الثلاثاء، 18 يناير، 2011

شارك فى الخير : تحية لعمرو خالد





لوجو حملة شارك فى الخير


وهنعمل شير فى الخير
مش عاوزين فينا ولا واحد شرير
عاوزين التطرف يحتضر ويموت
وييجى بداله الاعتدال والمحبة
ونخلى بلدنا أرض الفردوس ، أرض الملكوت
واخلاقنا العالية تمشى رافعة الراس كالأمير
أنا خلاص هغير من نفسى
وخلاص هغير من اللى حواليا
ونفسى يكون أجمل تغيير
هشارك فى الخير وأعمله
فى كنيسة ودير هعمله
وفى الجامع والزاوية برضه هعمله
وهرفع صوتى وأقول
وبصوت عالى على طول :
ياللا يا شباب همتكم
عاوزين مصر تبقى أحسن بلد
ياللا عاوزين مشاركتكم
ياللا يا كل بنت وولد
عاوزين ننضف انترنتنا
ونجعله بلا فتنة طول عمرنا
ولو فيه حاجة ف يوم حصلتلنا
أو حصلت لأى حد مننا
هنقف مع بعض وقفة تضامن
ونعرف للعالم كله قيمتنا
ونقوله يا عالم : ها عرفتنا ؟
هيجاوب بتعظيم سلام
ومش هيلاقى أفضل منه كلام .


الكلاب عاوزين يفرقونا ويفصلونا



ايدى فى ايدك نعمل خير
وللخير كلنا نعمل شير
لغاية ما يغمر قلبنا
( أه قلبنا مش قلوبنا )
احنا واحد ومحدش يقدر يبعدنا عن بعضنا
وربنا واحد ومفيش غيره بنعبد
هو اله المسيح ومحمد
ياللا يا أخويا بلاش تتردد
ياللا نخلى مصر تتخلد
وتعيش زى ما عاشت عظيمة
فى سنينها وقرونها القديمة
وكان جميعنا فيها واحد
حربنا واحدة
وهتافنا واحد
الله أكبر
ومين غيره أقدر ؟
هزمناهم لما كنا واحد
فيا ريت نكمل مسيرة الحب
وكل واحد وواحدة يفتحوا القلب
لكلام الخير وكلام الرب
لانها ذكرت فى القرآن كتير وكان ده أعظم تبجيل
ومبارك شعبى مصر : دى جت فى الانجيل
ياللا نخليها قصر ، مليان بتحابب وتكميل
وننسى اللى عكر صفونا
وخلانا فى حيرة ، وخلانا معملناش عرفنا
ان نكون واحد ، وواحد فقط
ان نكون ساعد ، وساعدنا واحد قوى
نقف قدام اللى عاوزنا نكتوى
بنار حرب ما بينا
، وهو غبى
لاننا واحد ، ومازلنا
وهو فيه حد يحارب نفسه ؟
ياللا نقول زى ما قلنا
ونعمل زى ما ف طول تاريخنا عملنا
احنا واحد
الله أكبر ، وربنا واحد


أنا مصرى ، أنا ضد الارهاب




دى حاجة بسيطة جدا مهداة الى حملة انترنت بلا فتنة التى أطلقها الداعية المعروف عمرو خالد
أنا كنت ندرت ندر أنه لو جه امتحان النهاردة سهل هكتب حاجة كده واهديها للحملة الجميلة دى
والامتحان جه سهل الحمد لله ، رغم انى مذاكرتش غير حوالى 1 من 10 من المنهج J
أنا حاسس ان القصيدة مش ولا بد ، ولا أيه يا شباب
أنا مستعد أعمل واحدة غيرها لو مش عاجباكم J
بس انتوا تؤمروا J

مع تحياتى : محب روفائيل



هناك 6 تعليقات:

  1. وعلى التصقيف

    مين قال انها مش ولابد
    مليانه معانى كتير واحساسيس جليله ووطنيه ووحده ومبادئ جميله

    ياريت كل مصر تبقى كده
    رب ضاره نافعه
    ولعل ما حدث يكون دفعه لينا كلنا اننا نبقى ايد واحده وعمر البلد ان كل واحد فينا يشتغل ويتعب على نفسه عشان يطورها ويكون لينا مبادئ جميله كده

    الى الامام دايما

    والقصيده جميله جدا

    ومبورك ان الامتحان طلع سهل بالتوفيق باذن الله
    تقبل مرورى

    سمر سلام

    ردحذف
  2. البشمهندسة سمر سلام : -

    شكرا يا بشمهندسة على رفع معنوياتى

    وتشجيع حضرتك ليا

    والله يبارك فى حضرتك

    وان شاء الله خير

    المدونة مدونتك علشان كده مرور حضرتك مقبول بل ومرحب بيه من غير كلام طبعا :)

    شرفتينى بجد بزيارتك

    ردحذف
  3. السلام عليكم يا محب
    انا متبعاك باستمرار
    لكن ماشاء الله عليك نشيط وكل ما أقرأ لك موضوع
    واقول اعلق بعد شوية ( ده لانى مرهقة كتير ) خاصة الاحداث كلها ماتسر فى كل مكان ... الاقيك ماشاء الله كتبت غيره ههههه

    بجد شىء جميل ومش مهم بلاغة الكلمات لكن الجميل الاحساس والهدف
    ربنا يصلح الاحوال كلها و يهدى الجميع للحق
    حقيقى قلوبنا مش ناقصة الام واحزان كفاية

    اشكرك يا محب على رقة شعورك وكلماتك الطيبة

    لك ارق تحية ويارب بالنجاح دايما اخى الكريم
    دمت بخير

    ردحذف
  4. السيدة أم هريرة الفاضلة : -

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أنا نشيط فعلا ، وكمان مش قادر أغطى كل اللى عمال يعصف بذهنى .

    فيه حاجات كتير عاوز أقولها وأنشرها

    وان شاء الله خير

    وسلامة حضرتك من الارهاق

    على فكرة أنا هقول لحضرتك حاجة على الداعية عمرو خالد ( فى ليلة عيد الميلاد اللى فاتت ، أخويا جاب معاه صديقه ، وصديقه ده خادم فى الكنيسة ، المهم اتكلموا على حملة انترنت بلا فتنة ، والصديق عمال يقول : بس بجد عمرو خالد ده انسان مية مية وكلامه زى الفل ، وأنا بسمعله وعظات كتير ( يقصد خطبة أو محاضرة ) وبستمتع بيها كمان ، وأنا قلت كده برضه لانى من حوالى سنة سمعتله فيديو حوالى 4 دقايق ، بس تحسى كده انه انسان فاهم وواعى ، وربنا يخليه لمصر )

    العفو يا أم هريرة ، أنا كتبت كما فى كل مرة ، ما يمليه على ضميرى وحبى لبلدى .

    بالنجاح ان شاء الله .

    تقديرى واحترامى .

    ردحذف
  5. أخى العزيز محب
    قضيت الفترة اللى فاتت اتصفح مدونتك الشيقة
    بالطبع اختلف معك أحيانا ولكننا نتفق فى أشياء أكثر وهذا هو المهم
    أخشى ان تكون فهمت مقالاتى بعد حادث كنيسة القديسين خطأ ولذلك أدعوك لقراة المقالة الجديدة وهى ليست مقالتى ولكنها تعبر تماما عن موقفى
    قد تختلف معى أيضا بعد قراءتها ولكن أرجو ألا يفسد هذا للود قضية
    وشكرا

    ردحذف
  6. أخى العزيز كاسبر :-

    شىء يسعدنى جدا أن حضرتك كنت متابعا لمدونتى وموضوعاتها الفترة الماضية ، وشكرا جزيلا لوصفها بالشيقة .

    أؤمن تماما بالمقولة التى تقول ( الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية ) وهذا ما يجعلنى لا أغضب على الاطلاق أو أحس بأقل ضيق حتى لمجرد قراءتى لمقال أو تدوينة ، يخلف ما جاء بها مع ما أعتنقه من أفكار .

    قرأت المقال ، اتفقت فى الكثير مع الكاتب لكننى بالطبع اختلفت معه أيضا ، رجوت منك احضار المقال الخاص بتعامل اسرائيل مع الاقباط ، ليتك تحضره لمدونتك كى أقرأه .

    تحياتى لحضرتك .

    ردحذف