الخميس، 20 يناير، 2011

مقال بعنوان تفجيرات " القديسين " خطة إسرائيلية لإعلان دولة الأقباط في مصر



تفجيرات " القديسين " خطة إسرائيلية لإعلان دولة الأقباط في مصر



19/1/2011
كتبت - هيام سليمان:
»?نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه « مقولة شهيرة للدكتور اليهودي أوسكار ليفي وهو شعار ورد ضمن كتاب » بروتوكولات حكماء صهيون « ،ويتم تحقيقه الآن علي أرض الواقع فما نراه الآن مجرد تحقيق وتنفيذ لمخطط استعماري صاغته وأعلنته الصهيونية والصليبية العالمية لتفتيت العالم الإسلامي وعلي رأسه مصر وتجزئته وتحويله الي دويلات ورقية تكون فيها إسرائيل هي السيد المطاع .مؤخرا تناقلت الصحف ومواقع الانترنت تصريحات خطيرة أدلي بها اللواء عاموس يادلين الرئيس السابق للاستخبارات الحربية الإسرائيلية » أمان « حيث ذكر خلال مراسم تسليم مهامه للجنرال » أفيف كوخافي « أن مصر هي الملعب الأكبر لنشادات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلية وأن العمل في مصر تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979 مؤكدا أن مصر تقع في القلب من أنشطة هذا الجهاز ولا تزال تشكل أحد أهم مسارح عملياته وقال : أحدثنا اختراقات سياسية وأمنية واقتصادية في أكثر من موقع ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائما ومنقسمة الي أكثر من شطر، لتعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية ولكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسني مبارك عن معالجة مظاهر الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في هذا البلد .
كما اعترف اللواء يادلين بدور إسرائيلي واسع في مساعدة الحركات الانفصالية في الجنوب السوداني مضيفا : أنجزنا عملا عظيما للغاية في السودان، نظمنا خط إيصال السلاح للقوي الانفصالية في جنوبه ودربنا العديد منها وقمنا أكثر من مرة بأعمال لوجستيه لمساعدتهم، ونشرنا هناك في الجنوب ودارفور شبكات رائعة وقادرة علي الاستمرار في العمل إلي ما لا نهاية ونشرف حاليا علي تنظيم » الحركة الشعبية « هناك، وشكلنا لهم جهازا أمنيا استخباريا .
وتؤمن تل أبيب تماما بأن أمنها لن يتحقق إلا بتفكيك الدول المركزية في العالم العربي وفي مقدمتها مصر الي دويلات طائفية متصارعة تصبح هي الحكم بينها والمتحكم فيها، والحقيقة أن هذه التصريحات ليست الأولي من نوعها فهناك مخطط صهيو ـ أمريكي في المنطقة يستهدف مصر في المقام الأول ليس فقط منذ عام 1979 كما قال يادلين ولكن قبل ذلك بسنوات طويلة وهذا ما أكدته عميلة سابقة في جهاز الموساد بكشفها عن أن المخابرات الإسرائيلية خططت لاغتيال عدد من المسئولين والقادة المصريين بالقاهرة عام 1948، وأنها نجحت في تهريب » شحنة حشيش « الي مصر عبر ضابط بالجيش البريطاني لتمويل هذه العملية .
ورصدت العميلة السابقة » روث قمحي « في كتابها » صهيونية في ظل الأهرامات « الذي صدر في إسرائيل، كيفية تغلغل الحركة الصهيونية في مصر اعتبارا من عام 1918 حتي 1948 وطبيعة العلاقات المعقدة التي حكمت عمليات الاتصال بين يهود مصر وقادة الاستيطان اليهودي في فلسطين آنذاك .
وانفردت مؤلفة الكتاب بنشر عدد كبير من الوثائق والمعلومات عن يهود مصر لم يتسن نشرها من قبل، حصلت عليها بفضل عملها في الموساد لمدة 32 سنة متواصلة وزواجها من » دافيد قمحي « نائب رئيس الموساد ومدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية الأسبق .
وأوضحت » روث قمحي « في كتابها الذي يقع في 850 صفحة أنه بعد أسابيع قليلة من إعلان الدولة اليهودية أرسلت إسرائيل عميلا سريا يدعي » تيد كروس « الي مصر لاغتيال عدد من المسئولين والقيادات والشخصيات العامة بهدف نشر الفتنة وعدم الاستقرار في المجتمع المصري . كما أن هناك عدة مخططات صهيوأمريكية تكشف أن مصر مستهدفة نظرا لكونها أكبر وأكثر الدول تأثيرا في المنطقة العربية تتمثل في الآتي :

مذكرة الأمن القومي 200
قدم مستشار الأمن القومي السابق الصهيوني » هنري كيسنجر « في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون دراسة تم اعتمادها عام 1974م من قبل الإدارة الأمريكية بعنوان » مذكرة الأمن القومي 200 «. ومن أهم افتراضاتها وتوصياتها أن النمو السكاني خاصة في دول العالم الثالث، يعتبر تهديدا للأمن القومي للولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، لأن تزايد أعداد السكان في تلك البلاد سيؤدي الي استهلاك الثروات المعدنية هناك من قبل تلك الشعوب .
وعقد اجتماعهم برعاية إحدي أكثر الجماعات الصليبية المحافظة الجديدة تطرفا وهي » لجنة الخطر الداهم « التي ذكرت صراحة أن » الإسلام « هو العدو العالمي الجديد، الذي يجب أن تتم هزيمته من خلال ما يسمي الحرب العالمية الرابعة وكان المتحدث الرئيسي في اجتماع » لجنة الخطر الداهم « هو » نورمان بودهو ريتز « ، الشيوعي السابق، الذي انقلب الي محارب امبريالي وهو مؤسس مجموعة المحافظين الجدد ويشغل صهر ريتز وهو إليوت أبرامز منصب مستشار الأمن القومي لشئون الشرق الأوسط في إدارة بوش ويعتبر جورج شولتز أحد أعضاء » لجنة الخطر الداهم « الذراع والأداة للمؤسسات المالية والمصرفية في وول ستريت، ومن خلالها تم التخطيط لغزو العراق، والتخطيط لانقلابات ضد سوريا وإيران وفي النهاية المملكة العربية السعودية ومصر .

شيمون بيريز وتفكيك مصر
بعد الهجوم الإسرائيلي علي لبنان في الحرب الأخيرة أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية وقتها أن الشرق الأوسط الجديد سيولد من رحم هذه الحرب قد غرست إسرائيل في قلب هذه المنطقة لتحقيق هذا الهدف .
فعالم عربي يتسم بقدر من الترابط وبشكل من أشكال الوحدة يعني أنه سيصبح ذا ثقل استراتيجي واقتصادي وعسكري ويشكل عائقاً أمام الأطماع الاستعمارية الغربية، واعتبر شيمون بيريز أن أول خطة لتفكيك العالم العربي تبدأ من مصر وقال : لقد جرب العرب قيادة مصر للمنطقة لمدة نصف قرن فليجربوا قيادة إسرائيل إذن .
أما جيورا آيلاند رئيس شعبة العمليات بالجيش الإسرائيلي سابقاً والرئيس السابق لمجلس الأمن الوطني فقد طرح خطته لإعادة تنظيم الشرق الأوسط في حديث مع صحيفة هاآرتس مقترحاً ضم 12? من الضفة الغربية » 600 كيلو متر مربع « الي الدولة الصهيونية و600 كيلو متر مربع من مصر تضم الي قطاع غزة ويوطن فيها مليون نسمة » لإقامة ميناء بحري ومطار دولي « علي أن تعطي مصر 150 كيلو مترا مربعا في النقب تعويضاً لها .
فيما قام جاي بخور بدوره بتقديم خطته لإعادة صياغة الشرق الأوسط والتي تقضي بأن تصبح مصر مسئولة عن قطاع غزة، ميضفاً أن مصر تدرك اليوم أن غزة الفائزة تعني سيناء الخطرة بما يهدد السياحة والاستقرار السياسي والاجتماعي كله .
واختتم قائلا : هل يمكن لخمسة ملايين إسرائيلي حتي مع دعم الولايات المتحدة لهم أن ينجحوا الي الأبد في إذلال ملايين المسلمين الذين يغلون غضبا بسبب هذا الإذلال الذي لحق بهم .
وعلي نفس الخط قال المؤرخ الصهيوني برنارد لويس في مقابلة مع صحيفة » وول ستريت جورنال «: » إن العرب والمسلمين قوم فاسدون، مفسدون، فوضويون، لا يمكن تحضيرهم وإذا تركوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمر الحضارات وتقوض المجتمعات، ولذلك فإن الحل السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة لتجنب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان «.
وأضاف : من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية الي وحدات عشائرية وطائفية ولا داعي لمراعاة خواطهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك » إما أن نضعهم تحت سيادتنا أو ندعهم ليدمروا حضارتنا « ولا مانع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة علي الحياة الديمقراطية، ومن خلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقوم أمريكا بالضغط علي قيادتهم الإسلامية ـ دون مجاملة ولا لين ولا هوادة ـ ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق علي هذه الشعوب ومحاصرتها واستثمار التناقضات العرقية والعصبيات القبلية والطائفية فيها قبل أن تغزو أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها .
وقدم لويس مخططا لتقسيم الدول العربية والإسلامية اعتمدته الولايات المتحدة لسياستها المستقبلية، فبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية » البنتاجون « بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعا كلا علي حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الأفريقي .... الخ .
وتعتمد الخطة علي تفتيت كل دولة الي مجموعة من الدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح » بريجنسكي « مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس » جيمي كارتر «.
وفي عام 1983 وافق الكونجرس الأمركي بالإجماع في جلسة سرية علي مشروع الدكتور » برنارد لويس « وبذلك تم تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الاستراتيجية لسنوات مقبلة .
وقسم برنارد لويس مصر الي أربع دويلات هي :
1 - سيناء وشرق الدلتا : تحت النفوذ اليهودي » ليتحقق حلم اليهود من النيل الي الفرات «.
2 - الدولة النصرانية : عاصمتها الإسكندرية وتمتد من جنوب بني سويف حتي جنوب أسيوط واتسعت غربا لتضم الفيوم وتمتد في خط صحراوي عبروادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية . كما اتسعت لتضم أيضا جزءا من المنطقة الساحلية الممتدة حتي مرسي مطروح، وهذا الأمر يبرر الاتهامات الموجهة لإسرائيل بالوقوف وراء حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية .
3 - دولة النوبة : تتكامل مع الأراضي الشمالية السودانية وعاصمتها أسوان وتربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتي شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبري لتلتحم مع دولة البربر التي ستمتد من جنوب المغرب حتي البحر الأحمر .
4 - مصر الإسلامية : عاصمتها القاهرة وتضم الجزء المتبقي من مصر ويراد لها أن تكون أيضا تحت النفوذ الإسرائيلي حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبري التي يطمع اليهود في إنشائها .
ويبدو أن الأزمة المثارة حاليا بين دول حوض النيل العشر غير بعيدة عن تسارع مخططات حكومة نتنياهو المتطرفة لإعلان إسرائيل » دولة يهودية « وفشل فكرة تحويل جزء من مياه النيل الي صحراء النقب عبر سيناء التي تقدم بها الزعيم الصهيوني تيودور هرتزل عام 1903 الي الحكومة البريطانية .
وكشف كتاب أصدره مركز دايان لأبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا التابع لجامعة تل أبيب حول » إسرائيل والحركة الشعبية لتحرير السودان « من إعداد ضابط الموساد السابق العميد المتقاعد موشي فرجي عما فعلته إسرائيل لكي تحقق مرادها في إضعاف مصروتهديدها من الظهر وكيف أنها انتشرت في قلب أفريقيا في الفترة من عام 56 الي 77 وأقامت علاقات مع 32 دولة أفريقية لكي تحيط بالسودان وتخترق جنوبه وكيف وسعت علاقاتها مع دول حوض النيل للضغط علي مصر .
واستطرد : أثيوبيا تعتبر من وجهة نظر علماء الجغرافيا نافورة مياه افريقيا وعلي الرغم من أن معظم زراعتها تقوم علي المطر أي أنها لا تحتاج بدرجة كبيرة الي مياه النيل، إلا أن علاقتا الوطيدة بإسرائيل هي التي تدفعها دائما للتذمر حول قيمة حصتها وحصة مصر من مياه النيل .
واختتم » فرجي « قائلا : إن دور إسرائيل بعد » انفصال الجنوب « وتحويل جيشه الي جيش نظامي سيكون رئيسيا وكبيرا ويكاد يكون تكوينه وتدريبه صناعة كاملة من قبل الإسرائيليين وسيكون التأثير الإسرائيلي عليه ممتدا حتي الخرطوم ولن يكون مقصورا علي مناطق الجنوب بل سيمتد الي شمال السودان ليتحقق الحلم الاستراتيجي الاسرائيلي في تطويق مصر .
وهناك دراسات إسرائيلية أخري أشارت الي أن السياسة الإسرائيلية تستهدف تهديد الأمن المصري بمحاولة زيادة نفوذ إسرائيل في الدول المتحكمة في مياه النيل من منابعه من التركيز علي إقامة مشروعات زراعية تعتمد علي سحب المياه من بحيرة فيكتوريا وهي تعتمد في تحقيق ذلك علي خلق المشاكل والتوترات بين الأقطار العربية والأفريقية بما يشغل مصر عن القضية الفلسطينية كما تستهدف السياسة الإسرائيلية الحصول علي تسهيلات عسكرية في دول منابع النيل واستخدام القواعد الجوية والبحرية مثل ما حدث من مساعدات لإسرائيل من قواعد اثيوبيا في عدوان 1967 واستخدام الدول الافريقية كقاعدة للتجسس علي الأقطار العربية اضافة الي تصريف منتجات الصناعة العسكرية الإسرائيلية وخلق كوادر عسكرية افريقية تدين لها بالولاء .




========================

عاااجل::مصدر قضائى: الشهود أكدوا أن منفذ انفجار «القديسين» وضع العبوة فى «بالوعة» أمام الكنيسة


19/1/2011
أحمد شلبي
نبيل أبو شال
ناصر الشرقاوي
قالت مصادر قضائية لـ«المصرى اليوم» إن شهود العيان فى حادث كنيسة القديسين أفادوا بأنهم شاهدوا، قبل وقوع الانفجار بدقائق، أحد الأشخاص يفتح بالوعة على بعد أمتار من مدخل الكنيسة ويرجحون أنه منفذ العملية، واستخدم البالوعة، لكن لا يعرفون كيف تم ذلك.أضافت المصادر أن النيابة ناقشت مسؤولى الحى الذى تقع به الكنيسة حول ما إذا كانت هناك أعمال إصلاحات أو صيانة فى الصرف الصحى أو أن عمالاً كانوا يقومون ببعض الأعمال أو الصيانة فجاءت الإجابة بالنفى، وأن المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، كلف الدكتور السباعى أحمد السباعى، كبير الأطباء الشرعيين، بإعادة معاينة موقع الحادث والبالوعة للمرة الثالثة.
ووصل كبير الأطباء إلى الإسكندرية بصورة مفاجئة، وقام بمعاينة بالوعة الصرف الصحى أمام مدخل الكنيسة. وعلمت «المصرى اليوم» أن سر المعاينة المفاجئة للبالوعة هو الاشتباه بأنها مركز الانفجار، بعد أن ثبت من معاينة النيابة العامة لموقع الحادث تطاير غطائها لمسافة طويلة بفعل الانفجار على الرغم من ثقل وزن الغطاء، ورجحت مصادر أمنية أن يكون منفذو الحادث أخفوا المتفجرات بداخلها قبل الحادث، ثم تم تفجيرها عن بعد، وأن السيارة الـ«سكودا الخضراء» التى أشير إلى أنها كانت مفخخة، تصادف وقوفها لحظة الحادث أعلى هذه البالوعة.
وفى السياق نفسه، تسلم المستشار ياسر الرفاعى، المحامى العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، الأربعاء، تقرير الطب الشرعى النهائى فى حادث كنيسة القديسين. ومثل الدكتور السباعى أحمد السباعى، كبير الأطباء الشرعيين، أمام المستشار عادل عمارة، المحامى العام لنيابات شرق الإسكندرية الكلية، لمناقشته فيما جاء بالتقرير، ولم تتسلم النيابة حتى الآن تقرير الأدلة الجنائية والمعمل الجنائى بشأن الحادث.
كانت نيابة شرق الكلية قد أنهت الاستماع إلى أقوال نحو 100 شاهد حول ملابسات الحادث الذى أسفر عن مقتل 23 وإصابة 97 فى ليلة رأس السنة الميلادية.






تعليقى : يا نهار أبيض ، المقال الأولانى لو كان صح ، يبقى أروح أموت أحسن :)

أما المقال التانى فحسسنى أنى رجعت أقرا القصص والروايات البوليسية والخيال العلمى بتعاة نبيل فاروق :)

تحياتى : محب روفائيل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق