من أنا ؟



تحديث بتاريخ 23 فبراير 2016

لا أحب أن أمسح شيء كنت أعتقده عن نفسي أو كنته في فترة من الفترات، ولا أحب حتى التخفيف من وقع تلك العبارات القديمة التي كنت أصف بها نفسي أو مشكلة أو موقف سياسي مثلا، لدواعي الأمانة والنزاهة، لذلك أفضل كتابة تحديثات بدلا من تعديل الصفحة بأكملها


حسنا، اﻵن كما في ترويسة المدونة أعمل كموظف في وزارة الصحة بالإضافة لعملي كمستقل على الإنترنت، الصورة أعلاه مقطوعة من صورة أخذت لي بينما كنت أخدم بالجيش المصري وتاريخها أكثر من سنة - منذ ديسمبر 2014 . السنوات الماضية كانت بالنسبة لي سنوات جيدة فقد تسلمت العمل في وزارة الصحة منذ حوالي ثلاثة أشهر، ومنذ أكثر من سنتين بدأت الربح من الإنترنت - ومازلت الحمدلله - كمترجم محترف وأشياء أخرى، من ضمنها ما له علاقة بالترجمة بصورة أو بأخرى ومنها ما ليس له بالترجمة علاقة.

نشرت كتابين إلكترونيين السنة الماضية سأحضر روابطهم فيما بعد، ومازال بعض أصدقائي على الفيس بوك يسألونني عن مشروع رواية إنجليزية دعوته "أبانوب Abanoub" ومازال بعضهم يشجعني على إتمام هذا العمل ليقرأوا أكثر عن مصر التي أعرفها.

أعتقد أنني أصبحت أكثر نضوجا من الشخص أدناه، وبخصوص الإرتباط فما زلت أبحث عن بنت الحلال. أه نسيت عمري اﻵن 24 سنة.

على أي حال يمكنكم ترك تعليقاتكم على هذه الصفحة أيضا، ﻷنني متشوق فعلا لتعليقاتكم التي كانت وماتزال تثري مدونتي المتواضعة ..




تحديث بتاريخ 20 فبراير 2014
قدرت أحمل صورة جديدة نوعا أعلاه :P
نشرت كتابى العربى الأول: إثنتى عشر قصة مصرية قصيرة

تحديثات بتاريخ 30 نوفمبر 2013:
أعمل الآن على تأليف رواية بالأنجليزية عن مصر، كل تفاصيلها ستجدونها هنا

بلغت من العمر الآن أكثر من 21 سنة :D
فشلت فى كلية الحاسبات والمعلومات لأسباب دعنا من ذكرها الآن :/
التحقت بالمعهد الفنى الصحى وتخرجت منه بتفوق 90% امتياز فى السنتين
أنتظر التحاقى بالجيش الآن :)
أه نسيت، أصبحت أقرأ بالأنجليزية أكثر من العربية
أتمنى ان أستطيع ان أرفع صورة حديثة هنا :)


فى الحقيقة الصورة ليست جيدة على الاطلاق ، لكننى لم أجد غيرها، كما أننى لست (فاضيا) كى أذهب لأحدهم كى يلتقط لى صورة، مع انى عملتها سابقا ، لكن أحدا لم يرفع شيئا على الانترنت، فأنا لا أملك كاميرا ديجيتال أو حتى موبايل بكاميرا :)

أمضى الكثير والكثير حياته كى يعرف من هو ، ولم يوفق كثيرا ، ربما عرف بعض من جوانب حياته ، لكن أن يعرف من هو بالضبط ، نفسه – روحه –جسده ، أى انسانيته ومشاعره وكل هذه الأشياء ، فلم يتلق جوابا ، وبحثه لم يفده الا قليلا .

دعنا الآن من هذه السفسطة J ولنبحث معا عمن يكون هذا القريب البعيد : أنا . وبطريقة أكاديمية بحتة .


الاسم : محب روفائيل حكيم بخيت .
السن : 19 عاما .
البلد : مصر . 
الدراسة : كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة أسيوط .
هذا عن المعلومات الفيزجيوغرافية ( فى الحقيقة لا أدرى أهناك كلمة كهذه ؟ أم أن الذى اخترعتها J )

الكتب المفضلة

أشعار أحمد مطر
أشعار نزار قبانى
أشعار ونثر الابنودى
استحالة تحريف الكتاب المقدس
الكتاب المقدس
جميع الأشعار الدينية
جميع الروايات الدينية
رائحة المسيح فى أبرار معاصرين
رباعيات صلاح جاهين
روايات أ . شريف شوقى
روايات أرنست هيمنغواى
روايات تشارلز ديكنز
روايات جورج أورويل
روايات جورج هربرت ويلز
روايات جول فيرن
روايات حنا مينا
روايات د . أحمد خالد توفيق
روايات د . محمد سليمان عبد المالك
روايات د . نبيل فاروق
روايات ديستويفسكى
روايات شيرلوك هولمز وباقى روايات آرثر كونان دويل
روايات ليو تولستوى
قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب
كتاب العربى
كتاب عالم المعرفة
كتب البابا شنودة
كتب تاريخ الفراعنةكتب تاريخ الكنيسة
كتب جوش ماكدويل
كتب د . مصطفى محمود
كتب عن الحضارة القبطية والحضارة الاسلامية
كتب عن بزوغ الصين
كل ما له علاقة بالخيال العلمى
مجلة الخيال العلمى السورية
مجلة الصين اليوم
مجلة العربى

أمنياتى : أمنياتى عزيزى القارىء كثيرة ، لكنها ليست كثيرة جدا بالطبع ، وأنا أعتقد اعتقادا شديدا بعدم وجود المستحيلات ، ربما توجد صعائب ، لكن المستحيلات ليست موجودة ، لكن هناك طبعا سقف لكلامى هذا ، فالمستحيل بعينه مثلا أن تطلب أن تكون كالله ، ثم تنال ما طلبته ( حاشا لله طبعا ) ، أنا لا أتحدث عن هذه الأحلام التى لن تتحقق أبدا ، ولكنى أتحدث عن أشياء أخرى كثيرة بالتأكيد عزيزى القارىء ، أنت تتمنى بعضها .

ومن هذه الأشياء ، وفى الحقيقة ربما تبدو مستحيلة للبعض ، لكنها لا تبدو مستحيلة بالنسبة لى ، منها : -

1- أن أكون كاتبا مشهورا ، يقرأ كتاباته العالم أجمع .
2- أتمنى وبشدة ألا أترك شبرا من الكوكب ، الا وأذهب له ، وبطائرة هليكوبتر خاصة .
3- أتمنى وبشدة محرقة أيضا : أن أمثل دور فيلسوف الشرق الدكتور مصطفى محمود ، فى مسلسل يحمل اسمه ، وهذه النقطة بالذات قد تبدو مستحيلة فى العالم العربى ، لأسباب لا أريد أن أخوضها الآن ، كى لا أحرق دمى على الفاضى .
4- أن تكون مدونتى هذه الاولى على مدونات مصر ثم العرب فى الشهرة ، وبعدها على الكوكب بأكمله ، ثم فى المجرة والكون كله J .
5- أن أؤثر فى بعض الأشخاص وأقودهم الى طريقة حياة تنتشلهم من عبث حيواتهم بهم ، وهذه النقطة أريد أن أفعلها لنفسى أولا بالطبع .
6- أريد أن ينسى كوكب الأرض بأكمله تصنيع الأسلحة والاتجار بها والتعامل معها ، الا فى حفظ الأمن فقط ، أو فى الاعتداءات التى ربما قد تظهر مستقبلا من سكان الكواكب الأخرى ( أعلم أنى خيالى زيادة عن اللزوم J ولكن احتمالات وجود كواكب أخرى غير كوكب الأرض مأهولة بالسكان لدى كبيرة نسبيا )
7- أن تكون مصر هى الدولة الأولى على العالم ، وأن أشهد هذا اليوم ، ولو كان آخر يوم فى حياتى .
8- وكى لا أطيل عليك صديقى القارىء : أخيرا أتمنى النصيب الطيب فى الحياة الأخرى .


هذا ما أريد كتابته الآن ، ربما أكتب تدوينة أخرى ، أو مجرد تحديث لهذه التدوينة عن شىء اكتشتفته مؤخرا فى نفسى ، أو كنت دارى به الآن ، ولم يسعفنى مزاجى لكتابته .

مع تحياتى : الكاتب محب روفائيل

هناك تعليقان (2):

  1. حتي وان كانت الصوره ليست جيده فان صاحب الصوره بداخله جيد
    اتمني ان ربنا يوفقك ويحقق لك كل امنياتك يا محب لانك انسان جميل و واضح ده من كلامك
    انا فوجئت انك من المتابعين لمدونتي فدخلت عندك عن طريق الفضول لكن فرحت جدا بموضوعات مدونتك .
    تحياتي لك

    ردحذف
  2. بونيتا مجددا ، شكرا كتير على رفع معنوياتى :)

    الله يخليكى ، ويبارك فيكى ، ويديكى على حسب كلامك :)

    أنا أحب الفضول :)

    تحياتى لحضرتك

    ردحذف