السبت، 5 مارس، 2011

أرجوكم ، أنقذوهم ، أنهم بشر ضعفاء



الاعتداء على كنيسة "مار جرجس ومار مينا" بـ"أطفيح"


الجمعة ٤ مارس ٢٠١١ - ١٠: ٠٩ م +01:00 CET
كتب : مايكل فارس

قال القمص "بلامون"- كاهن كنيسة "مار جرجس ومار مينا" بقرية "صول" بـ"حلوان": إن بعض مسلمي القرية قاموا في الساعة العاشرة من مساء اليوم الجمعة بفتح باب الكنيسة، وتكسير كل ما بها، ومحاولة حرقها، كما بدأوا في الاعتداء على منازل الأقباط وممتلكاتهم، وعلى كل من يجدونه في الشارع. مشيرًا إلى أن المشكلة ترجع إلى ما تم اكتشافه منذ عدة أيام من وجود علاقة غير مشروعة بين شاب مسيحي وفتاه مسلمة، رغم أنهم جلسوا مرتين مع الإخوة المسلمين بعد اكتشاف الأمر، وتم تنفيذ مطالبهم بترك الشاب المسيحي وأسرته للقرية.

وأوضح "بلامون" أن ما أدَّى إلى تطوُّر الأحداث أن والد الفتاة أراد تهريبها من القرية؛ خوفًا من الفضيحة، فجاء ابن عم والد الفتاة بالسلاح في محاولة لقتل الفتاة ووالدها، الأمر الذي أدَّى لاشتباك مسلَّح بينهم، وعندما سمع مسلمو القرية بذلك؛ هاجوا على جميع المسيحيين. مضيفًا أنهم يقومون الآن بتكسير وحرق الكنيسة، وأنه قد استغاث بمأمور القسم، فأخبره بأن قوات من الجيش سوف تأتي، مؤكِّدًا إنهم كانوا قد استدعوها منذ يومين ولم تأت.



مسلمون مسلحون بقرية "صول" بأطفيح يحاصرون منازل الأقباط ويحرقون الكنيسة والأقباط يستغيثون




5/2/2011


كتب: جرجس بشرى
قال شهود عيان من مركز" صول" التابعة لمدينة " أطفيح " بمحافظة حلوان لــــــــــــ"الأقباط متحدون " أن أعداداً غفيرة من المسلمين المسلحين يقومون حاليا بالاعتداء على منازل الأقباط وحرقها ، بعد قيامهم بحرق الكنيسة بكل محتوياتها ، وقال المهندس "عزمي وديع " وهو من أحد سكان القرية أن الأقباط يعيشون الآن حالة من الرعب والهلع لأن المسلمين بعد حرق الكنيسة وهدمها بعد صلاة العشاء بدءوا في الهجوم على المنازل ، مضيفا أنه تم الأتصال بالجيش جاءت سيارة ودبابة.

ولكن مسلمو القرية كانوا يطبلون عليها ، في حين قال "شاهد عيان آخر بالقرية لــــــــــــــ"الأقباط متحدون " أن أقباط القرية في رعب شديد ويجب انقاذهم بسرعة قبل ان تحدث خسار مروعة في الأرواح ، مطالبا ً الجيش بإرسال تعزيزات لحماية أقباط القرية قبل تحدث لهم مجازر ، وقال أن أقباط القرية محبوسين الآن داخل منازلهم وممنوع عليهم أن يخرجوا .
وأكد "ايمن عيسى وهبه" من سكان القرية ومقيم حالياً في حلوان لــ"الأقباط متحدون " أن أقباط القرية بصرخون طالبين الحماية قبل ان تحدث مجزرة حيث بدأ الآن الهجوم على الأقباط داخل منازلهم ،

في حين أعرب شاهد عيان من القرية عن خشيته أن يكون الحريق قد أسفر عن وقوع ضحايا من داخل الكنيسة ، حيث أن القس "يشوع "يبيت داخل الكنيسة ، والأقباط غير قادرون على الخروج من منازلهم بسبب الحصار المفروض عليهم
هذا وقد استنكر مركز الكلمة لحقوق الإنسان هذا العدوان الجماعي على الأقباط وطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة انقاذ الموقف .


الأخبار من موقع الأقباط متحدون

مع تحياتى : محب روفائيل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق