الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

سنة مع الفيس عوك (1)

       لا أتذكر بالضبط متى دخلت الفيس بوك وعملت به حسابا ، الشىء الوحيد الذى أعرفه أنه كان فى نهايات السنة الماضية ، وربما كان يوم 25 ديسمبر / كانون أول ، ان هذا مجرد احساس شديد .

            لم أتعب قط فى البحث عن أصدقائى وأقاربى فيه ، وفى أول يوم بعد أن كتبت المعلومات الأساسية ، بحثت عنهم فوجدت حوالى خمسة ، وهنأنى أصدقائى فى الكلية وكان لى فيها شهرين أو ثلاثة على الاكثر ، هنأونى كتهنئتهم لعلاء الدين الذى وجد المصباح السحرى ، ولا أدرى أهو مصباح سحرى بالفعل أم فيس عوك ؟

       سأذكر هنا بعض الخطوط العريضة التى كونت منها شخصيتى على الفيس بوك . كان أسمى فى البداية محب روفائيل ، بعدما أستيقظت باكرا يوم عيد الميلاد وبوجه كل اشراق وتفاؤل قال لى أحدهم هناك ستة أو سبعة مسيحيون قتلوا فى ليلة العيد بنجع حمادى ، أكلت الحلويات ولزومها والطبيخ الذى لم نشمه منذ 43 يوما وفتحت الانترنت كى أرى ما الخبر . وبحثت وعرفت التفاصيل كلها من طقق لسلام عليكم .أنا تضايقت فعلا وحاولت أهدىء نفسى على قدر طاقتى ، بعدها بيومبن أو أقل دعانى صديقى ويدعى ياسر الهنداوى الى جروب متسألنيش ديانتك أيه أنا مصرى وابن مصرى . وكان عدد أعضائه حينئذ حوالى 70 عضو فقط لا غير ، مما يدل على أنه عمل خصيصا بعد أحداث نجع حمادى الطائفية . أنا هنا وجدتها فرصة لتلطيف الجو ثانية ، وكان معروفا عنى قبلها فى الكلية بأنى كاتب مقالات مسلمون ومسيحيون ، كما كنت أحل بعض المشاكل الطائفية بدون أن يحس غير اثنين أو ثلاثة على الأكثر . فكرست جهودى التى على الفيس بوك كله وقدمتها هدية للجروب . بعد حوالى اسبوع أو أقل أختارنى المسئول عنه للمراقبة . كنت أظن أن هذا المسئول شاب فى منتصف العشرينيات ، ولم أحفل بالنظر والتدقيق فى بروفايله كثيرا ، مع التقدم فى المعاملة وجدته فعلا شخص ممتاز ، والأكثر عجبا أنه فى نفس عمرى وبكلية صيدلة المنصورة . أما أنا فبكلية حاسبات أسيوط .

           فى الجروب ، بالذات جروب يتعرض لهذه القضية الشائكة بشباب هم فى أخر عمر الطفولة ، يعنى أطفال . كان الموضوع صعبا للغاية ، كان هناك جبابرة دائما ما يحاربوننا ويريدوا اسقاط الجروب عن بكرة أبيه . تحملت أكثر من مرة ، لكن مرة زل لسانى . وحدثت مشكلة كبيرة ، وطرد العضو الآخر بالطبع . تكلمت مع المسئول والذى كان قبلها بشهر صديقى ، كلمته على ايميل الياهو . ولا أنسى هذه المحادثة على الاطلاق ، فقد بينت لى أنه بالفعل طويل الأناة لدرجة لم أكن أتخيلها من قبل على الاطلاق . صديقى المسئول يدعى محمد على النيدى

            المشكلات التى تعرضت لها فى هذا الجروب مشاكل معظمها  عائلية ، لأن لسانى كان يقول الكثير واسمى معروض على الملأ فكانوا فى المنزل جد خائفين على من الحكومة ومن المتشددين المتطرفين ومن الجميع . لدرجة أنهم أمرونى أكثر من مرة بمسح عضويتى من الجروب والذى كنت عليه مراقبا ....

            مسحت مرة ورجعت بعدها بأسبوع فمسحت ورجعت ... وهكذا . جدير بالذكر لم تكن المشكلات كلها عائلية . قلت أشياء وأراء ساعتها لو قدر لى الآن الرجوع اليها لتراجعت عنها ومسحتها . ولكن ما قلته قد قلته وبنى عليه أيضا . وأخيرا أنا الآن مسئول عنه .

             عرفت ناس كثيرين فى هذا الجروب ومعظمهم كانوا مثقفين ، فهذه الدكتورة أمانى ويصا ، وهذه الأستاذة عائشة وهى الآن صحفية بالكويت وصاحبة مدونة press  والبشمهندس مايكل والاستاذ أيمن الذى أحترمته مؤخرا ولكنى كنت اتحاشاه أولا بسبب ذقنه التى فى صورته ، أحببت هذا الرجل عندما عرفت أراؤه الوسطية والاعتدالية . كما أنى عرفت بعض الشباب منهم أية مصطفى ومازالت صديقتى للآن ونتبادل الأخبار ، والصديقة ميريام صفوت والتى بكلية حاسبات عين شمس ، والى الآن كلامنا مستمرا . فى الحقيقة ، عرفنى هذا الجروب على ناس لم أكن أتخيل أنى سأحدثهم أصلا ، وأحمد الله عليهم وعلى صداقتهم الموقرة من كل قلبى . كما عرفنى أيضا على أراء وتجارب وكمية معلومات مهولة وكأننى كنت اقرأ مجلدات مليئة بالمعرفة .

           بعدها فتحت جروبا خاصا بالقديس الأنبا قلتة شفيع كنيسة القرية وكان هذا مجرد نذر . ونشرت فيه بعض أجزاء من قصته .

        يكفى هذا القدر اليوم كى أذاكر شيئا ، لان الامتحانات على الأبواب ، ولست بقادر على منعها من الدخول J

        عذرا على عدم وجود روابط ، وهذا لعدم انتهاك الخصوصيات للأشخاص المذكورين .

        مع تحياتى : الكاتب محب روفائيل .

هناك 6 تعليقات:

  1. اسلوبك سلس جدا يا محب
    لدرجة اني مش بمل ولا بقفل البوست الا لما اخلصه
    ومناخيري طولت وكان نفسي اعرف ايه اللي انت قلته وبعدها حسيت او قرأت أو فهمت انه مش صح واتبنى عليه حاجات

    المهم انا جاية لسبب تاني
    ادخل على بوست ايه رأيك في الصيني علشان جه كذا رد مهمين واهم من الأولانين

    تحياتي

    ردحذف
  2. ازيك يا دكتورة

    متحرمش منك الله يخليكى وشكرا جزيلا

    أما عن التعليقات الجديدة أنا قريتها وتستلزم التفكير برضه

    أظن أنى هضيف الولد الأخير فى الايميل

    لما أشوف بس أخرتها أيه ؟

    صدقينى أنا حاسس أصلا أنى ممكن أتفصل ومش هنجح أصلا .

    أنا مش خايف وعموما

    تحياتى ودمتى بكل خير

    ردحذف
  3. http://islam-nogodbutallah.blogspot.com/2010/12/blog-post_28.html
    مع الشكر والرغبة في التواصل

    ردحذف
  4. الكاتب محب روفائيل

    إي شخص يفكر قليلا سيعرف من هو وراء زرع بذور الفتنة وإشعال حرب الضغينة بين أبناء الوطن العربي ... ولكن يبقى السؤال المهم ... لماذا لا يزال هنالك أشخاص ينقادون إلى تلك الفتنة بكل سهوله ؟

    التوعية ... التوعيه ... التوعيه ولهذا فأنت من أصحاب الاقلام المميزة ... فتابع دربك على بركة الله تعالى ولابد للحق أن يهزم الباطل .

    كل الود

    ردحذف
  5. واحد من الناس

    لقد تابعت مدونتك يا دكتور طلبا لمزيد من التواصل

    فشكرا لك ودمت بالود والخير

    ردحذف
  6. أستاذ أشرف محيى الدين

    هى بالطبع مشكلة توعية

    فمثلا لو تكرر شيئا كهذا فى لبنان لأضحى لبنان اسرائيليا بين ليلة وضحاها .

    وهذا ما يريده الأعداء

    عدم التوعية

    وبالطبع لا نقصد توعية بعينها

    ولكن التوعية التى أقصدها هى العلم والمعرفة والتى قد ينظر لها من جوانب كثيرة ، أى المعرفة المطلقة وفى كل شىء .

    لقد أزادنى تعليقك يا أستاذ أشرف كثيرا

    فشكرا لك ودمت بالود

    ردحذف