التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2011

قرأت لك - ابن حماس

أنظر صديقى الى القسم الذى ألحقت به هذا المقال ستجده قسم المقالات ، اذن ليس القسم الدينى !! مصعب حسن يوسف ، هو ابن أحد مؤسسى حركة حماس الفلسطينية ، تحول الى المسيحية فى العقد الماضى ، عموما لن يكون هذا موضوعنا الا اذا سمح السرد  بهذا أو بالأحرى اضطرنى اليه . كتب مصعب هذا الكتاب ( ملحوظه يدعونه الآن جوزيف فى الولايات المتحدة الأمريكية ) كما قد يبدو باللغة الانجليزية فى أمريكا ، ومن ثم تمت ترجمته ، الكتاب لم يأت بذكر للدين المسيحى سوى فى خمس مرات على الأكثر كما جاء أيضا ببعض الشىء عن الاسلام ، عموما هذا ليس موضوعنا الان أو هنا . قبل أن أغوص فى تفاصيل الكتاب أكثر ، أحب أن أتحدث فى لمحة خاطفة عما جعلنى مهتما بالقضية الفلسطينية الاسرائيلية ، فى يوم من الأيام كان أخى سامح جالسا أمام التليفزيون ، وكان يسمع بانصات شديد واضح نشرة الأخبار ، وكنت أنا بجواره لا أتذكر ما كنت أفعل ساعتها ، كان هذا ربما فى أواخر 2005 أو فى أوائل 2006 على ما أظن ، وجدت أخى سامح يكلم نفسه : لأ لأ كده اسرائيل زودتها  قوى ، وبعدها بدقيقة على الأكثر قال : أهو كده كملت . كان سبب قولته الأولى كما ظهر فى التليفزيون غارة و

مناجاة

ربى يسوع .. أنت تعرف ما نريده قبل أن نطلب فتسمع . أنت الوحيد الذى أطلقت له عيناى كى تدمع . أنت العجيب الذى تضع من تضع وترفع من ترفع . أنت الذى جعلت الحيوان يصنع لنفسه القوقع . لكن الآن .. أصبح الحيوان ضعيفا كى يصنع ذا القوقع . ويريد من يساعده ، فلهذا القوقع اصنع . كى لا يطلب الحماية من آخرين ، ورجاؤه يضيع . ومن لديه الحماية وأنت الحامى الوديع ؟! فأرجوك .. هذا الحيوان يترجاك كى تساعده . يطلب منك باتضاع أن تمد يدك وتمسك يده . ساعده يا الهى فهو دوما يقول : - أنك كنت الأب وهو بحقارته وقذارته كان ولده !! فهل يحق له ؟؟ هل يحق له أن يطلب من أبيه - سابقا - ما يريد ؟ هذا الابن عرف خطأه ، وأراد اليوم ( فقط ) ما يفيد . لم يكن حيوانا ، لكن باختياره أصبح هكذا. لكنه اليوم راجعا كانسان جديد . نعم انسان .. وهو يطلب الآن أن تنتشله من هذا الهوان . ان لم يعرف كيف يكون ابنك ، فهو يجيد المران . فان لم ترض به ابنا فهو راجع كالعبد . لكن لا تخيب ظنه ؛ لأنه يعتقدك حنان . الاثنين الموافق 2/8/2010 مع تحياتى : المحب لكم دائما : محب روفائيل .

قالب جديد للمدونة

هذه هى المرة الثانية لى فى تغيير قالب المدونة هذه ، أقصد بالطبع المرات التى حصلت بقوالب غير ما تقدمه بلوجر ، المرة الأولى قدم لى الصديق العزيز عبود خلفية للصفحة ، لذا فتلك المرة ربما لا تعتبر تغييرا فى القالب أو أنها كذلك بالفعل ، لكن اليوم ، لقد أهدانى الصديق العزيز والأخ الأكبر حسن محمد محمد قالب مدونته القديم ، أيام أن كان نطاقها على بلوجر ، قدمه الرجل مشكورا ، وقال لى على بعض الأشياء كى أغيرها ، كانت أغلبها بها روابطه ، مثل عرض شرائح كان فى مقدمة الصفحة يعرض مواضيعه ، بالأضافة الى بعض الروابط الأخرى . جلست مدة لا تقل عن ثلاث ساعات بأى حال من الأحوال كى أحذف كل ما هو زائد عن حاجتى من ملف ال HTML ، وبعد تقطيع المصارين :) حذفت الزوائد كلها ، لا فى الحقيقة ليست كلها ، فأنا وأكتب الآن تذكرت أن الاعلانات التى فى صفحة الرسائل ( البوستات ) مازالت موجودة :) المهم أنا أساسا جلست أحذف وأحذف وأغير بعض الكلمات ، هذه المدة كلها بصفتى مبرمج ( وأنا بصراحة ولا مبرمج ولا حاجة :) اللى عملته ده هو بالظبط جزء من عمل المراجعين البرمجيين فى شركة ما ، اذا حدث لكاتب البرنامج الأصلى مكروه ما . لكن مع ا

حب ولا خوف : ترنيمة جديدة

البيت الأول : - بتخرج منى نفسى بانسياب * وحالا ألاقى حياتى بتروح أهملت صلاتى ويا الكتاب * وعذاب هييجى بعد طلوع روح القرار : - وخوفى من خوفى من الله * حياتى مافهاش حب ليه يا أحباب منفسيش أعيش باقى عمرى معاه * لأ ده أنا خايف من عذاب البيت الثانى : - بطلبك يارب تخلينى أحبك * نفسى الحب يكون لك وحدك مش علشان عذاب أو جنة * لأ علشان قلب مسبى عندك البيت الثالث : - حبيت الدنيا دى أكتر منك * ونسيت أنها زايلة وانت أبدى سامحنى يارب على جهلى عنك * وأشكرك لأنك مازلت تدى البيت الرابع : -  علمنى أحبك علمنى يارب * علمنى أشتاقلك من كل القلب وسامحنى على سنين ضايعة فاتت * من غير مابادلك يارب الحب لواحظ هامة جدا : الترنيمة دى مش متلحنة ولا مرنمة ، لو عايزها اتصل بيا ، لو مش عايزها ، يبقى صباح الفل :) وعموما ربنا يباركك فى الحالتين . لكن رجاء لا تستخدم هذه الترنيمة بأى صورة من الصور غير بعد أخذ تصريح منى بكده ، لأنى مش مستعد ألاقى ترنيمتى مسروقة ، ماشى يا عم ؟؟ يلا بقى سلام :)    مع تحياتى : المحب لكم دائما : محب روفائيل

تعزيات من سفر الرؤيا

رغم أنى بعتبر نفسى علمانى ، الا أنى لا أجد حرجا فى الدخول فى المواضيع الدينية ، لأنى قبل كل شىء دارس كم لا بأس به من الدين ، المهم أنا النهاردة جايبلكم معايا عرض لكتاب فى قسم قرأت لك ، دعونا نقول جو النص :)))  من كام يوم صحيت من النوم شبه مفزوع ، بسبب كابوس سيتحقق بالتأكيد وهو الأيام الأخيرة ، أيوة الأيام الأخيرة ، وبقول كابوس لأنى لغاية دلوقتى روحانياتى تحت الصفر سليزيوس أو يمكن المطلق كمان :) المهم أنا فى الكابوس ده حلمت بأنى كنت فى الأيام الأخيرة أو بصورة أوضح أن الأيام الأخيرة وصلت لنا ، لا أقصد أيام الزلازل والبراكين والحروب والكلام ده ، لأنهم كلهم حصلوا من زمان ، لكن قصدى على أيام ضد المسيح أو زى مابيقولوا عليه المسيخ الدجال ، ورغم أنى مشفتش فى الحلم ده أيه هيا ملامحه أو حتى هل انسان هو ولا كلب مثلا :) الا أنى شفت المجمل العام بتاع الأيام الأخيرة ( طبعا اللى ظهرت لى فى الحلم ومش ضرورى هتكون كده فعلا ) شفت أن الأيام الأخيرة هيكون فيها جدب وضيق وفقر وعوز شديد ، وكمان هروب من حتة لحتة سواء من المجاعات أو البعيد اللى ما يتسمى اللى اسمه ضد المسيح :) ومن الحاجات اللى أفزعتنى جدا أن أ

مغامرات فى الاستفتاءات :)

النهاردة نزلت وقلت .... ( استنوا مش هقول دلوقتى قلت أيه ) ، استنونى لما أحكى الحكاية من الأول :) كنت نايم فى أمان الله ، وعلشان طبعا أنه النهاردة - السبت - أجازة علشان الاستفتاء ، فعملت كالمعتاد فى أيام الأجازة ( أنى أصحى متأخر شوية ) ، وبعدين لما كنت نايم حسيت أنه حد هيكسر الباب بتاع الأوضة اللى نايم فيها ، رحت قلت : يا ما أنت كريم يارب ، أخيرا هنستشهد على اسمك :) طبعا ممتش ولا حاجة ، ده كان ابن عمى ، واللى ليه حوالى سنة بيتذللى أن أدخل الكنيسة ، وبصراحة مبعملهاش كل فين وفين ، لكن المرة دى كان طالب منى - لحسن الحظ - أن أروح معاه الاستفتاء ، وقاللى أجهز علشان هنلف على باقى الناس . طبعا ، أنا مبخرجش من البيت غير لما آكل ، أنا بصحى الساعة ستة الصبح  مخصوص علشان أفطر وأظبط نفسى علشان أوصل للمحاضرات والسكاشن الساعة 8 ، المهم أكلت حلاوة طحينية لأن أمى وخالتى وخالتى التانية كانوا بيخبزوا :) بعد ما خلصت نادم ابن عمى عليا ، وطلعت الشارع وفجأة ، شفت أمة لا اله الا الله من النسوان ( الستات يعنى - احنا بنقولها عادى مش زى ما بتيجى فى التليفزيون بخلاعة !!) ، وكلهم مسيحيين لسبب أن شارعنا كله مس

لكنكما تعبدان الها واحدا - قصة قصيرة

اتصل الأستاذ ممدوح بالأستاذ سعيد فى الصباح الباكر وهو يحمل خبرا ليس جيدا على الاطلاق لكليهما : - قال سعيد : ماذا ؟ الأستاذ أشرف مات !! فليرحمه الله ، لقد كان عزيزا علينا جميعا . رد ممدوح : انا لله وانا اليه راجعون . سعيد : البقاء والدوام لله وحده ، اذن متى سنذهب لنودع جثمانه ولسرادق العزاء ؟ الآن طبعا ، رد ممدوح ثم أردف : جهز نفسك الآن ، لأنى سأمر عليك بالعربة . سعيد : وهو كذلك . وضع كلاهما السماعة فى مكانها بالتليفون ، وسارعا بتجهيز نفسيهما ، وبالصدفة البحتة ، أو قل بالتخاطر ، أو حتى بما فرضه الموقف الحالى على التفكير عند كليهما ، فكرا فى الشبح الذى يستقبل كل البشر فى نهاية كل حياة للآدميين ، ألا وهو شبح الموت !! فى الحقيقة هما لم يكونا خائفين من الموت ذاته ، بل كانا خائفين من الافتراق ، نعم الافتراق !!! ممدوح مسلم وسعيد مسيحى ، وأغلب رجال الدين الذين سمعا لهم أو قرآ ، أشاروا بأنه لن يفوز بالنعيم الا المس...ين . أى أنه لن يكون هناك فى السماء الا دينا واحدا فقط من أديان البشر وأصحاب هذا الدين فقط ، اما دين المس...ين 1 أو دين المس...ين 2 ، وكل ر

اقتلعوا جذور حزب الجواسيس

لماذا قلت حزب الجواسيس ، وليس الأخوان مثلا ؟ أولا : أود أن أعرفكم بمعنى مصطلح حزب الجواسيس ، أنه ذاك الحزب الذى نشأ وترعرع ومات فيه الاسطورة مبارك ، الحزب الوثنى الديمقراطى ، وأحيانا يقال عليه الحزب الواطى الديمقراطى . أما لماذا أتهمته ، وأنا متأكد من أن اتهامى صدقا ؟ فهذا لأنه لا يوجد غيره هو الوحيد المستفيد من هذه الفتنة الطائفية البغيضة علينا جميعا ، الحبيبة الى قلبه ، الله يوقف قلبه !! لماذا لم ألصق التهمة على الأخوان المسلمين ؟ أظن أن الأخوان المسلمين هم أكثر وطنية من حزب الجواسيس هذا ، فكما ترون اسمه يدل على عدم وطنيته على الاطلاق ، كما أنى أعتقد أن الأخوان وهم أذكياء لدرجة هائلة ، ليسوا بهذا الغباء الذى يجعلهم يثيروا مسلمين متطرفين ضد مسيحيين ، والسبب فى ذلك الانتخابات التشريعية القادمة ، ربما الصورة لم توضح بعد ، ولكن دعونى أسأل سؤالا : هل سينتخب كثير من الشعب المصرى الأخوان عندما يظهرون هذه العدائية تجاه المسيحيين ؟ عن نفسى لا أظن ذلك اطلاقا . نرجع لأم الحزب الواطى اياه ، وفى الحقيقة ، لا أدرى لماذا الى الآن لم نطارد فلوله ونعمل على حله ، فكلنا يعرف أنه وان لم يكن اليد ال

أرجوكم ، أنقذوهم ، أنهم بشر ضعفاء

الاعتداء على كنيسة "مار جرجس ومار مينا" بـ"أطفيح" الجمعة ٤ مارس ٢٠١١ - ١٠: ٠٩ م +01:00 CET كتب : مايكل فارس قال القمص "بلامون"- كاهن كنيسة "مار جرجس ومار مينا" بقرية "صول" بـ"حلوان": إن بعض مسلمي القرية قاموا في الساعة العاشرة من مساء اليوم الجمعة بفتح باب الكنيسة، وتكسير كل ما بها، ومحاولة حرقها، كما بدأوا في الاعتداء على منازل الأقباط وممتلكاتهم، وعلى كل من يجدونه في الشارع. مشيرًا إلى أن المشكلة ترجع إلى ما تم اكتشافه منذ عدة أيام من وجود علاقة غير مشروعة بين شاب مسيحي وفتاه مسلمة، رغم أنهم جلسوا مرتين مع الإخوة المسلمين بعد اكتشاف الأمر، وتم تنفيذ مطالبهم بترك الشاب المسيحي وأسرته للقرية. وأوضح "بلامون" أن ما أدَّى إلى تطوُّر الأحداث أن والد الفتاة أراد تهريبها من القرية؛ خوفًا من الفضيحة، فجاء ابن عم والد الفتاة بالسلاح في محاولة لقتل الفتاة ووالدها، الأمر الذي أدَّى لاشتباك مسلَّح بينهم، وعندما سمع مسلمو القرية بذلك؛ هاجوا على جميع المسيحيين. مضيفًا أنهم يقومون الآن ب

حرقوا كنيسة !! يا عم نفض !!

النهاردة صحيت من النوم ، لقيت أبويا قاعد عند التليفزيون وبيسمع قناة الطريق ، أيه يا ماى فازر ؟ فيه أيه ؟ مردش أختى قالتلى حرقوا كنيسة قلتلها : عادى عادى ، ولا تحطوا فى دماغكم !!! كتبت فى الفيس عوك الكلام الجميل ده من كام ساعة  كنيسة اتحرقت ؟؟ عادى عادى !! ومن شوية كتبت الكلام ده : دعوة الى حرق وهدم جامع ( أثرى ) علشان تبقى واحدة بواحدة :))))))))))))))))))))))))))))) ))))))))))))))) ))))))))))))))) )))))))))))))))))))))))))))))) ))))))))))))))))))))) ))))))))) )))))))))))))))))))))))))))))) ))))))))))))))))))))))))))) أنا طبعا مكنتش ناوى أكتب حاجة النهاردة ، زى ما حصل ساعة ما مات القسيس اللى بيته لا يبعد عن بيتى بأكثر من 10 كيلو بأى حال من الأحوال . لكن من شوية ، وأنا بآكل سمعت طراطيش كلام من قناة الطريق اللى مازال أبويا متحنط أمامها ( على فكرة أنا بطلت أسمع الأخبار لأنها من وحشة لأوحش ) أما أبويا فراجل عيان ، الله يكون فى عونه !!!! المهم طراطيش الكلام بتقول أنه حوالى 50 ألف واحد حرقوا الكنيسة ، يا حلاوة !!! 50 ألف واحد على كنيسة واحدة مسكينة ؟؟ طيب ماكانوا يقسموا نفسهم لمجموعات وكل مج

Excuse me , I am not a failure 2

فى المرة اللى فاتت جبت مقال بالانجليزى للعبد لله طبعا ، لو حد قراه كان ممكن يلاحظ أنى مش بكلم مصريين ، أه كنت بكلم فيه ناس من كل دول العالم فى موقع لتعليم اللغات ، والفكرة أنه المفروض تكتب مقال علشان حد يصححهولك والذى منه ، فكتبت المقال ده ، وملحوظة فى الصميم طبعا ، كنت كتبته قبل ما أعرف النتيجة بتاعة الكلية . الحاجة التانية اللى جبتها المرة اللى فاتت قصيدة كتبتها وأنا ملهوف على معرفة النتيجة ، فكتبتها برضه قبل ما أعرف النتيجة ، وبعدين قعدت أقرا ، وحاولت أنسى نفسى أنه فيه نتيجة أصلا ، الفكرة فى كل ده أن الكلية بالتأكيد هتكون قفلت لما صحيت ، وكمان النتيجة منزلتش النت أبدا غير النهاردة ( فى مدى ال 24 ساعة دول تقريبا ). أنا هروح أسيوط بعد ساعتين تلاتة علشان السكن والكلام ده ، وأحب قبل ما أمشى أن أقول كلمتين للى عاوز يعرف حاجة ، خاصة أخويا ايهاب ، علشان يقول للعيلة ( البيت والأهل ) كل حاجة . أنا كتبت كده فى الفيس عوك : الحمد لله،النتيجة متوقعة طبعا،ولتانى مرة بنزل فى الرياضة،اللى يضحك أو يبكى أو يعمل أى حاجة تانية،أن زميلى اللى ف هندسة           دلوق