الأحد، 14 نوفمبر، 2010

ميثاق رجوع

يسقط الخاطى ويقوم
سبع مرات فى اليوم
لكن أنا يا ويلى ،
خطاياى فى نهارى وليلى
جعلتنى صغيرا فى عينى
وكأنى لست ابنا لله
وكأن الله لم يأت للخطاة
والخطيئة طريق محتوم
وأوقات التوبة لا تدوم .
****************
الأيام ، الشهور والسنوات
الثوانى ، الدقائق والساعات
تمر مرور الكرام
تجدنى ضعيفا تتركنى حطام
تألفنى كغانى بين الأنام
لا تعلم كم أعانى فى الظلام
فبينى وبينه وئام
ويأبى أن يتركنى لنور السلام
وأيضا أنا لا أطلبه
فيحترمنى النور وارادتى
لا يتخطى سور شخصيتى
فهو خلقنى حر
وحريتى جعلتنى أذوق المر
وأضايفه عندما يمر
وكأننى أحببته
وكأن أوقات محبته لى كثر
****************
أعرف الله ومحبته
وأبغى طريق طاعته
لكن الطاعة بعيدة عنى
ولا أجد سوى الغربة
فبارادتى هجرته
كتابه أهملته
الصلاة اليه تركتها
لم يكفينى ما فعلته
رفضى له أسمعته
بكينى حينها
والآن بكيته
أطلب رجوع المياه لمجاريها
لن ألوثها ، لن أعبث فيها
لكنى انسانا لست الها
فوعود الرب لا يوجد الاها
وباقى الوعود كلها أشباها
ووعدى شبه وعد
أكسره أحيانا وحينا أفى
فأنا لست بذلك الوفى
الذى يفى حتى اللحد
فهو الهى وعجائبه لا تعد
فليكن هذا ميثاق بيننا
وتكون كنيسته هى بيتنا
فان أخطأت أنا
سيكون خطأى مشروع
عندما أعرفه ليسوع
وعندها سيسامحنى
حتى قبل ذرف الدموع
               ***************

هناك تعليقان (2):

  1. رااااااااااائعة جدا ومعبرة جدا عن حال الكثير منا
    بجد اختيار رائع للكلمات ووصف معبر جدااااااااااااااااااااا
    انا بعتبرها رسالة شخصية ليا من ربنا
    ربنا معاك وكمل ف اللي انت ماشي فيه عشان بجد رااااااائع جدا اللي انت كاتبه ده

    ردحذف
  2. شكرا يا يوستينا على تشجيعك
    وعلى فكرة أنا فرحان فعلا ان الكلام ده معبر وانه رسالة شخصية ليكى من ربنا
    لان الواحد حس انه ليه فايدة على الاقل
    وعلى فكرة المدونة نورت خالص بيكى

    ردحذف