الأحد، 2 يناير 2011

علشان نعرف نعيش

أنا بكرة الدور عليا
أوعى تصرخى يامة
أنا هتقتل ومش خايف منهم
أنا هطلع وفارد صدرى قدامهم
أيوة أنا مش خايف
وأخاف ليه ، وأنا تاريخى مشرف
أنا هموت بس بكرامة
هموت وأنا رافع راسى
يمكن أموت بين أهلى وناسى
بس مش هخاف وأنا بموت
هخاف ليه ده أنا شجاع
وفى الاقدام والشجاعة ليا باع
عارف أن حقى مبخدوش بالدراع
لكن حقى محفوظ
وأنا عارف فين متشال
ومع كده هدور عليه وأجيبه
حقى يامة أنا مش هسيبه
حتى لو كان بين فكي الأسد
هجيبه ومش هخاف من أحد
أنا مصرى وهعملها
ووعد المصرى دين عليه
يمكن أكون مش حر ومسجون
يمكن مراقبانى أقسى عيون
لكنى هعمل ، هكتب ، مش هبطل
لغاية ما ييجى للعيون جنون
وأنا ، أنا عمرى ما هخاف
وأوعدك يامة لاعملك زفاف
لما اخد حقى
وده بعد حرف النون
اللى هييجى بعد الكاف
أنا عارف أن وعودى ديون
بس هحققها مهما تكون
أنا واثق من كده
أيوة واثق ، وهاخد بتارى
يمكن تطفى شوية نارى
بس ولادى يامة اللى ماتوا مهيرجعوش
لان اللى راح يامة مبيجيش
لكنى واثق ان ولدى فوق بيعيش
بجوار ربه الكريم
يمكن شهيد
يمكن أيه ؟ ده بالتأكيد
بس متنسيش تدعى يامة للسيد
لله الواحد الوحيد
ادعيلى يامة ومتخافيش
أوعى تخافى ، عشان نعرف نعيش
أنا هبدأ آخد حقى دلوقتى
هعمل حملة ضد الأرهاب
وهوريهم أيام العذاب
ممكن أرجعلك وممكن مرجعلكيش
بس ثقى أن عملى ده
علشان نعرف أنا وانتى وبنتى
وولدى وأبويا وجدى
نعرف نعيش .  

مع تحياتى : المحارب ضد الارهاب

محب روفائيل

وانتهت لحظات الصمت