السبت، 14 ديسمبر، 2013

هيا نقرأ، أو القراءة عندهم وعندنا، أو مهما يكن: إقرأ!!!!

كما لاحظت فأنا متحير فى إختيارالعنوان المناسب لهذه التدوينة، مع ذلك فإننى لا أظن أن العنوان هو أهم شىء بهذه التدوينة، فالمهم هو الآتى:

كنت أبحث بالصدفة فى جوجل عن نهاية شبكة الانترنت العالمية وعدم استخدامها ثانية، وإستبدالها بشبكات محلية أو قومية وصغيرة النطاق، فقد قرأت خبرا عن منعها فى كثير من الدول فى الماضى القريب، واحتمالية منعها فى دول أكثر فى المستقبل القريب، فأردت الاستزادة أكثر لأن هذا الموضوع شائق بالنسبة لى، فوجدت ضمن نتائج البحث هذا الموقع وبصراحة صدمت عندما قرأت سطرا معينا فيه:
Suggestions:
  • Read a book 

كما ترون، فالموقع بسيط جدا سواء من حيث التصميم أو بالطبع المحتوى، فهو يهنىء المستخدم بوصوله الى آخر صفحة فى الانترنت، ويخبره بأنه لا يوجد شىء آخر ترك ليفعله، ولزيادة التأكيد يخبره بأن هذا هو آخر خادم انترنت وأن هذه هى النهاية. ثم ينصح الموقع الزائر بأن يفعل أشياء مفيدة وهى كما بالصورة الآتية:

نلاحظ أنه كتب :"إقرأ كتابا" كأول مقترح بقائمة الأشياء المفيدة المقترحة!
لا أظن أن الأمر يحتاج تعليقا أكثر من هذا، أما عن الجزء الأوسط من عنوان هذه التدوينة: "أو القراءة عندهم وعندنا" فلا أظن أيضا أنك ستحتاج أن أتلو عليك موقفنا من القراءة هنا، فأنت تعرفه بالطبع!.

قبل أن أمضى أريد أن أقول 3 أشياء غاية فى الأهمية:

  الأول: إقرأ واستمتع بالحياة
الثانى: سأدخل بهذه التدوينة مسابقة لطيفة، بمدونة الأستاذ: عبدالله المهيرى 
 الثالث: أكتب اسم كتاب -ليس دينيا رجاء- ألهمك، تريد أن يلهم الآخرين أيضا، بخصوص هذا فأكثر كتاب أثر فى هو: أعداء الحوار، أسباب اللاتسامح ومظاهره