الاثنين، 10 يناير، 2011

عبد الرحمن ، يهمنى جدا أن تعرفوه .




عبود حبيب قلبى وهو راجع من أم المدرسة :)

بعد أحداث تفجيرات الاسكندرية ، وبالتحديد يوم 8 من الشهر الجارى ، استضافت قناة سى تى فى القبطية المصرية مجموعة من الفنانين والمفكرين والصحفيين ، وكانت سنة هذه اللقاءات أن يتم التحاور مع اثنين اثنين ، كان فى المرة المنشودة الفنان هانى سلامة والسيناريست تامر حبيب ، وكانت أيضا مداخلة هاتفية رائعة من الفنان الكوميدى هانى رمزى .
قال الفنان هانى رمزى فكرة أعجبتنى جدا ، وهى أنه ليس من المفترض بعد ما حدث ، أن نجعل شيخا يقبل قسيسا ، أو أن يتزاور البابا مع شيخ الأزهر ، بهذا نرى الناس والاعداء أننا نتجمل ، وفى الحقيقة نحن لا نتجمل ، لأن روح المحبة والتسامح  موجودة فعلا بين أبناء الشعب المصرى بوصفهم مسلمين ومسيحيين . كان لابد من وقفة تضامن يقفها الشعب المصرى بكافة طوائفه ، وهذا ما قد حدث فعلا . ( أظن أننى لا أستطيع التعبير عما قاله بالضبط ) .
أعجبتنى جدا كلماته هذه ، ومرت فترة من الزمن كنت ناقما فيها على كل متجمل يتجمل ، الى أن أتى الوقت ولقيتنى فيه كمتجمل ، وهذا الوقت هو الآن . أقول كمتجمل وليس متجملا ، لان مشاعرى هنا حقيقية وواقعية جدا .
دعنا صديقى القارىء نستقل آلة زمن خربانة من عند بتاع الروبابيكيا ، كى نرجع سنة من الزمان ، وسنة بالضبط . أما عن المكان ، فهو دولة الانترنت ، وبالتحديد ولاية الفيس بوك ، وبالتحديد أكثر جروب متسألنيش ديانتك أيه أنا مصرى وابن مصرى ، من هنا سنبدأ رحلتنا .
كان ضمن زوار الجروب الأعزاء عضو فيسبوكى يدعى عبد الرحمن رجائى ، كنت مراقبا عندما لاحظت زيارته وتعليقاته التى أعجبتنى جدا ، فهو رغم سنه الصغير ، الا أنه شخص واع جدا ، ويحب مصر بلده جدا . وسرعان ما وجدت نفسى أطلب صداقته ، ولحسن الحظ وافق .
واليوم تكون سنة قد مرت على معرفتى وصداقتى له ، عرفت خلال هذه السنة الكثير عنه وعرفت أيضا محطات جميلة ظريفة وطريفة فى حياته ، وربما أطرف حكاية عنه ، عرفتها عندما كثرت شكواى من جهاز الكمبيوتر الخاص بى ، وشرحت له المشكلة ، قال لى باختصار مشكلتك هى نسخة الويندوز ، ليتك كنت تسكن قريبا منى ، لكنت أهديتك نسخة ويندوز أصلية أو النسخة الثانية منها . فى الحقيقة أنا تعجبت من أنه هناك مصريا لديه نسخة ويندوز أصلية  J ، فسألته بلهفة : أوعى تكون غنى واشتريتها ؟ أنا أتهيب الأغنياء J ، قال لى وهو يضحك: لا ، لم أشتريها ، بل أخذتها من المدرسة الاعدادية كهدية أو كجائزة . قلت له وقد ازددت جنونا : أهناك مدارس مصرية تعطى نسخة ويندوز أصلية كهدية ؟ هنا حكى لى الحكاية الآتية وهى سبب حصوله على تلك الهدية : كان يا ماكان ( كان يا ما كان أيه هو انت هتهجص J ) عندما كان فى صفه الأول الاعدادى ، لاحظ فى حجرة العملى ( عملى مادة العلوم ) أن أنأاااا    أن هناك بعض الأجهزة المعملية لا تستعمل ، سأل عنها وجد الاجابة أنها ( بايظة ) ، أو تالفة ، فقبع عمنا المخترع الجبار ، عبود على الحدود ، قبع على هذه الاجهزة ، وبدون أن يتعرض له أحد ، بسبب تلفها بالطبع ، فأصلحها جميعا ، وباقتدار ، لم تجد المدرسة بدا من تكريمه بهذه الجائزة القيمة ، وفى طابور الصباح أيضا ( أى أنه فضح ، وعلى الملء ) .
عبود هذا ( على فكرة أنا لا أقول له الا عبود كنوع من الدلع يعنى ) هو من أعز أصدقاء دولة الانترنت ، له عقلية متقدمة جدا ، فبجانب دراسته ومخه الذرى هذا ، هو مغرم بالموسيقى ، ويعزف الكمانجا ، كما أنه من مؤسسى فرقة نغم الموسيقية بالقاهرة ، وكل أعضائها  فى مثل سنه ، جدير بالذكر هنا أن أقول أننى طالب بكلية الحاسبات والمعلومات وهذه السنة هى ثانى سنة لى فى الكلية ، أما هو فمازال فى السنة الثالثة من الثانوية العامة ( المرحلة الثانية ) ، ومما يدل على أننى حاسوباتى فاشل وبكل الاقتدار والجدارة والاستحقاق ، اننى كلما يمر بجهازى ضائقة صحية ، أو أى سحابة سوداء ، أسأله عنها فيجب بالحل مباشرة . فتنقضى الضائقة الصحية وتمر السحابة السوداء بكل سلام ، وبأقل الخسائر ، عبود هذا ولد عبقرى .
عبود هذا أيضا صديقى الصدوق ، هو أول من طلبت رأيه فى هذه المدونة  ، وهذا فى يوم بدء عملى وكتابتى فيها وبالطبع هو أول من أريته أياها ، فأثنى على وعليها كثيرا ، وفى الآخر قال لى أنه سيهدينى ( هيدرو ) للمدونة .
سأكون كذاب ان قلت لكم أننى عرفت معنى الكلمة فى البداية ، قال لى هذا منذ أكثر من شهرين ، أنا عرفت معناها اليوم ، ومن ( عبر ) لسانه أيضا .
اليوم فتحت الفيس بوك ، وكنت أتفحصه ، عندما ( نط وفط ) أحدهم  من صندوق الدردشة مبتدئا حوارا معى ، لم يكن هذا ال ( أحدهم ) الا عمنا عبود . يسألنى عن هذه الغيبة الطويلة عن الانترنت ، المهم بعد حوار خذ وهات فى السلامات وهو حوار مصرى عريق J ، أعطيته رابط المدونة الاليكترونى ، طالبا رأيه فيها ، والهيدرو الذى قال عليه . رآها فأثنى على ثانية وقال : أنها شغالة كويس ، لكن تريد مزيد من الاشهار . وقال لى أنه سوف يعمل الهيدرو اليوم ، وسألنى كيف تريده ، قلت له أشياء عرف منها غباوتى الالكترونية الفصيحة ، فقال لى بسرعة : لا ، أنت تظن أن الهيدرو هذا عبارة عن تصميم للمدونة أو للموقع ، وهو فى الحقيقة  ليس تصميما ، لكنه الخلفية الخاصة بصفحة المدونة . فقلت له : أريد ألوانا فاتحة ، والباقى اعمله على ذوقك . طلب عبود منى الايميل الاليكترونى وكلمة السر كى يفعل ما سيفعل فيما بعد ، لم أتردد فى اعطائه اياهما ، فهو عبود قبل كل شىء ( وبالطبع لم أقل هذا مسلم لا أئتمنه على موقعى ، أو أن هذا مسلم سيخنقنى ان وقعت رقبتى تحت يده ) . لن أطيل عليكم الحديث ، فهو فعل كل شىء جديد ترونه اليوم فى المدونة . ولا أدرى بالطبع كيف فعلها ، لاننى قلت لك يا عزيزى آنفا أننى حاسوباتى فاشل ، لا يفقه أى شىء فى التكنولوجيا المتقدمة والحمد لله J .
فى مدونات أخرى وجدت شكر من صاحب المدونة على من أهداه التصميم ، عبود جمايله كثرت علي ولا أدرى ماذا أفعل بعد ، فقمت بكتابة هذا المقال البسيط ( رغم أننى مشغول بالامتحانات والمذاكرة ) . والذى أثق أنه لن يوفيه حقه بالطبع ولا حتى جزء بسيط من حقه وأفضاله على شخصى الضعيف .
فى النهاية ، أقدم عبر الانترنت ومن هنا من مدونتى : اعتذارا رسميا منى أنا الكاتب محب روفائيل ، الى الفنان هانى رمزى ، لعدم تنفيذى لحكمة منه اعتنقتها ، وأقول له  لن أكررها ثانية . لكن ربما أكررها J . تذكرت الآن الفنان الذى قال : كنت متأكد ، كنت متأكد ، مع انى كنت شاكك J ( ملحوظة أنا لم أسمع هذا الفيلم الذى ذكرت به هذه الجملة ، ولا أريد أن أسمعه ، أنا فقط سمعت اعلاناته التى أغرقت الفضائيات المصرية ) .
فى النهاية يلزم على الدفاع عن أناس يقال عليهم انهم يتجملوا وهم لا يتجملون ، ففى بعض الاحيان من الصعب جدا أن لا تقول أن صاحبك ( المسيحى / المسلم ) هو من أعز أصدقائك ) ، وهذا لا ينفى صحة كلام هانى رمزى ، ولا ينفى أيضا اعتناقى لفكرته ، ربما هذا المقال شذ بعض الشىء ، لكننى لست أدرى ، وليتنى أدرى .
وفى النهاية كلاكيت ثالث وآخر مرة أشكر الأخ الصغير سنا ، والكبير انسانيا وخلقا وعقلا ، على اهدائه لى هذا الهيدرو ، وأقول للصداقة التى جمعتنا ومر عليها سنة كاملة : سنة حلوة يا جميل .
مع تحياتى : الكاتب محب روفائيل       

هناك 21 تعليقًا:

  1. عندك حق تعرف أنا لما كتبت (مستر موريس أستاذي العزيز) في ناس افتكروني بتجمل و الحقيقه مش كده خالص الراجل ده حبيته جداً و كان أحسن مُدرس عرفته في حياتي و أنا استغليت الفرصه عشان أتكلم عنه و عن علاقتنا الأشبه بأب و ابنه
    تحياتي مُحب أشكرك على البوست
    ذاكر كويس:)

    ردحذف
  2. السلام عليكم محب

    اقولك حاجة انت فكرتنى بيها
    من حوالى اكتر من سنة عندنا بواب من الفيوم مسيحى فى العمارة المجاورة .. واولاده لطاف جدا ومهذبين كتير (( ومتدينين)) ودايما فى طلوعى ونزولى اتكلم مع زوجته واولاده واهزر معاهم
    وفى يوم وانا راجعة لقيت بنوته من بناته معاها (( عيش من بتاع الفلاحين )) اللى احنا فى القاهرة مش بنلاقيه
    قلتها الله ايه ده حبيبتى انت بتاكلى عيش جميل ومش بتدينى منه كمان :) طبعا بهزر مع البنت

    قالت لى امها ببساطة وعفوية انا اعرف انكم مش بتاكلوا اكلنا!!! طبعا اندهشت كتير جدا لان دينا مش فيه كده ابدا ربنا سبحانه وتعالى بيقول (( وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامهم حل لهم))

    ما حرم عندنا هو الخمر والخنزير والكل عارف ده طبعا

    وطبعا علشان اصلح هذا المفهوم قلت لها انا مش هطلع وامشى من هنا بقى الا لما تعطينى من العيش الحلو ده واكله امامك ومن هنا بقى فيه علاقة طيبة بينى وبين زوجة البواب واولاده (( المسيحيين)) اقصد المصريين


    يا محب /

    ياريت كلنا ننسى وجع الدماغ بتاع الحكام والدسائس بتاعتهم شوية ونرجع تانى فى هدوء وسكينة


    لو فى الاسلام تطرف فيه فى المسيحية ايضا تطرف

    لكن ياريت كلنا ننسى المشاكل ونخلينا مع اللى زى عبود واللى بيحبوه

    حماك الله يامصر
    تحياتى لك وامنياتى بالنجاح

    ردحذف
  3. شيرين سامى : -

    أهلا وسهلا يا دكتورة ، نورتى المدونة .

    فعلا هى مشكلة حكاية ان هناك من يظن هذا تجمل ، المهم نحن فى آخر مشكلة تعدينا هذه المرحلة والحمد لله ، بوقفات التضامن الكثيرة جدا من جميع المصريين باختلاف طوائفهم .

    أنا قرأت مقال مستر موريس ، استاذى العزيز فى يوم كتابته ، كنت واثقا من أنه شهادة حسن جوار أو معاملة بين مسلمة ومسيحى ، لكننى لم أكن مهيأ نفسيا لأرد أو لأعلق على أى تدوينة مهما كانت .

    بذاكر كويس والحمد لله ، وعلى فكرة أنا أحسن من السنة اللى فاتت بكتير :)

    بالتأكيد فاهمانى :)

    شكرا على الزيارة والتعليق .

    ردحذف
  4. شكل المدونة الجديد تحفة
    لأ وكمان اسمك على الخلفية ويا سيدي يا سيدي
    امتحاناتك امتى ان شاء الله؟
    شد حيلك عشر شويات
    وتسلم ايد مسيو عبد الرحمن

    ردحذف
  5. السيدة أم هريرة الفاضلة : -

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    موقفك مع بنت ومرات البواب موقف جميل جدا .

    بخصوص العيش هو فيه حاجتين : يا أما بتاو ، يا أما رخفان أو شمسى ، ها عاوزة ايه وابعتهولك على الايميل :)

    بخصوص الدسائس ربنا يرحمنا منها ، وبخصوص التطرف فأنا أعترف انه موجود فى الناحيتين .

    بخصوص عبود ده حبيبى .

    بخصوص البلوجر بدأ يبعت التحديثات والرسائل تانى ولوحده صدقينى :)

    حماك الله يا مصر .

    تحياتى وشكرا على الزيارة والتعليق والأمنية :)

    ردحذف
  6. ستيتة حسب الله الحمش : -

    وسع يا ابنى ، أوعى يا بنى مش قلت المصطبة دى لكبار الزوار فقط ، طيب امشى ومش عاوز اشوف وشك تانى النهاردة ، أهلا وسهلا يا دكتورة . وبعد .......

    يا عينى صعبانة عليا انتى وبتقولى شكلها حلو :) ، عموما متخافيش هقوله يعمل هيدرو بالطلب ، والهيدرو بخمسة جنيه والحسابة بتحسب :)
    اصلى ليا عمولة 10 % :)

    أنا بدأت امتحانات بالفعل يوم الاحد اللى فات ، وربنا سهل والامتحان جه سهل .

    عموما أنا بعمل اللى عليا والباقى على الله .

    صدقنى يا عبووود الجملة دى ( وتسلم ايد مسيو عبد الرحمن ) المفروض تزغرد منها ، لانها اتقالتلك من الدكتورة ستيتة ، ولمن لا يعرفها يسألنى . بس هياخد الأول قلمين على بوزه لانه لغاية دلوقتى مش عارفها :)

    وهل يخفى الخبر :) قصدى القمر :)

    شكرا يا دكتورة على الزيارة والتعليق .

    ردحذف
  7. مُحب انت أخي الأصغر و أنا مبزعلش من حد غير نادراً و أكيد مش هزعل من شخص مُهذب زيك أنا بس خفت انت اللي تكون افتكرت اني بعلق للتعليق فقط
    تحياتي ليك:)

    ردحذف
  8. شيرين سامى : -

    يالله

    يا دكتورة ، صدقينى أنا وشى فى الارض ، مع انى مش عارف ليه ؟

    يشرفنى ان اكون أخو حضرتك الاصغر .

    عموما سوء تفاهم وراح لحاله :)

    تحياتى أنا برضه ، هو أنا صغير :)

    ردحذف
  9. فى البداية شكل المدونة تحفة مبروك اللوك الجديد
    وثانيا نحن اخوة وسنظل اخوة تحت شعار مصر الحبيبة
    اشكرك على تفهمك ووعيك لللاحداث فانت بالطبع رمز جيد
    لشاب مصرى مسيحى على ارض مصر الطيبة

    ردحذف
  10. هبة فاروق :-

    الله يبارك فى حضرتك

    بالفعل نحن اخوة ، وسنظل أخوة تحت شعار مصر الحبيبة .

    الله يخليكى ، والعفو ، أنا دائما ما أكتب ما يمليه ضميرى على .

    تحياتى لحضرتك

    ردحذف
  11. بجد مش عارف اشكرك ازاى على الكلام دا الكلام دا كبير اوى :D , ربنا يديما لصداقة دى ان شاء الله و يا عم مش عارف معنى "هيدر " كنت تسالنى يا عم:P , عموما هيدر دا اللى هو الصورة اللى فوق اللى بيبقى فيها عنوان و شعار الموقع

    ردحذف
  12. ههههههه

    أخيرا وصل عبووووود

    بس متسيحليش أكتر من كده :)

    والعفو يا سيدى ، وربنا يديم الصداقة .

    مبروك على البروفايل الجديد فى البلوجر

    وعقبال ما تعمل مدونة كده حلوة ، تكتب فيها اللى فى نفسك .

    ولا تحب أخليك تكتب معايا فى المدونة دى :)

    ها يا بطل عاوز أشوف شغلك .

    آند سلام .

    ردحذف
  13. جميلة هذه الصداقة ورائعة هذه المشاعر
    سعدت بتواجدى هنا فى هذه المدونة الطيبة
    تقبل خالص تقديرى واحترامى

    ردحذف
  14. محمد الجرايحى : -

    شكرا جزيلا سيدى الفاضل على اطرائك الجميل .

    صدقنى أنا الأسعد بمرورك وتعليقك .

    تحياتى واحترامى

    ردحذف
  15. كل سنه وانت طيب يا محب
    ربنا يديم المحبه بينكم
    وشئ مش جديد ابدا المحبه بين اخواتنا المسلمين
    عايزه اقولك انى زميلتى فى المكتب اقرب ليا من اختى
    وعمرى ابدا ما بصيت اننا مختلفين ديما بتجمعنا محبه كبيره صدقنى ده كلام مش مجامله ابدا
    الحب مش بيفرق بين مسلم ومسيحى
    الحب ده عطيه من ربنا ووصيه لابد ان نعمل بها ونحفظها فى قلوبنا

    مدونتك جميله اسعدنى مرورى بها
    لك كل تقدير واحترام

    ردحذف
  16. mrmr : -

    وحضرتك طيبة .

    الحب أو المحبة لا تعرف من تحب الا من جهة الشخصية ، ليس الدين هو الفيصل .

    لأن الله محبة ، وحب قريبك كنفسك التى أتت فى الكتاب المقدس ، لم تكن تعنى بقريبك الا بأخيك فى الانسانية ، وهذا حسب تفسير معظم المفسرين .

    بصراحة المدونة من حوالى 15 ساعة لم تكن بالجمال ده .

    لكن طبعا اذدادت جمالا ونورا بعد ما حضرتك شرفتيها :)

    تحياتى لحضرتك .

    ردحذف
  17. السلام عليكم

    أخي محب.. هذه ليست الزيارة الأولى.. لكنه التعليق الأول..

    كانت أول قراءة لي قصة آلة الزمن إياها!! (أصل لي قصة طويييييلة مع آلة الزمن، لكن حقيقية، سأدرجها قريبا في مدونتي :).

    المهم خلينا هنا..
    أعجبني موضوعك جدا.. وإرضاء الناس غاية عسيرة التحقيق.. فعندما كتب بعض المدونين (المسلمين) ذكرياتهم مع إخوانهم النصارى (وأنا منهم) قيل لهم هذا تزلف واستجداء للعطف واعتراف ضمني بالجريمة!!!
    وكما فهمت منك أنك تخشى أن يقال عليك تتجمل (أكيد الموضوع له اصل)...
    إذن يبقى أن يكتب كل منا ما تمليه عليه نفسه ويشعر به حقيقة..

    أعجبني أسلوبك (رغم أنه بالعامية التي لا أحبذها كثيرا) لكنه أدى المطلوب هنا بجدارة..
    وأكثر ما أعجبني بصدق، هو وعيك البالغ وأدبك الجم في الطرح..

    تحياتي أخي الكريم.. ومبروك على الشكل الجديد للمدونة.

    على فكرة: أنا متربي (أدبيا) على إيد د.نبيل فاروق منذ 26 سنة.

    ردحذف
  18. ماجد القاضى : -

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    قصة مع آلة زمن وحقيقية ؟ أظن أنها تشابه أسماء :)

    هناك طريقتان للاخ المسلم كى يسلك أحداهما عند حدوث حادث يبدو طائفيا ، وهذا من خبرتى البسيطة جدا فى هذا المجال : -

    1- أن يقول جورج صاحبى ومينا هو أعز أصدقائى على الاطلاق ، وصورة العذراء لدينا فى البيت ، ومن ثم يتضامن مع المسيحيين فى وقفات سلمية أو على الانترنت أو ما شابه . ( وموضوع التضامن هذا جديد ، ولكن نحمد الله لأنه وجد :)

    2 - أن ( ينفض ) للموضوع كله ، ويعامل المسيحيين بمثل المعاملة الاولى ولا يحسسهم بأى فروق فى المعاملة سواء كانت للاحسن أو للاسوأ .

    عزيزى الاستاذ الفاضل ماجد القاضى : -

    كما ترى: هاتان الطريقتان ، ستجد أن لكل منهما غير مرضى ( ليس راضيا ) من المسيحيين ، وأفضل شىءعليك أن تفعله على الاطلاق أن تجمع بين الطريقتين ، حسب الشخصية الموجودة أمامك .

    سيدى هل تظن أن الأقباط فرحوا بعدما قتل سيد بلال ؟

    لا ، لا بالطبع ، فلا أحد يرضى بما حدث لسيد بلال ، على الأقل لان بهذا يتم التعتيم على المجرم الحقيقى اذا اعترف تحت وطأة التعذيب ، وهذا ما تريده السلطات المصرية دائما ( الانتهاء وبسرعة :) ، ومن الأقباط أيضا تضايق لمجرد أنهم قتلوا ظلما أبا لطفل رضيع ، انها الاخوة فى الانسانية قبل كل شىء ، فما قد حدث لك ، ربما يحدث لى ، فظروفنا تكاد تكون متشابهة ( لا أدرى لماذا أدرجت هذا الموضوع هنا ، لكنى لن أمسح هذه الكلمات :).

    شكرا على الاطراء ، رغم أنى لم استخدم العامية الا قليلا . فى بعض المناطق فقط .
    أوتريدنى أن أكون نبيل فاروق ؟ ففى سلاسله ملف المستقبل ورجل المستحيل وسيف العدالة ، لا يستخدم العامية بتاتا ؟ صدقنى أنا أستخدمها أحيانا مضطرا ، وأحيانا أخرى كى لا أكون ثقيلا على الزبون ( عفوا أقصد القارىء :)

    اذن حضرتك من أول دفعة لنبيل فاروق ، يا بختك :)

    أنا قرأت كثير جدا من رواياته من على النت ومن المكتبات التى تبيع الكتب القديمة فى أسيوط ، لكننى لم أتمتع كمتعتك بالطبع ، أنت كنت فى حالة انتظار دائم للقادم ، وتشويق واثارة ورعب :)
    أقصد انه عندما تواظب على القراءة كل هذه السنوات ستتعلم أكثر مما لو قرأت بطريقة مكثفة فى وقت قليل .
    جدير بالذكر أننى لم أبدأ القراءة الا فى أواخر كتابات نبيل فاروق الادبية ، وبحثت كثيرا عن كتبه ، لكننى وجدتها غالية بعض الشىء ، لكن قبل أن أجدها غالية وجدت النسخ القديمة فكنت اشترى الواحدة بجنيه ونصف أو باثنين ، فى المرة كنت أشترى له كتبا بمقدار 15 جنيها ، كانت تلك الروايات تنتهى فى فترة من ثلاثة أيام الى اسبوع ، فأبادر بالاقتناء أيضا . نبيل فاروق سحرنى ، ويسعدنى جدا أنك خريج قديم من مدارسه :)

    الله يبارك فى حضرتك ، وتحياتى لحضرتك أيضا :)

    عذرا للاطالة .

    ردحذف
  19. يا متأخر يانى

    (:

    شكراً يا عبودى (:

    عل فكرة انا برضه كلية تربية نوعية تكنولوجيا تعليم

    و خيبة برضه (:

    يمكن دة مصير من تسول له نفسه و يدخل كليه فيها تكنولوجيا انه يبقى مش فاهم (:(:

    تحياتى يا محب

    ردحذف
  20. روميو باشا : -

    انت تيجى فى أى وقت لان البيت بيتك وينفع كمان يبقى مصر النهاردة :)

    كلنا فى الهوا سوا :) وخيبة برضه :)

    من تسول له نفسه :) صدقنى أنا داخلها قهرا :)

    منور يا روميو صدقنى :)

    ردحذف