التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حوار مع شبايك وآخرين بخصوص أحداث امبابة الدموية .

هذا حوار كان بينى والمدون المشهور رءوف شبايك على الايميل وستعرفوا من الحوار نفسه ، سببه : -
 يا طيب، لو تركت تعليقك عندي، لترك آخرون روابطهم، ولتحولت المدونة ساحة حرب
ولغضب الكل مني كما ستغضب أنت الآن

كذلك، أرى أن مقالتك كتبتها وأنت منفعل، وهذا أكبر خطأ يرتكبه أي كاتب
------------------------------
-----
Raouf Shabayek
Editor, Blogger and Author
Shabayek.com
 
أوك يا شبايك أنا متفهم

لكن ما زلت الى الآن منفعل

أنا أخواتى الاتنين ونسوانهم وعيالهم فى ساحة الحرب فى امبابة

والكنايس اللى اتحرقت محاوطاهم من كل ناحية

ربنا يستر ، وآسف على الازعاج

وشكرا على الرد
شوف، ما فيش شك في إن اللي حصل دا كبير و خطير وربنا يستر من نهايته
ولا جدل في إن المسيحيين في مصر شافوا كتير
وبقم الحيطة المايلة لبعض الجهات

لكن كلنا في مركب واحدة، ولو المسيحي ضرب المسلم، قول ياللا السلامة على نص البلد أو اكتر
وحنرجع 500 سنة لوراء

عارف من ضمن التعليقات في موقع محيط على خبر إمبابة كان إيه؟
واحد بيقول فين أيامك يا عادلي كانت لامم عيال السلفيين والمسيحيين

تعليق بسيط زي دا بيديك بعض التفسيرات عن الرغبة الملحة في عمل أزمة بين المسلم والقبطي
وكل ما حلينا مشكلة تطلع التانية والتالتة

ربنا يستر، فعلا ربنا يستر، ما يقدرش عليها غير ربنا
-----------------------------------
Raouf Shabayek
Editor, Blogger and Author
Shabayek.com





أه للأسف يا شبايك الناس كلها بتقول فينك يا مبارك كنت حامينا ؟

طبعا الناس الفلاحين الغلابة ومعظم المصريين كده

بس ربنا يستر

المهم فى الموضوع ده ان المسلمين العاديين ، يا أما يبقوا بره اللعبة ،
يا ضد السلفيين

لأنهم فعلا لو بقوا ضد الآقباط الدنيا هتشيط وتولع

واحد صاحبى لسة قايللى أعوز بالله منكم ومن شركم ، كل ده علشان مكنتوش
عايزين الحكم الاسلامى فى مصر .

يلا لينا رب كبير وان شاء الله مصر هتعدى من الأزمة دى
-------------------------------------------------------------------------------------------
-------------------------------------------------------------------------------------------


وهذا حوار كان بينى وبين آخرين على انبوكس الفيس بوك : -
محب روفائيل 08 مايو، الساعة 03:46 مساءً‏
http://mo7eb-rofail.blogspot.com/2011/05/blog-post_08.html
السلفيون - الأقباط - الجيش - الشرطة - المسلمون - الخسائر - التليفزيون المصرى - والعصر الجاهلى

http://mo7eb-rofail.blogspot.com/2011/05/blog-post_5556.html
يا بابا شنودة ، لا تصالح !!

Abd Elrehim‎ 08 مايو، الساعة 08:31 مساءً‏ الرد • إبلاغ
هذه مؤمرات من الخارج لجعل النصاري يشعلون الفتن في البلاد في مصر...
اين الحرية الدينية التي تنادون بها في كل وقت ام ان هذا كلام.....
انتم تفتحون علي نفوسكم ابواب لا تستطيعون اغلاقها......
وسيكتب التاريخ انكم كنتم السبب الرئيسي في اشعال الفتنة في البلاد لانكم تخافون من ان يحكم الاسلام البلاد وقانا الله من شركم ومن شر اتباعكم...............

محب روفائيل 08 مايو، الساعة 08:58 مساءً‏
ههههههههههه ، يا سلام ، شكرا يا عبد الرحيم ، شكرا يا صاحبى !!!!

Abd El-Rahman Hosny‎ 08 مايو، الساعة 10:25 مساءً‏ الرد • إبلاغ
اسمحلى يا محب اعلق على مقالتك

أولا: انا مش مع فكرة ان دى مؤامرة خارجية اطلاقا لان اللى كانوا بيقولو ايام الثورة ان دول شباب مسلط من الخارج هو نفسه اللى بيرمى كل الاحداث وخصوصا الطائفية على شماعة الخارج وكأن الخارج متفرغ لنا

ثانيا: بخصوص ذكرك لأن هذا اخوانى وهذا سلفى فلا اعتقد انك على علم بعقيدة كل جماعة منها -وطبعا دة عادى عشان حاجة مش هتهمك تعرفها- ولكن بأى حال من الاحوال لا يجوز لك يا صديقى ان تهاجم طوائف الامسلمين بهذه الصورة هذا سلفى واخر مع الحق واخر ضده واخر مش عايش ف الدنيا
تماما زى ما انا ماليش الحق انى احكم على الطوائف المسيحية الارثوذوكس والكاثوليك والبروتستانت واكيد انت على علم ليس بالقليل باختلاف مذاهب هذه الطوائف

ثالثا: حكمك على السلفيين بانهم قوم جبناء وملاعين والخ يدل على انك قريت الخبر من مكان واحد او تابعت الاحداث من مصدر واحد -على ما اظن أخوتك- وبالتالى تبقى تقرا الخبر من اكتر من مكان ومن اكتر من شاهد من جميع الطوائف مسلم وسلفى واخوانى وقبطى وطفل وشاب وظابط وسيدات عشان تعرف تبدى رأى سديد مش رأى مشبع بأفكار غيره

رابعا: بالنسبة للمقال بقى ... كلماتك المرة دى يا محب سطحية الى حد ما ومش بتدور حول فكرة غير انك فى عاطفة فى قلبك -ودة طبيعى جدا بعد الاحداث دى ومش بلومك عليه- وحابب تكتبها عشان ماتخبيش حاجة ف نفسك ... على الرغم من صراحتك اللى احترمك عليها جدااااااا الا ان فكرك كان موجه بصورة مشتته وخصوصا انك ذكرت شماتة فى اسامة بن لادن رغم ان دة مش موضع الحديث ولا من اهدافه

خامسا: فى حياتك بشكل عام يا محب قبل ما تفكر تشارك الغير فكرك وارائك لازم تقرا كويس اوى اوى اوى وماتعلقش غير لما تعرف كل التفاصيل من كل حتة وتبحث بنفسك فى الاسباب والاشخاص المشتركين فى الحادثة واهدافهم ودة ما اظنش انك عملته قبل ما تكتب مقالتك

سادسا: مش هقولك بقى حوار البلد مش مستحملة والبلد خربانة وكلام الجرايد دة لانى مش مقتنع بيه بس هقولك خليك رزين فى كلامك وهادى فى رد فعلك .. الحدث لسة مكمل 24 ساعة من ساعة تقريبا ... رد فعلك سريع المرة دى

سابعا: اسف ان كنت طولت فى الرد ولكن الموضوع يستوجب الرد .. وفى النهاية انا احترم رأيك لان دة طبيعى منك فى ظرف زى كدة

محب روفائيل 08 مايو، الساعة 10:50 مساءً‏
شكرا يابو حسنى على نصايحك وبعد : -
أخواتى مقالوليش حاجة ، هما صحيح فى مربع الحدث بس مش هيتهوروا ويروحوا يحاربوا السلفيين ، بل والأكتر من كده أنى انا اللى كنت بقولهم الأخبار أول بأول عبر التليفون
ليه ؟ لأنهم معندهمش قناة الطريق اللى جايبة كل حاجة صوت وصورة ، وضرب نار وقزايز مولوتوف وكله ، هيا صحيح قناة قبطية " وده بيدل على أنها طرف واحد أو مصدر واحد أقصد "، لكنى أثق فيها جدا والكلام اللى بتجيبه غالبا بصدقه ، لأنهم مبيجيبوش الخبر غير لما يتأكدوا منه مرة واتنين وتلاتة ، وده بيسبب ان الأخبار بتيجى متأخرة ساعات .
أصدقائى فى موقع البلوجر " التدوين " منهم اتنين فعلا واحد اخوانى والتانى سلفى على ما أظن ، لكن عقول محترمة ، " الى حد ما " مش زى البهايم اللى شفناهم بيحاربوا ولا اسرائيل
فعلا أنا اتسرعت فى الكتابة واتكلمت عشوائى ، لكن الموقف ميتحملش أكتر يا عبود ، وانت عارف أنا من ساعة ما فتحت المدونة أو يمكن قبلها على جروب جوجل فيرست يير كنت بكتب عن الوحدة الوطنية ، وده ان دل فيدل على أن اللى شربوه الأقباط كتير فعلا .
وأخيرا شكرا يابو حسنى على تفهمك الموضوع ، وأنا حاسس فعلا أن الكلام وسع منى ، بس يمكن حبيت أقولهم أننى مش خايف منكم ولا حاجة .
ربنا يستر يا عبود اديك شايف عبد الرحيم عمل أيه ، مع العلم أن عبد الرحيم هو أول انسان أشوفه فى الكلية فى أول يوم ، وهو طيب ، بس أنا أظن أنه مقراش الموضوع ولا حتى عارف اللى حصل ، وللأسف الظاهر معندهوش عقلية نقدية .
على فكرة أنا كنت عاوز أنوع من مصادر المعلومات رحت للتليفزيون المصرى دمى اتحرق ، سمعت الزغبى على مودرن حرية ، اتحرق أكتر ، يمكن الجزيرة الى حد ما كويسة .
شكرا يا عبود .

ملحوظات هامة جدا : عبد الرحيم هو زميلى محمد عبد الرحيم وهو فعلا أول وجه أراه السنة الماضية " أول سنة لى فى الكلية .
عبد الرحمن حسنى هو الأول على الجمهورية فى الثانوية العامة سنة 2009

تعليقات

  1. ماحدث ومايحدث شىء محزن ومخزى
    أشعر بشديد الحزن والألم ..بقدر فخرى بما حدث فى ميدان التحرير عندما كانت الأيدى متشابكة فى تواحد قوى رأينا كيف أسقط نظام أعتى الطواعيت لم يحدث هذا إلا بالاتحاد ونبذ الخلافات
    مازالت صورة الفتاة المسيحية والفتاة المنتقبة وهما بجوار بعضهما يطلقون صيحات الحرية معاً ترن فى أذنى
    ومشهد المسيحيين متشابكى الأيدى متراصين كدروع بسرية لحماية المسلمين وهم يصلون يزلزل كيانى
    لم نحقق هذا النجاح إلا بالوحدة..
    وإذا ذهبت عنا هذه الروح لن يكون لنا وجود على هذه الأرض
    أخاطب المصريين جميعاً اتقوا الله

    ردحذف
  2. @محمد الجرايحى
    أستاذ محمد ، الأيام التى كنت تحكى عنها ، مرت كالحلم ، لكن هذه قابعة كالكابوس .
    للأسف أنا غير قادر على الحديث هذه الأيام ، وما كتبته سابقا كان دافعه غضبى .
    سيدى الفاضل ، نحن كنا نخاف وصول الأخوان للحكم ، لكن خرج لنا أسد السلفيين ، ربنا يستر ، ومصر مترجعش 500 سنة للخلف كما يقول شبايك .
    لأننا أصلا متأخرين بحوالى ألف سنة .
    أه يا رب ، أه يا مصر .

    ردحذف

إرسال تعليق

التعليق على أي من مقالات هذه المدونة يحفزني على نشر المزيد من المقالات المفيدة، يمكنك التعليق بأي حساب يمكن إختياره من القائمة المنسدلة

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

القمص زكريا بطرس ، من هو ، لماذا يهاجم الاسلام ، وما موقفى منه ؟

تنبيـــــــــــــــــــــــه : -
صديقى القارىء ، أدعوك لقراءة هذا المقال الى آخره ، فأنت كما تعرف ، ليس محب هو الذى يسوق لدينه أو يشتم أديان الآخرين ويسبها ، وان رأيتنى أخطأت فى شىء لتذكره فى التعليق ، وأعلم تماما أننى سأحاول بقدر الامكان الحديث بمضوعية وحيادية . كنت قد أشرت سابقا بأننى لن أتحدث ثانية فى موضوع الوحدة الوطنية ، لكننى أقول اليوم أنه ربما أتحدث فيه لاحقا وتكون هذه الفترة مجرد هدنة . لكن اليوم - على أى حال - لابد لى ولكم - على ما أظن - من الوقوف على بعض الأشياء التى تغضب البعض وتؤرق البعض الآخر ، وسنبدأ اليوم بالمناورات التى تحملها الموجات ، وخصوصا الأقمار الصناعية ، وبالتحديد برامج وقنوات القمص زكريا بطرس . وقبل أن نقول أى شىء عن الرجل ، فلنستعرض معا ما قرأته فى أحد المواقع المسيحية على لسانه ، وللأمانة وأيضا للتأكد فالموضوع الأصلى هنا الجزء الأول من المقال يقول : -
ويقول أبونا ذكريا في سنة 48 كان لي أخ الكبير البكري اسمه فؤاد بطرس حنين عنده عمل حر وكان يروح يوعظ في الكنائس وفي يوم وهو رايح قرية من القرى يعظ فيها فمسكوه جماعة الإخوان المسلمين سنة 48 وجروه داخل الدرة وضربوه …

أسيوط الجديدة والرحاب، كمبوند محدودي الدخل بصعيد مصر

أقف في شرفتي بمدينة الرحاب بأسيوط الجديدة، أستمتع بهدوء الجو وصفائه، مراقبا تغيراته الطفيفة في هذه الساعة من الصباح الباكر، تاركا زوجتي تغط في نوم عميق على الفراش الذي لا يتعدى دفاية وملاءة على الأرض الجرداء، مفكرا في الوقت ذاته في الجيرة الطيبة التي سأفوز بها حالما أنقل مقر سكني من المدينة العجوز أسيوط إلى منطقة الرحاب الوليدة حديثا بأسيوط الجديدة، مفكرا بعمق: ترى، ماذا يمنع من إشغال كل هذه الوحدات الفارغة من السكان؟ ولماذا لم يتحسن الأمر إلا قليلا عن مثل هذا الوقت السنة الماضية؟ أتذكر أنني قضيت يوما كاملا جالسا رائحا غاديا، نائما وحيدا يوم ٥ أكتوبر الماضي وها أنا أكرر بياتي في نفس التاريخ لكن مع زوجتي، الأمر المختلف الثاني هو ظهور بعض الأسر الساكنة. حتى أن أحد الوحدات السكنية في عمارتي قد تم إشغالها بالفعل، ولحسن الحظ فالجيرة جيدة جدا جعلتني أتفاءل كثيرا بسرعة نقل حاجياتي والسكنى.


تغير الكثير عما كان في السنة الماضية، لا أقصد المباني لأنها موجودة ولم تتغير، لكن تزايد عدد السكان بطريقة ملحوظة يجعلك تطمئن أنك لم تعد وحيدا كما في السابق، جدير بالذكر أنني لم أجد جارا سيئا هنا، كلهم تقر…

لعاشقي البساطة، تصفح نسخة الموبايل بتويتر من الحاسوب

مقدمة - مظاهر حبي للبساطة أعتبر نفسي من أنصار البساطة أو التبسيط وبالإنجليزية تدعى simplicity أو minimalism سواء في التصميم والديكورات أو حتى في العلاقات بين البشر، وهذا ما لم يدعني أصبح مصمم واجهات ويب، وما يجعلني في نفس الوقت أن أصنع مواقع بسيطة لزبائني، وهذا قد لا يرضيهم أحيانا، فأضطر إلى تغيير السكريبت ليتلائم مع ذائقتهم التي بالضرورة لا تتفق مع رأيي وذائقتي الخاصة. والبساطة أيضا تجعلني أكون مباشر وبسيط في تعاملاتي مع اﻵخرين، بدون أي لف أو دوران، مع الأخذ في الإعتبار عدم التصافق مع من لا أطيقهم مثلا!! كما أنني عندما أتحدث أو أسمع عن شراء سيارة مثلا أو حتى هاتف جديد، أول ما يتبادر في ذهني أن تستطيع هذه السيارة أو هذا الهاتف أو ذلك الحاسوب أن "يقول ألو" وهذا تعبير يستخدمه الكثيرون لإظهار إهتمامهم أو رضاهم بالهواتف التي تأتي فقط بالوظيفة الأساسية لها وهي إمكانية الإتصال، أما أنا فعممته على كل شيء ليصبح إستخدامه نافعا ﻷي جهاز أو أي منتج يؤدي الغرض المشترى ﻷجله ولو لم يغطي أية إحتياجات ثانوية أخرى يراها البعض ضرورية في هذا الزمان.
البساطة في تصميم المواقع في تصفحي للمواقع، كنت…