترنت وإثراءه، لكن نصحني أحد أصدقائي بأن مصيره ربما لن يكون جيدا إن كان مخصصا للعرب، وأكمل قائلا بأنه من الجيد أن توفره للأجانب أولا.. لا أدري، لكني في إشتياق لخدمة المجتمع الذي خرجت منه وفادني كثيرا على مر الأعوام السابقة، كما ذكرت أعلاه.

على الهامش:
 كنت قد كتبت في تدوينة سابقة أنني لن أقدم على الوظائف الصغيرة في مواقع العمل الحر، ووضحت أسبابي ساعتها، لكني لم أستطع تنفيذ هذا الأمر، ولم أستطع رؤية مشاريع تناسبني تماما ولا أقدم لها حتى أفوز بها، وها أنا أكتب هذا التنويه ﻷن الأمانة إقتضت ذلك..

وإلى أن نلتقي، دمتم سعداء..

ثقافة النقد، هل هي ميتة في مجتمعاتنا؟ دراسة بسيطة في سفر يونان النبي

صوم يونان أو يونس أو نينوى :
كمسيحيين مصريين (أقباط) بدأنا صوم يتكون من ثلاثة أيام فقط إحياء لذكرى نبي الله "يونان / يونس" وتبشيره ﻷهل نينوى بالعراق عن الإله الحي الواحد الحقيقي، بدأ الصوم يوم الإثنين الماضي وسينتهي اليوم إن شاء الله.
وعظ أحد وعاظ الكنيسة المحلية في قريتي يوم الأحد الماضي عن يونان وعن سفره المسمى بإسمه في العهد القديم  بالكتاب المقدس، وكانت عظة جيدة. سلط الضوء فيها على أشياء أعتقد أني أول مرة أنتبه إليها بفضله. وفي نهاية العظة قال:
"وبذلك تحول يونان من إنسان عاص لربنا إلى نبي جيد بشر به عند أهل نينوى المدينة العظيمة"
وهنا إستقطعته..

نظرة بسيطة على خلفية النقد الذي وجهته لكلمات الواعظ:
كانت مدينة نينوى مدينة مترامية الأطراف، يسكنها 120 ألف نسمة على الأقل، وذلك ما أخبر الرب به يونان محفزا له على القيام إليها ونشر دعوة التوبة والرجوع إلى الرب فيها. كانت المدينة متسعة جدا بحيث أنك لكي تقطعها سيرا على الأقدام ستستغرق ثلاثة أيام! (هكذا أتى في سفر يونان)، لكن يونان النبي لم يمش فيها داعيا بخراب المدينة بعد 40 يوما بسبب شرورها الكثيرة التي صعدت إلى الله إلا يوما واحدا فقط، وهذا كان سبب تدخلي في نهاية العظة.

 حيث قلت للواعظ:
"لم يعمل يونان النبي كل ما كان واجبا عليه أن يقوم به، لقد سار في المدينة يوما واحدا، وكان لزاما عليه أن يسير لمدة ثلاثة أيام، لكي ينبه كل المدينة إلى غضب الرب اﻵتي عليها، لقد كان يعمل واجبه بدون شهية أو برخاوة ولم يقم به كاملا"
  رد الواعظ بإبتسامة لطيفة:
"صحيح، لكن أهو بشر وخلاص".

تعنيف إحدى الأخوات لي بسبب ما قلته:
بعد نهاية العظة، خرجت مع صديقي من صحن الكنيسة إلى الساحة الخارجية، وطفقنا نتحدث سويا عن أمور الحياة الأخرى، وإذ فجأة أتت إمرأة أخيه وأمامها طفلتها. داعبت الطفلة قليلا، لاحظت أن أمها سحبتها من أمامي وقالت لي:
"من أنت حتى تتهم نبي الله يونان بأنه لم يعمل واجبه كاملا؟!"
قالت كلام آخر كثير لكني لا أتذكره، رددت عليها وقلت:
"الله لا يكذب، كما أنه لا يكتب شيئا بالكتاب المقدس إعتباطا أو ليس ذي قيمة، أعتقد أن الله كان ينبهنا لشيئين من دعوة يونان ﻷهل نينوى بالتوبة، أولهما: أنه لم يسير إلا يوما واحدا، وﻷن كل المدينة تابت فهذا شيء يحسب للمدينة. ثانيهما: أنه لم يقل توبوا وإرجعوا إلى الله حتى لا يعاقبكم، وإنما قال أنه بعد أربعين يوما تنقلب المدينة، وكأنه لم يكن يريد لهم أن يتوبوا إلى الله فيرحمهم، وهذا بسبب عصبيته إلى قومه العبرانيين، ما يعني أنه وإن كان الإنسان غير أمين، فإن الله أمين"
 ذهبت الأخت بعيدا، وأغلب الظن كان لسان حالها يقول: "لقد جن هذا الشخص تماما!"

من وجهة نظر إسلامية:
أظن أن مساحة الحرية التي حكيت عنها أعلاه وتمتعت بها كمسيحي، لا توجد في الخلفية الإسلامية، ﻷن الإسلام يدعو بعصمة أنبياء الله، وهذا ما لا تقبل به كل من المسيحية واليهودية. عموما للتعمق أكثر في ما جاء في هذه التدوينة، يمكنكم قراءة قصة يونان النبي كما أتت في النسخة اليهودية / المسيحية وذلك بقراءة سفر يونان

وإلى أن نلتقي، دمتم سعداء...

جحيم مواقع العمل الحر

مقدمة:
قرأت منذ بضعة أيام تدوينة لمبرمجة ويب تشكو فيها عدم حصولها على أي عمل مهما كان بسيطا في مواقع العمل الحر العربية، وأنها قدمت كثيرا على طلبات شغل كثيرة، لكنها لم توفق على الإطلاق، حتى عندما كان يتواصل معها المشترون، تقول إنهم يتواصلون معها ربما يومين ثم يذهبون بعيدا "لا حس ولا خبر" ! وأيضا كانت تشكو من أن كثير من المشترين يكتبون في قسم الطلبات طلب، ثم يغلقونه أو يلغونه، ثم تتساءل: لماذا يضيعون وقتنا كمستقلين؟ وأنا أيضا أتساءل معها.
أيضا وجدت بعض زملائي في العمل الحكومي حائرين تائهين، فهم سمعوا كثيرا عن العمل في مواقع العمل الحر العربية، لكنهم لا يدرون كيف يبدأون خطواتهم اﻷولى فيها، كنت إلى البارحة أشجعهم وأدعوهم ﻷن يصبروا ويثابروا، لكن قد أغير رأيي، ربما قد غيرته فعلا وربما لا، الأمر يعتمد عليك شخصيا، أكمل قراءة باقي التدوينة حتى تعرف ماذا أقصد.

مراحل العمل على الإنترنت:
في أحد الردود على تدوينة الأخت المبرمجة التي ذكرتها أعلاه، قال أحدهم بالنص:
المرحلة الأولى في العمل على الانترنت: تجربة المنصات الخاصة بالعمل الحر
المرحلة الثانية: ادراك ان هذه المنصات لا نفع منها في 99% من الوقت
المرحلة الثالثة: بدا العمل الفعلي على الانترنت
قراري للأيام المقبلة:
بصراحة أقنعني "إبن اﻵيه" وعلى أساس هذا الإقتباس قررت قرارا خطيرا، لا، لن أحذف حساباتي من مواقع العمل الحر، لست بهذا المندفع الطائش، لكني على الأقل لن أقدم على الوظائف البرمجية هناك، وسأهتم أكثر بتسويق نفسي كمبرمج مواقع الكترونية ومدونتي هذه، مع الأخذ في الإعتبار أي وظائف بسيطة قد تأتي لي من هناك، ﻷني سأظل أنفذها وعلى أكمل وجه إن شاء الله وعشنا. وسأهتم بمواقع التوظيف "ليست مواقع العمل الحر".
بخصوص هذه المدونة، فقد أتى لي شغل برمجة وتصميم كثير عبرها، لا أدري لمَ لمْ أهتم بها كل هذه الفترة، فلا أحد يستقطع مني شيء ولا يحزنون. وأيضا يتم الدفع لي بالطريقة التي أحبها، كما أنه يمكنني إستقبال جزء من المبلغ يصل إلى نصفه أحيانا قبل أن أبدأ العمل حتى. لقد كنت مرتاحا كثيرا بينما كنت أعمل لدى زبناء أتوا عبر هذه المدونة، أما مع زبناء مواقع العمل الحر فلم أشعر كثيرا بهذا القدر من الراحة .

شكرا لمنصات العمل الحر:
قد يظن بعضكم أن هذه التدوينة هي تدوينة ذم لمواقع العمل الحر العربية وغيرها، لا على الإطلاق، أنا مدين بكثير جدا لهذه المواقع، هي فعلا أمدتني ببعض الزبائن الجيدين جدا والذين أصبحوا زبائن دائمين، هذا فضلا عن كمية المال الجيدة التي ربحتها من هناك، وما تابعها من مهارات جديدة كنت أحاول تعلمها طوال الوقت حتى أستطيع تنفيذ المهام التي أوكلت لي على أكمل وجه، أو لأستطيع تنفيذ المهام التي لم توكل لي لنقص بعض المهارات لدي، مما حفزني لتعلمها.

خاتمة:
لا أريد أن أحبط أيا منكم خاصة إذا كان في بداية حياته في العمل عبر الإنترنت، بل بالعكس، أنا أريدكم أن تفوزوا بمشاريع كثيرة على هذه المنصات حتى تكتسبوا خبرات كثيرة ورائعة تستفيدوا منها فيما بعد سواء في عمل حر عبر الإنترنت لشخصكم الكريم "قصرا" أو في الوظائف المتاحة في العالم الواقعي. فكما أسلفت، لمواقع العمل الحر فوائد كثيرة للمبتدئين. ولطالما ساعدتني تلك المواقع عندما كنت مبتدئا، لكن طالما أصبح الأمر أشبه بالجحيم، فلا مناص من الفرار فيما يبدو من ذلك الكوكب، والبدء من جديد في كوكب جديد!

ودمتم سعداء..

إستمتع بقراءة كتابي (إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة) ب 5 دوﻻرات فقط

لم أجد فكرة تعبر عن عنوان الكتاب ومحتواه في الغلاف إلا أن أضع ورق البردي كخلفية

ربما تشعر يا صديقي كزائر للمدونة في حالتها الحالية، وبعد تصفح آخر المقالات أنني مدون تقني أو تكنولوجي، وربما أنت على حق، لكن هذا ليس كل شيء بالطبع، ففي الأصل أنشأت هذه المدونة كمدونة أدبية، لكن بعدما تغيرت الإهتمامات، أصبحت أكتب عن البرمجة والعمل الحر بالإضافة لمراجعات كتب قرأتها ومازلت أكتب محاولات أدبية بسيطة ليست بتواتر أو بتردد كتاباتي الأدبية خلال السنين الأولى من عمر هذه المدونة..

مفاجأة:
لكني أحب أن أخبرك أني قبل أن أهتم بالأمور البرمجية والعمل الحر، كنت قد نشرت ثلاثة كتب إلكترونية، واو!! نعم ثلاثة كتب وهي كالتالي:
  1. إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة
  2. ديوان شعر أنا إتغيرت
  3. رواية باللغة الإنجليزية بعنوان أبانوب.
أعتقد أن أجمل وأقوى تجربة في كل هاته الكتب هي الأولى، كتاب القصص القصيرة، فكتابة الرواية والقصة القصيرة تمتعني حقا، أما الذي جعل الرواية الأخيرة ليست بجمالية ولا في قوة كتاب القصص القصيرة (أو هكذا أظن) أنني مهما كنت لست متمكنا من اللغة الإنجليزية، وأعتقد أن ذلك الكتاب يجب أن أراجعه حتى أستطيع فعلا أن أقول أنه كتاب حقيقي أو رواية حقيقية.

سبب إعادة نشر كتابي "إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة":
ربما يقول أحدكم أنك فعلا أعلنت هنا عبر هذه المدونة ربما أكثر من مرة عن هذا الكتاب، لكن لماذا تعيد نشره؟ وإجابتي بإختصار هو أنني نشرته على منصة مختلفة عن المنصات السابقة، حيث أن المنصة الحالية بها العديد من المزايا، حتى أني بمجرد ذكر إسمها سيقول معظمكم: "نعم، إختيار موفق" وهو كذلك بالطبع.

منصة خمسات وفوائد نشر الكتاب عليها:
نعم، أخترت هذه المرة أن أنشر كتابي عبر موقع خمسات للخدمات المصغرة، وذلك للأسباب التالية:
  1. به الكثير من المستخدمين العرب القادرين على الدفع.
  2. لي سمعة أكثر من جيدة (الحمد لله) هناك، كمبرمج مواقع الكترونية وقبلها كمترجم من وإلى اللغة الإنجليزية.
  3. سهولة سحب الأرباح منه، حيث سحبت أرباحي من هناك ربما حوالي عشر مرات أو أكثر.
  4. تتبع منصة خمسات شركة حسوب والتي أعتبرها أفضل شركة تقنية عربية، فعندما تتقاسمني الأرباح، أشعر بأن (الحكاية في بيتها) كما نقول في مصر!
  5. وكثير من الأسباب الأخرى..
عن الكتاب مرة أخرى:
صحيح أنني تكلمت عن محتويات الكتاب بإستفاضة من قبل، لكن ما المشكلة، سأكتب أسطر قليلة عنه، تشرح محتواه بإختصار شديد جدا، و (أهو) في الإعادة إفادة! هاكم الوصف الذي كتبته في صفحة الكتاب في موقع خمسات:

جاء في مقدمة الكتاب:
هى قصص كتبتها على مدار الخمس سنوات الماضية، بعضها حقيقى وبعضها لا، بعضها كوميدى أو واقعى والبعض الآخر خيال علمى، أتمنى أن تنال إعجابكم، وإعجابى أيضا لأننى سأقرأها معكم، فقد نسيت أننى كتبت مثل هذه القصص يوما ما!

بعض الموضوعات التي يتناولها كتابي:
هذه المجموعة من القصص تتحدث عن مواضيع متعددة، مثل الثورة فى مصر وسوريا، العلاقة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر، الفساد، الفقر، وشىء من الرومانسية، وأخيرا الخيال العلمى.

 طيب، واﻵن أترككم مع فهرس القصص:
أحبك يا أمجد
زيارة إلى الماضى: قصة خيال علمى
لقاء تليفزيونى
حقوق مغتصبة 1
حقوق مغتصبة 2
شرط الإجتهاد
لكنكما تعبدان إلها واحدا
فأر فى السيارة
حوار عن حرب غير شرعية - قصة خيال علمى
تداعيات إغتصاب 1
تداعيات إغتصاب 2
عندما زارنا اللاجىء السورى
واﻵن ماذا تنتظرون، إن أعجبكم عرضي للكتاب، وأردتم قضاء بعض الوقت الممتع مع كتابي، لم لا تشترونه من موقع خمسات؟ وإن لم يكن لديكم هناك حسابا، ولا تريدوا أن تنشأوا حساب أيضا (رغم إني أنصح بالإشتراك في ذلك الموقع!!) فيمكنكم شراء الكتاب من موقع سماش ووردس أو عبر الدفع لي على موقع بايبال إن أردتم، فقط أكتبوا لي على صفحة إتصل بي، وسوف أعطيكم بريدي الإلكتروني هناك حتى تحولوا لي المال..

دمتم سعداء، إلى أن نلتقي ..

بدأت العمل أخيرا بدوام جزئي

رغم ان بيئة العمل في مصر في الوظائف الحكومية ليست جيدة جدا وليست جاذبة للعمل، الا اني ممتن للقانون المصري الذي يجيز العمل بدوام جزئي (نصف الوقت) إذا اراد الموظف واذا وافق مديره.
قرأت مناقشة من قبل تحاور فيها القراء عن أهمية ان يكون هناك وقت للترفيه وللرياضة وللقراءة والافضل من كل ذلك ان يتوافر وقتا للبحث عن حياة اخرى افضل، حيث اتفق المتحاورون ان الدوام الكلي من 9 صباحا حتى 5 مساء لا يترك لك الا القليل من الوقت للاكل ثم للنوم ربما، ولن تستطيع حتى ان تجلس وقتا كافيا مع عائلتك.
كنت قبل قراءة تلك المحادثة بقليل قد قررت أن أعمل نصف الوقت فقط بجزء من الأجر، وذلك حتى أتفرغ جزئيا لعملي كمبرمج حر لمواقع الانترنت، ولصقل مهاراتي ايضا لأن سوق العمل يجب مواكبته وذلك عن طريق تعلم اهم المهارات الجديدة.
صحيح انني في الوقت الذي أذهب فيه الى العمل الحكومي اقوم بشغل مضاعف لكي اقوم بكل العمل الموكل الي، لكني سعيد جدا انني استطعت أخيرا أن أقضي وقتا أكثر مع العمل الذي يحبه قلبي وهو العمل الحر و / أو البرمجة، وأيضا وقتا أكثر للكتابة في هذه المدونة.
ولاستثمار كل الوقت الجديد افضل استثمار قررت حذف حسابي على الفيس بوك نهائيا، وذلك لضمان عدم تشتيتي عن هدفي الاول وهو الذي ضحيت من أجله بالجزء المقتطع من راتبي..
صحيح أنني لم أوظف حتى الان في أي مشروع برمجي (بعد تنفيذي لقرار العمل لنصف الوقت فقط)، لكن كما تعلمت عندما كنت متفرغا تماما قبل الوظيفة هكذا أفعل وهو باختصار أن أصقل مهاراتي بينما لا يوجد شغل وبهذا استطيع ان استفيد اقصى استفادة من الوقت.. كما وإنني أيضا بدأت في ترجمة كتاب شائق سأعلن عنه لاحقا في تدوينة لاحقة في هذه المدونة.