الأحد، 23 يناير، 2011

أيتها الحياة ، أيها الزمان





( 1 )
دعنى أيها الزمان .
أتركينى أيتها الحياة .
فأنا لست عبدكما .
لا تتجبرا على هكذا .
فأنا – كما أعرف – ابنكما .
فتراءفا على .
لأنى ضعيف جبان ،
لا أقدر على محاربتكما وهزمكما .
تراءفا فالرأفة والرحمة من صفات الشجعان .
أيتها الحياة ، أيها الزمان .


( 2 )
عرفت أنكما قويان  .
ففى طريقكما الحالى لا تمضيان .
لأننى تحت أرجلكما .
وكلما تمشيان  ،
أحس بالمذلة والهوان ،
وبصعوبة بعدهما فى النهوض ،
فسيرا بعيدا عنى .
واذهبا ضايقا غيرى .
فان مزاجى الآن عكران  .
أيتها الحياة ، أيها الزمان .


( 3 )
لقد قاسيت منكما كثيرا .
قاسيت مذ أن كنت صغيرا .
ولم أطلب منكما الغفران ،
لأنى لم أكن أعرفكما  : الاهان .
فارحمانى ولا تذلانى  .
ولا تدعانى أسير بهوان .
لكن اعلما أيضا أنى لست بعبدكما .
سأسير رافعا الرأس ،
مهما تفعلان .
أيتها الحياة ، أيها الزمان .


( 4 )
الآن أرجوكما تارة ،
وأندد بكما وأوبخكما أخرى ،
لكن سيأتى وقت ،
حينما تطلبان منى أخذ صورة معى .
ولأننى كريم وسأبقى هكذا ،
سأجعلكما فى طرفى الكادر ،
وأنا فى المنتصف .
لكن ان تماديتما الآن فى هذه الحيل الشيطانية ،
فسوف تذوفان منى ما لا يحمد عقباه .
فأنا شاعر ونصيحتى لكما :
ضايقا الكون كله الاه .
لأنه سينتقم منكما .
اذا امتلك ما تعرفان .
أيتها الحياة ، أيها الزمان .



رجــــــــــاء : -
أريد من أصدقائى القراء تعليقات كما عهدت من قبل ، لكن كل من يعرف لى خطأ فى هذه القصيدة البسيطة يقوله ، سواء كان فى الوزن ، أو فى القواعد النحوية ، أو حتى فى استخدام الكلمات والمفردات .
أو حتى اذا كان خطأ فى الاحساس .
وتأكدوا أننى سأضع كل نقد تحت المجهر واذا ما تبينت صحته ، سأعيش على هداه شاعرا بسيطا J .
لأن الخطأ هو من سيعلمنى فيما بعد .
مع تحياتى : المدون محب روفائيل


هناك 8 تعليقات:

  1. أولًا: كيف كان الامتحان معك ؟

    ثانيًا : لي عدة ملاحظات وسأحاول العودة من جديد خلال اليوم لطرحها، لكن يا ترى من هما ؟!

    استمر واستمر واستمر
    كنت دونك ومازلت أحبو
    بالتوفيق إن شاء الله

    ردحذف
  2. أهلا بالفاضل أحمد شريف : -

    الامتحانات كانت سهلة والحمد لله .

    تشرف فى أى وقت طبعا :)

    بخصوص أول سؤال ، أنا بصراحة لم أفهمه :)

    رغم أن عقليتى ليست عقلية شاعر ، الا أنى سأستمر على كلمتك :)

    بالتوفيق ان شاء الله .

    ردحذف
  3. لية التشائم يا محب دة تانى بوست الاقيك حزين ومهموم
    تمنياتى بالتوفيق فى الامتحانات
    وبالنسبة للقصيدة جميلة
    وللاسف انا مش ضليعة فى اللغة العربية اللى ممكن يفيدك استاذ احمد
    تحياتى

    ردحذف
  4. هبة فاروق : -

    على فكرة القصيدة دى كاتبها من فترة قد تصل الى شهر .

    ده مش تشاؤم ، ده اعتراض على ظلم الحياة والزمن ، أنا اتظلمت من الحياة والزمن ، وفى أيدى آخد حقى ، بس ربنا يسهل .

    بالتوفيق ان شاء الله .

    شكرا جدا على الاطراء

    للأسف أنا برضه مش ضليع وكلنا هذا الرجل اللى عنده كل ضلع مكسور :)

    تحياتى لحضرتك .

    ردحذف
  5. اتشرف بزيارة مدونتك الرائعة للمرة الأولى
    و لقد اضفتها لقارىء جوجل الخاص بي
    يشرفني زيارتك لمدونتي المتواضعة
    الأغلبية الصامتة
    بالنسبة للقصيدة فلي رأي في موضوع الوزن و القافية و البحور الخ
    و هو ان الشعر هو ما ينبع من القلب من المشاعر بصرف النظر عن أراء المتخصصين
    تحياتي

    ردحذف
  6. الأستاذ أحمد سمير : -

    نورت المدونة طبعا يا فندم بزيارتك ..

    وشرفتها بالاضافة الكريمة لنبضات جوجل الخاصة بك .

    ويشرفنى أيضا أن أزور مدونتك بل ومتابعتها .

    رأى حضرتك جدير بالاحترام طبعا .

    لكنى اتبعه اذا كان على الاحساس والمشاعر

    أما اذا كان المشكل فى الأدبيات والكلمات والبلاغة الشعرية والأدبية ، فأنا دائما ما أبحث عن رأى المتخصصين والنقاد .

    لسبب واحد فقط لا غير ، وهو أننى لا أحس بأن شعرى هذا شعرا من الأساس ، أنا أعتقد أنه مجرد لعب فى الطين ، وكل خطأ سأعرفه ، سسهدينى لصحيح الطريق .

    بالنسبة لمدونة حضرتك واضح أنها من قديم الزمان :)

    أقصد أنها عريقة ويسعدنى جدا متابعتها وقراءتها باستمرار .

    شكرا جزيلا لحضرتك .

    ردحذف
  7. محب انا مش عارفه اقولك ايه
    انا مقصره معلش
    عموما حلوه قوي يا محب
    بس حزينه شويه
    ان شاء الله في البوست الجاي نظره التفائل
    تشمل البوست
    تحياتي

    ردحذف
  8. كارولين فاروق : -

    حد يقصر مع أخوه الصغير برضه وبعد كده يعتذر ؟

    لأ طبعا مفيش ، الزعل مرفوع والركن ممنوع :)

    لأ على فكرة بيكون فيه وأنا كداب :)

    بس أنا مش زعلان منك خالص ، انتى تنورى فى أى وقت عادى جدا . بس متطوليش كده قوى :)

    ان كان حزينة فهى حزينة فعلا ، وشكرا على التشجيع .

    أنا التفاؤل بتاعى ان شاء الله هيكون فى قصة أحمد ( حقوق مغتصبة )

    واللى كتبت منها بوستين قبل كده .

    تحياتى لحضرتك .

    ردحذف