الثلاثاء، 1 مارس، 2011

ليه احنا مسيحيين ؟




ده كتاب مش جديد قوى ، بس أنا أول مرة أشوفه امبارح بعد ما أختى أخدته هدية بمناسبة حل مسابقة انجيل مار مرقس ، هو معمول خصيصا للأطفال ، لكنه فى نفس الوقت مفيد للكبار ، يعنى أنا مثلا مكنتش هقراه لأنى استتفهته ، لكن لما قريت صفحة ولا اتنين منه وبغير نفس أولا لقيت عينى بتتجر على الكلام لغاية ما خلصته النهاردة فى 3 قعدات ، كل قعدة حوالى من ساعة الا ربع الى ساعة ونص .
المهم كنت عاوز أقولكم قبل ما أبدأ أن عيد ميلادى النهاردة علشان يوم 29 مش جاى السنة دى ، يعنى كل واحد وصل لهنا ميمشيش كده وخلاص ، يمشى بعد ما يأدى واجب التهنئة J
بخصوص الكتاب فهو كتاب من القطع ما بين المتوسط و الكبير ، مكون من 112 صفحة ، وهو بصراحة كتاب جميل جدا
كاتبه وناشره مجانا سواء الكتابة أو النشر طبعا خادم للمسيح يسمى نصرى مترى ، بكرر الكتاب ممتاز جدا للأطفال
والنسخة اللى وصلتلى كانت الطبعة التانية وهى طبعة 2009 وهى مزيدة ومنقحة عن الطبعة الأولى بتاعة 2005
فيه ناس كتير مقدمين للكتاب ده ( كاتبين مقدمات ) وهما بالترتيب الأنبا تادرس أسقف بورسعيد ،الأنبا ديمتريوس أسقف ملوى وأنصنا والأشمونين ،الأنبا قزمان أسقف شمال سينا ، وواحدة مزيلة التوقيع باسم خادمة المسيح بدون ذكر اسم . بعد كده بدأ الأستاذ نصرى مترى فى الكتابة فشكر ربنا تحت عنوان شكرا لله ، وجايب برضه مقدمة الطبعة الأولى وكل ده خلص على الصفحة رقم 14
من أول الصفحة 15 بقى تبتدى المتبعة يا باشا انت وهيا ، والمتعة دى مالهاش غير عنوان واحد من غير فصول ولا أجزاء ، العنوان هو سؤال وجواب مع القراء أحباء ربنا يسوع المسيح
يقصد الأطفال طبعا ، والكتاب ضامم بالظبط 132 سؤال افتراضى يسألهم أطفال افتراضيون ومتجاوب عليهم من قبل الخادم نصرى مترى ، بأجوبة غاية فى الروعة .
والملخص المفيد بتاع الكتاب شفناه قبل كده كتير ، لكن المرة دى رغم أن الوسيلة مجرد كتاب ، الا أنه كان كتاب ممتع فعلا ، أول سؤال للآطفال كان عبارة يعنى أيه مسيحيين ؟ وبعدين شوية أسئلة تانى ، تجعل الكاتب بذكاء شديد يبدأ حكاياته من أول الخليقة ، أبونا أدم وأمنا حوا ، وذكر بسرعة قصة سقوطهم وبسرعة برضه قصة نوح ، وبعدين راح لبداية العدرا مريم ، من الأول من ساعة لما أبوها يواقيم وأمها حنة كانوا مبيخلفوش ، مرورا بانها راحت الهيكل ، وبعدين خطوبتها ليوسف النجار وظهور ملاك البشارة ، وانزعاج يوسف من حبل مريم وظهور الملاك له ، ومريم مع اليصابات ، والاكتتاب بتاع الامبراطورية وولادة المسيح ، فظهور ملايكة للرعاة وختان المسيح وحكاية سمعان الشيخ ، ثم مجىء المجوس ، وبعد كده الهرب لمصر وهنا توقف شوية الكاتب ليشكر ربنا عبر اجابته لسؤال ما على انه أختار مصر دون كل البلاد ليباركها هو ومريم ويوسف عند هروبه اليها ، ذاكرا أنه كان ممكن يروح أى حتة تانى غير بيت لحم وغير مصر ، لكن أرادة ربنا غير مفهومة لينا ولكن يكفى أنه أكرم مصر بمجيئه ليها .
بعدين قصة أورشليم لما كان المسيح عنده 12 سنة ،  وبعدين قفزة لسن التلاتين للمعمودية والظهور الالهى ، مختصرا خدمة المسيح فى حوالى نص صفحة ، ثم صلبه وشرح برضه الكاتب على مدار الكتاب بعض الحقائق الايمانية الصعبة بطريقة جذابة جدا للأطفال ، زى عقيدة الثالوث مثلا ، وبعدين الموت فالقيامة فالصعود ، فالاستفادة من التجسد والصلب والموت والقيامة والصعود .
زى ما شفتوا حكاية تقليدية ، بنحكيها وبنسمعها من ساعة ما المسيح صعد للسما ، بس الفرق هنا أنه رغم الكتاب معمول خصيصا للأطفال والنشىء ، الا أن الكتاب مليان بعقائد ايمانية ، كان من الصعب شرحها ، لكن الكاتب شرحها واعتقد أن أى طفل صغير هيتعثر شىء ما فى القراية لكن بعد ما يخلص الكتاب ده كله ، مش هيلاقى حاجة صعبة عليه أنه يفهمها الا اللى صعب على الكبار طبعا ، وده انجاز كبير من الكاتب طبعا
بصراحة الكتاب كله حلو لكن دعنا نقتطف حتتين تلاتة كده ناكلهم أكل : هم هم هم هم J
ردا على سؤال ممكن توضح الكلام ده أكتر ، يقصد التثليث والتوحيد ، قال : تعالوا نبص للشمس ، الشمس عبارة عن كتلة نار شديدة قوى والنار بيطلع منها ضوء شديد قوى ، النار هى سبب الحرارة اللى بنحس بيها خصوصا لما نقف فى الشمس ، واما الشمس تطلع اول النهار ، نلاقى الحرارة والنور بيوصلوا لينا مع بعض مانقدرش نقول ليهم احنا النهاردة عايزين حرارة بس ومش عايزين نور ، وطبعا الحرارة والنور متصلة مع كتلة الشمس ، يعنى مستحيل انهم ينفصلوا عن بعض ، يعنى احنا قدام تلات حاجات :
نمرة واحد : نلاقى كتلة الشمس فى السما
نمرة اتنين : بنحس بالحرارة اللى طالعة من الشمس ومدفية الدنيا حوالينا .
نمرة تلاتة : النور اللى بيشع من الشمس بينور لينا الدنيا وبيساعد الزروع انها تكبر ، وكمان أشعة الشمس دى ليها فوايد صحية كتيرة قوى .
والتلاتة مع بعض واحد وبنسميهم كلهم مع بعضهم الشمس ، ومش ممكن أبدا ينفصلوا عن بعض ، لكن فى تلات حاجات كل واحدة ليها عمل معين ، يعنى نقدر نستسمح ربنا ، علشان مخنا محدود جدا ومايقدرش يفهم أسرار ربنا ، ونقول ان مثل الشمس ممكن يوضح لينا جزء صغير قوى من أسرار الثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس هما تلات أقانيم فى أله واحد .
ده أول اقتباس أحب أقتبسه وكان فى صفحة 36- 37، أما تانى اقتباس فهو الآتى من صفحة 92:
لكن الكنيسة بتفهمنا كويس ان المصلوب والمتألم بشدة هو جسد يسوع المسيح ، اللى هو الناسوت ، رغم أن اللاهوت متحد بالناسوت من غير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير .
عارفين ده زى ما تجيب شاكوش وتضرب سيخ حديد حامى من النار . السيخ هو اللى بينضرب لكن النار ما يحصلش ليها حاجة ، أهو ده زى اللى حصل على الصليب . ناسوت اقنوم الكلمة السيد المسيح بيتألم بشدة فوق الوصف ، واللاهوت شاهد على اللى بيحصل ، لكن مافيش مخلوق يقدر يقرب للاهوت السيد المسيح لأن اللاهوت نار حارقة للأشرار .
أما تالت اقتباس أحب أجيبه هنا ، وهيبقى الأخير ان شاء الله ، هو كالآتى من صفحة 100 بالظبط ، لا زيادة ولا نقصان J
قبل ما نكمل الكلام تعالوا بينا نراجع نقطة ايمانية مهمة جدا . احنا بنؤمن ان اللاهوت اتحد بالناسوت من لحظة البشارة بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ، وهكذا فان السيد المسيح له طبيعة وحيدة وواحدة من طبيعتين . لاهوت كامل وناسوت كامل متحدتان بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير .
لكن فى نقطة مهمة شرحها لينا القديس أثناسيوس الرسولى وهى أن كل آلام الصليب وقعت على ناسوت السيد المسيح لأن اللاهوت لا يتألم ولكنه حاضر وشاهد على كل أمور الجسد .
طبعا أنا كده خلصت اقتباسات ، بس عاوز أقول حاجة مهمة ، الاقتباسات دى هى أصعب حاجة فى الكتاب كله ، هيا كانت معايا فى دماغى بس مكانتش واضحة جدا ، علشان كده عملت عليها علامات وقلت أكتبها هنا .
المختصر المفيد برضه أن أى حد هيقرا الكتاب ده بالتأكيد هيستفاد ، وطبعا خسارة أنه مش بالعربية الفصحى علشان المواد اللى فيه مهمة لكل الأطفال المسيحيين العرب ، بس الظاهر أن المؤلف قال نخليه سهل بالعامية المصرية ويفهموه المصريين ، أحسن ما نعمله بالعربية الفصحى ويكون صعب على دماغ العيال فمحدش يفهم منه حاجة .
لكن ممكن أى حد لبنانى مثلا يترجمه للبنانية ، بشرط أنه ميستفدش منه ماديا ، أى أن يعمله مجانى ، لأن الكاتب الأصلى أدى حقوق الطبع والنشر واستخدام الكتاب ليعملوا فيلم أو أى حاجة تانية بشرط أنها تكون مجانية .
واضح برضه أن الكاتب متأثر بشكل شديد بكتابات الأنبا أثناسيوس الرسولى ، حيث ذكره تقريبا ما لا يقل عن خمس ست مرات فى الكتاب وذكر تعاليمه ، بالاضافة لحكاية القديس أغسطينوس بتاعة اللاهوت وعدم فهمه ، والطفل بتاع البحر اللى كان بينقل مية البحر لحفرة صغيرة ، الحاجتين دول ، يدلوا على تأثره بالآباء .
أقترح لكل أب ولكل أم ( كلمة ماما سوزان J ) أنه يدرس الكتاب ده لطفله فى وقت معين ، مثلا شهرين حلوين ، أنا متأكد مليون فى المية أن الطفل هيستوعبه كله أو على الأقل خالص بنسبة 95%
وان ربنا أحيانا ، ممكن أبقى أعمل منه نسخة أوديو مجانية ، بس طبعا بعد ما أجيب ميكروفون للكمبيوتر علشان يسجل ، وده احتمال كبير يكون فى الاجازة الصيفية اللى جاية بنعمة ربنا .
يلا بقى انصرفوا ، واتمتعوا بالكتاب المجانى؟ اللى هتلاقوه فى حتت كتير جدا ، معرفش منها ولا حتة J
المحب لكم دائما : محب روفائيل حكيم : دلوقتى عنده 19 سنة بالظبط !!!
باااااااااااااااى كبيرة قوى

 

هناك تعليقان (2):

  1. كـل سـنه وانـت طـيب يا محـب وعقبال مليووووون سنه
    الكتاب واضح انه جميل جدا انا هاحاول الاقيه في مكتبه الكنيسه .
    مدونتك جميله واتشرفت بمعرفتك
    تحياتي لك

    ردحذف
  2. شكرا جدا يا بونيتا ، وحضرتك طيبة طبعا :)

    وكمان برحب بيكى لأنك أول مرة تزورى المدونة بتاعتى ، على فكرة أنا مش فاضى أرحب تانى بعد كده :)

    أه ، وياريت بعد ما تقريه تلمى عيال العيلة أو الشارع أو الكنيسة ، وتشرحيلهم اللى فيه

    شكرا جزيلا على اطرائك ، أنا من لى الشرف طبعا

    تحياتى لحضرتك

    ردحذف