الأحد، 2 يناير، 2011

علشان نعرف نعيش

أنا بكرة الدور عليا
أوعى تصرخى يامة
أنا هتقتل ومش خايف منهم
أنا هطلع وفارد صدرى قدامهم
أيوة أنا مش خايف
وأخاف ليه ، وأنا تاريخى مشرف
أنا هموت بس بكرامة
هموت وأنا رافع راسى
يمكن أموت بين أهلى وناسى
بس مش هخاف وأنا بموت
هخاف ليه ده أنا شجاع
وفى الاقدام والشجاعة ليا باع
عارف أن حقى مبخدوش بالدراع
لكن حقى محفوظ
وأنا عارف فين متشال
ومع كده هدور عليه وأجيبه
حقى يامة أنا مش هسيبه
حتى لو كان بين فكي الأسد
هجيبه ومش هخاف من أحد
أنا مصرى وهعملها
ووعد المصرى دين عليه
يمكن أكون مش حر ومسجون
يمكن مراقبانى أقسى عيون
لكنى هعمل ، هكتب ، مش هبطل
لغاية ما ييجى للعيون جنون
وأنا ، أنا عمرى ما هخاف
وأوعدك يامة لاعملك زفاف
لما اخد حقى
وده بعد حرف النون
اللى هييجى بعد الكاف
أنا عارف أن وعودى ديون
بس هحققها مهما تكون
أنا واثق من كده
أيوة واثق ، وهاخد بتارى
يمكن تطفى شوية نارى
بس ولادى يامة اللى ماتوا مهيرجعوش
لان اللى راح يامة مبيجيش
لكنى واثق ان ولدى فوق بيعيش
بجوار ربه الكريم
يمكن شهيد
يمكن أيه ؟ ده بالتأكيد
بس متنسيش تدعى يامة للسيد
لله الواحد الوحيد
ادعيلى يامة ومتخافيش
أوعى تخافى ، عشان نعرف نعيش
أنا هبدأ آخد حقى دلوقتى
هعمل حملة ضد الأرهاب
وهوريهم أيام العذاب
ممكن أرجعلك وممكن مرجعلكيش
بس ثقى أن عملى ده
علشان نعرف أنا وانتى وبنتى
وولدى وأبويا وجدى
نعرف نعيش .  

مع تحياتى : المحارب ضد الارهاب

محب روفائيل

وانتهت لحظات الصمت

هناك 5 تعليقات:

  1. مصر كلها حزينة
    كلها مكسورة ومقهورة
    كلها مدبوحة وموجوعة
    الألم واحد والمصاب واحد
    لأن الدم مصرى
    كلنا ضد الارهاب
    ايا كانت جنسيته
    منهم لله

    البقاء لله اخى الكريم

    ردحذف
  2. السلام عليكم


    (( هعمل حملة ضد الأرهاب )) كلنا معك فى هذا

    يقول الله تعالى فى القرآن الكريم

    (( من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكانما أحيا الناس جميعا ))


    ليس هناك دين او عرف او تقاليد تقر الارهاب ومن يعمل تحت ظله

    وليس هناك كلام يستطيع ان يصف مدى الألم الذى فى قلوب كل انسان فى قلبه مثقال ذرة من ايمان بالله

    كل دين سماوى اقر الرحمة و الرأفة والتعامل بين الناس بالخلق الطيب

    أما الارهاب فلا دين له الا دين الشيطان

    كل انسان اريقت دمه فهو فى البداية والنهاية مصرى .... المثل الشعبى يقول انا واخويا على ابن عمى وانا ابن عمى على الغريب

    ربما يختلف المسلم والمسيحى احيانا لكن طول حياتنا نختلف ونعود فى نفس الاطار الحنون الذى يحتوينا ((مصر)) الحضن الدافىء

    أما ماحدث فهذا فوق الوصف والاحتمال ولم يحدث قبل سابق
    هناك من يقول انها يد خارجية وانا مع هذا القول لانه ليس هناك مسلم يحمل فى صدره اية من كتاب الله يقر قتل نساء واطفال و ناس لم تمتد يدهم بالعدوان لاحد

    من ظلم يعاقب فى نفسه وليس فى غيره ويقول تعالى /
    (( لاتز وازة وزر اخرى ))

    بمعنى ان الانسان يعاقب على فعلته ولا يعاقب غيره
    فمن يرى ان هذا عقاب على ذنب قد ارتكب فهو جاهل جاهل جاهل ويستحق العقاب الشديد

    لكن لو كانت يد خارجية استغلت ضعف بعض العقول فهنا اقول لكل مسلم ومسيحى اريقت دم له فى هذا الحادث

    انتبهوا ...انتبهوا لما يحاك لنا جميعا ربما بعد زمن قليل نصبح مثل لبنان او سودان وربما عراق اخرى

    وحينها لن تنفع الندامة من مسلم ومسيحى فالاستعمار ايضا ليس له دين وليس له الامطامع كلنا نعلمها

    اكرر لا اقلل من بشاعة ماحدث ابدا
    عن نفسى من وقت هذا الحادث اشعر بمرارة وحزن لا يعلمه الا الله


    اسأل الله القدير ان يفرج هم مصرنا ويجمع شمل الجميع على العمل الصالح ورفعة شان بلادنا ويحفظنا من كيد الاعداء

    انا لله وانا اليه راجهون

    ردحذف
  3. تصحيح الاية الكريمة
    انا لله وانا اليه راجعون

    ردحذف
  4. حاجات جوايا
    شكرا لتضامنك
    ويا ريت نكون كلنا فعلا ضد الارهاب
    ويا ريت كلنا نعرف ان اللى حصل ده حط كرامة مصر فى الطين
    دمتى فى سلام

    ردحذف
  5. أم هريرة
    السلام ورحمة الله وبركاته
    ليس هناك دينا بالفعل يحوى بداخله الارهاب أو يشجعه
    لكن عندما نرى مسلمين أيا كانت جنسيتهم ، هنا يجب التطهير ، لان سمعة الاسلام الآن وصلت للحضيض ، رغم أنه - وأنا أعلم هذا - لا يدعو للقتل وخصوصا قتل الأبرياء الآمنين ، لذا يجب على الحكومات الاسلامية سرعة التصرف فى هذا الموقف .
    اللهم بلغت اللهم فأشهد
    دمت بكل سلام سيدتى الفاضلة

    ردحذف